د.عامر عبد الله الجميلي

تدمير المعالم الحضارية والآثارية والدينية على يد عصابات داعش - محافظة نينوى انموذجاً ([1])-

كتب بواسطة: Salam Taha. Posted in الدكتور عامر عبد الله الجميلي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

أ.م.د عامر عبد الله الجميلي

كلية الآثار . جامعة الموصل

 

 

أيّتها النّفسُ أجملي جَزَعا .. إنَّ الذي تحذرين قد وقعا !

 

المقدمة:

   لم تتعرض محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل طوال الحقب والعصور التأريخية التي مرت بها , كالتي تعرضت لها على يد عصابات داعش من هجمة بربرية همجية استباحت ودمّرت أغلب معالم المدينة الحضارية والآثارية والدينية , فلقد دمّروا كل شئ ولم يبقوا معلماً الا ازالوه , في خطوة ومقصد لإستئصال الجذور والانتماء والهوية والحضارة , لقد توالت على المدينة وتداولت عليها أدوار حضارية انعكست في نتاج من المعطيات الآثارية والفنية والحضارية كالتماثيل والمنحوتات البارزة (reliefs ) والكتابات والنقوش والمسلات والمحاريب والمخطوطات وغيرها مما انتجته وابدعته يد الانسان .

   والحال أن مدينة الموصل سقطت بيد داعش في يوم 10 حزيران من عام 2014 , والذي حصل أن تلك المجاميع قامت في خطوة منها بالسيطرة على متحف الموصل كغيره من المؤسسات الثقافية وسمحوا في أول عشرة أيام لمنتسبي المتحف بالدوام , لكنهم بعد ذلك كشّروا عن أنيابهم وابلغوهم بالانقطاع عن الدوام  وعدم المجئ لمفتشية آثار نينوى ومتحف الموصل , ثم اتخذوامن تلك الدائرة بعد ذلك مقراً لما أسموه بديوان الزكاة ضمن تنظيمات كيانهم المسخ التي استحدثوها , فكان ان وقع المتحف ضمن ( ديواني الركاز والحسبة ) والركاز كما هو معروف يشتمل على كل ما تضمه الأرض وتحويه من خيرات كالنفط والكبريت وما هو مطمور تحت الأرض من الآثار والأوابد والكنوز والتحف وغيرها , ثم سيكون هذا المتحف وغيره من المعالم فيما بعد هدفاً للتخريب والتجاوز على يد تلك العصابات كما سنرى في تفصيل الجدول الآتي :

   وفيما يلي استعراض لمجمل وأهم المعالم الحضارية والآثارية والدينية والثقافية والاجتماعية التي استهدفتها ودمرتها المجاميع الإجرامية والإرهابية ( داعش ) في مركز مدينة الموصل ومحافظة نينوى عموماً .

 لاستكمال مطالعة الدراسة ( أضغط هنا )

 

____________________________________________________________________________________________________

([1]) أضيف موقع مدينة آشور ( قلعة الشرقاط ) الآثاري ضمن الدراسة - تجوّزاً - على الرغم من وقوعه إدارياً ضمن محافظة صلاح الدين حالياً وذلك للوحدة الحضارية بين العواصم والمواقع الآشورية الواقعة في بلاد آشور القديمة , علماً أن قضاء الشرقاط كان تابعاً لمحافظة نينوى سابقاً وانسلخ منها سنة 1986 والحق بمحافظة صلاح الدين المستحدثة في حينها .

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker