متابعات

Written on 21/09/2019, 13:11 by Salam Taha
craftsmanship-and-the-creation-of-babylon-s-ishtar-gate ISAW - NEW YORK UNIVERSITY  ( Click Here )   متابعات العراق في التاريخ : #  SALAM TAHA Future Exhibitions    November 6, 2019–May 24, 2020 Reconstructed panel...
260 0
Written on 21/09/2019, 13:01 by Salam Taha
100  Getty Trust to Invest $100 Million in Saving Threatened Antiquities The money will go toward preserving ancient artifacts that are in danger because of crises like...
242 0
Written on 26/07/2019, 20:10 by Salam Taha
1982متابعات العراق في التاريخ - سلام طه # طقم من سبع عملات تذكارية عراقية تم اصدارها احتفاءاً بمدينة بابل الاثرية   في العام  1982 ؛ تضم  في...
606 0
Written on 16/07/2019, 21:55 by Salam Taha
2019-07-16-21-55-58متابعات العراق في التاريخ - سلام طه    
760 0
Written on 14/07/2019, 20:04 by Salam Taha
2019-07-14-20-04-43   متابعات العراق في التاريخ- سلام طه   مزججات باب عشتار الكبيرة التي كانت تنتصب خلف الصغيرة الحالية المركبة في متحف البيرغامون في برلين، نجح الوزيرالحمداني في اعادتها...
670 0
Written on 09/07/2019, 08:03 by Salam Taha
2019-07-09-08-03-19متابعات العراق في التاريخ  لا يترك هذا الفنان مساحة فارغة في لوحاته، فهو منشغل بزرع شباكه المعرفية ليستفز وعي الرائي، يتغلل العراق ما بين ضربة الفرشاة...
605 0
Written on 08/07/2019, 10:43 by Salam Taha
2019-07-08-10-43-06في محاضرتها الجديدة بعنوان "التكتيكات المادية  للاستعمار الرقمي" ، تناقش الحياري ما يعنيه استعمار البيانات في عالمنا المعاصر. ادناه تعريف بها و من ثم عرض للحوارية...
609 0

مدونة الموقع

Written on 24/10/2019, 09:30 by Salam Taha
7  نشرت في مجلة افاق عربية العدد التاسع - ايلول 1985  الآثاري العراقي حكمت بشير الاسود لتحميل المقال ( اضغط هنا من فضلك )  
236
Written on 24/10/2019, 00:45 by Salam Taha
2019-10-24-00-45-06  الحلقة الاولى :     الحلقة الثانية :
175
Written on 21/09/2019, 14:16 by Salam Taha
2019-09-21-14-16-12قناة الميادين اللبنانية - برنامج لعبة الامم ( اضغط هنا من فضلك لمشاهدته على القناة ) عرض اللقاء في 4 أيلول 2019 الاعداد والتقديم السيد سامي...
285
Written on 21/09/2019, 12:42 by Salam Taha
2-4نُشر المقال في مجلة بين نهرين العدد ( 123  ) - العدد الخاص ببابل ( سرّة الارض ) عبدالسلام صبحي طه    في  هذا المقال ( اضغط هنا من...
381
Written on 12/08/2019, 06:38 by Salam Taha
2019-08-12-06-38-00 بقلم : د.امل بورتر نشرت في مجلة بين نهرين ( العدد  122  بتاريخ تموز 2019 ) - ( لتنزيل العدد - أضغط هنا من فضلك )...
606
Written on 05/08/2019, 19:46 by Salam Taha
2019-08-05-19-46-59  عبد الأمير الحمداني نشرت في مجلة بين نهرين - ملف  إدراج بابل في قائمة اليونسكو للتراث العالمي ( العدد 123 لشهر آب 2019 - اضغط هنا لتنزيل...
882 3
Written on 03/08/2019, 08:22 by Salam Taha
550-2019نشرت على صفحات  مجلة بين نهرين ( العدد 122 لشهر تموز 2019 - اضغط هنا من فضلك  لتحميل نسخة الكترونية ).  سيرة اقدم امينة متحف في...
760 2

بحث موجز في التاريخ القديم للأردن قامت المماليك الثلاث العمونية والمؤابية والأدومية في الأردن في آواخر الألف الثاني قبل الميلاد وقد بلغت أوج قوتها وازدهارها في القرن التاسع قبل الميلاد، أو بعده بقليل، إلا أنها أخذت بالضعف والانحلال التدريجي بين القرنين السادس والرابع قبل الميلاد حيث حلت محلها الدولة النبطية العربية وعاصمتها البتراء، والتي امتد نفوذها أيام قوتها حتى دمشق في الشمال والعلا في الحجاز في لجنوب. وأكثر الآراء قبولاً حول قيام هذا الدول الثلاث، وذلك تبعاً للمصادر الكتابية المصرية والآشورية والبابلية الحديثة (الكلدية) أنها طورت وجودها وكياناتها محلياً، وأن سكانها قد وجدوا أصلاً في المناطق الجبلية والسهلية من الأردن- ولا صحة للرأي القائل الذي يعزي وجودها إلى تغلغل هجرات وغزوات من الخارج.

هذا وقد شغلت مملكة عمون المنطقة الممتدة بين وادي الزرقاء في الشمال والموجب في الجنوب، كما كانت أراضي مملكة مؤاب محصورة بين وادي الموجب شمالاً والحسا جنوباً، واستقر سكان مملكة ادوم بين وادي الحسا شمالاً وخليج العقبة جنوباً. اتخذ العمونيون من ربة عمون(جب القلعة في عمان) عاصمة لهم وقد ازدهرت مملكتهم من أواخر الألف الثاني حتى منتصف الألف الأول قبل الميلاد.

ويرى البعض أن العمونيين كانوا قد بدأوا بالاستقرار في مناطق عمان والبقعة وتل العميري وتل جاوة وحسبان ومادبا في حدود عام 1200 قبل الميلاد. دوّن العمونيون نصوصهم الكتابية ووثائقهم على الحجارة الكريمة والمعادن والفخار، واغلب الكتابات العمونية المكتشفة محفورة على اختام مؤرخة بين القرنين الثامن والسادس قبل الميلاد، كما عثر على بعضها الآخر منقوشاً على آثار عمارية وتماثيل ومنها تمثال الملك العموني(يرح- عازر) الذي يرجع إلى القرن الثامن قبل الميلاد. لقد وجدت أيضاً بعض الكتابات مدونة على عدد من الأواني المعدنية مثل قارورة تل سيدان وطاسة أم أذنية، كما وجد غيرها مدوناً على كسر فخارية عثر عليها في مواقع تل المزار دير علا في غور الأردن، وأم الدنانير وسحاب وتل العميدي وحسبان في منطقة المرتفعات الجبلية. وكان ازدهار مملكة عمون وقوتها خلال القرنين السابع والسادس قبل الميلاد.

هناك عدد من التفسيرات لاسم مؤاب، منها قد تعني أرض الغروب، أو قد يشير الأسم إلى قبيلة بدوية عاشت في الصحراء، وقد حاول البعض الربط بين اسم مؤاب وبعض اسماء الأماكن الواردة في النصوص المصرية، خاصة من عهد الفرعون رعمسيس الثاني، غير أن البعض الآخر يؤكد أن اسم مملكة مؤاب يشير إلى بقعة جغرافية لا غير. كانت الأراضي التي تشغلها مملكة مؤاب تقع في المنطقة الكائنة في الشرق من البحر الميت والتي يحدها من الشمال وادي الموجب الدائم الجريان ومن الجنوب وادي الحسا، وهي تحوي على عدد قليل من الينابيع.

سكن الأدوميون في المنطقة الواقعة إلى الجنوب من وادي الحسا على جانبي وادي عربا، وكلمة أدوم سامية الجذر وتعني اللون الأحمر نسبة إلى صخور تلك المنطقة، وقد حدد البعض حدود مملكة أدوم في البقعة الكائنة بين وادي الحسا شمالاً ووادي الحسمي جنوباً، ووادي عربة غرباً، والصحراء في الشرق. وما يعرف عن هذه المملكة وبالأخص عن قيامها وفترة ازدهارها جاء معظمة من المصادر الفرعونية والآشورية والبابلية الحديثة(الكلدية) إضافة إلى ما قدمته المكتشفات الآثرية وبعض نصوص العهد القديم. فقد ورد أقدم ذكر المكتشفات الأثرية وبعض نصوص العهد القديم. فقد ورد أقدم ذكر لمملكة أدوم في الكتابات الآِشورية من عهد الملك الآشوري أدد- نراري الثالث (810-783ق.م) كما يرد اسم مملكة أدوم واسماء عدد من ملوكها في المصادر الآشورية. كما عثر في تنقيبات أم البيادر على طبعة ختم للملك الأدومي(قوس جبار) مطبوعة على غطاء طيني وفيه ذكر لملك أدوم. وقد أطلق اسم أدوميا على مكان قيام الدولة الأدومية خلال العصر الهلنستي(بعد عام 332 قبل الميلاد). ومهما يكن من أمر فإنه ابتداءً من القرن الرابع قبل الميلاد أو قبل ذلك بقليل بدأ العرب الانباط عن الأدوميين الكثير من صفاتهم وطبيعة تعاملهم في الأرض التي استقروا فيها. كما استفادوا من مخلفات من سبقهم في المنطقة في مجال العمارة والتحصينات الدفاعية ووسعوا حدود منطقتهم شرقاً كما قاموا بتشييد تحصينات إضافية وجعلوا من البتراء الحصينة عاصمة لهم. تشير نتائج التنقيبات والبحوث الآثارية إلى أن الأنباط قد استقروا في جنوبي الأردن، كما وسعوا من نفوذهم بحيث أصبحت دولتهم تضم منطقة النقب في فلسطين وبصرى وسعياً والسويداء في جنوبي سوريا، ووصلوا جنوباً حتى شمال الحجاز، وامتداد شرقاً إلى ما وراء نهر الأردن. ترك الانباط وراءهم ما يدل على تقدمهم الحضاري في التشييد والعمران واقامة المدن والقلاع ومنها البتراء وسلع وخربة التنور ومدائن صالح وام الجمال.ومعظم منشأتهم العمرانية البارزة تشاهد في عاصممتهم البتراء كا لقبور المعاهد(أشهرها الخزنة).والمسارح والقنوات والسدود وصهاريج الماء.
ومن أشهر ملوك الأنباط الحارث الأول والثاني والثالث والأخير كان أشهرهم على الأطلاق وقد تمتعت الدولة في عهدها بأزها عصورها وقد حكم في الفترة 87-62 ق. م لقد كان للدين اثر بارز في حياة الانباط فتشيدو الكثير من المعابد. وعبدو آلهة متعددة منها اللات والعزى ومناة وذي الشري، سقطت البتراء عام 106 ميلادي بيد الرومان الذي خلفوا السلوقيين في بلاد الشام.

yamen.jpg

Comments powered by CComment

الارشيف الصوري

أخر أصدارات المكتبة

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker