Symbol of Gula - رمز غولا
 

حيوان من التيراكوتا – الطين المفخور

العصر البابلي الحديث، 700-500 قبل الميلاد
من بلاد ما بين النهرين

ربما كان هذا الحيوان رمز مقدس لإله أو إلهة وكان جزءًا من تمثال أكبر أو زخرفة معبد. يرمز الكلب الجالس أولاً كرمز إلهي في الفترة البابلية القديمة واستمر استخدامه حتى العصر البابليالحديث (550 ق.م.). تعرفه النقوش على أنه رمز غولا، إلهة الشفاء. يسجل الملك نبوخذ نصر الثاني (حكم 604-562 قبل الميلاد) وضع الكلاب الذهبية والفضية والبرونزية كعروض في بوابات معبد غولا في بابل

في الفترتين الآشورية والبابلية الحديثة (1000-539 قبل الميلاد)، كان الكلب، جالسًا أو واقفًا، يستخدم أيضًا كشخصية واقية سحرية، غير مرتبطة على وجه التحديد بأي إله فردي. قد تصبح مثل هذه النماذج ذات أهمية متزايدة لأنه يقال أن مرض داء الكلب كان موجودًا في بلاد ما بين النهرين مع بداية الألفية الثانية قبل الميلاد وأكثر انتشارًا خلال الألفية الأولى قبل الميلاد

المتحف البريطاني - لندن

___

 

Terracotta figure of an animal

Neo-Babylonian dynasty, 700-500 BC
From Mesopotamia

This animal was probably sacred to a god or a goddess and was part of a larger statue or temple ornament. The sitting dog occurs first as a divine symbol in the Old Babylonian period and continues through to the Neo-Babylonian (550 BC). Inscriptions identify it as the symbol of Gula, goddess of healing. King Nebuchadnezzar II (reigned 604-562 BC) records the placing of gold, silver and bronze dogs as offerings in the gates of Gula's temple at Babylon

In the Neo-Assyrian and Neo-Babylonian Periods (1000-539 BC) the dog, sitting or standing, was also used as a magically protective figure, not attached specifically to any individual deity. Such models may have become increasingly important because it has been suggested that the disease of rabies was present in Mesopotamia by the beginning of the second millennium BC and more widespread during the first millennium BC

The British Museum - London