أنجازات

الشرائع العراقية القديمة ومضمونها القانوني

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in أنجازات عراقية

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

الفقرة الاولى

بقلم : الدكتور بهنام ابو الصوف

( المقال مستل من كتابه الموسوم : التاريخ من باطن الارض )

اول شرائع قانونية معروفة لحد الان  دونت على ارض العراق، في البدابة كانت شريعة اورنمو العاهل السومري (2113-2006 قبل الميلاد) وكان كل عاهل عراقي يليه يتفاخر بسن شرائعه لتتوج الجهود برائعة حمورابي البابلية، أحد الجذور المؤسسة للقانون الحديث

في مطلع الألف الثالث قبل الميلاد، على أيام دول المدن السومرية في بلاد الرافدين، وضع العراقيون الأوائل أسس الكثير من المعارف والفنون والآداب كما وضعوا أسس أقدم أنظمة الحكم والسياسة والقضاء المعمول بها الآن. وفي مدن سومر ظهرت ولأول مرة في التاريخ، حدود الملكية الشخصية ووضحت العلاقات الاقتصادية بين الفرد والدولة وبين الأفراد أنفسهم كما برزت تشابكات العلاقات الاجتماعية بابعادها المختلفة، وقد اقتضى هذا كله البدء بإرساء قواعد لإصلاحات اجتماعية واقتصادية في وقت مبكر من منتصف الألف الثالث قبل الميلاد.

كانت هي النواة الأولى للتشريعات القانونية في حياة البشر والتي انبثقت بهيئة قانون متكامل في الربع الأخير من الألف الثالث قبل الميلاد، وضعها العاهل السومري اور- نمو مؤسس سلالة أور الثالثة السومرية (2113-2006 قبل الميلاد) وقد اكتملت التشريعات العراقية القديمة وبأوضح مظاهرها القانونية في مطلع الألف الثاني قبل الميلاد في الشريعة الشهيرة للعاهل البابلي العظيم حمورابي(1792-1750 قبل الميلاد) التي ضمت 282 مادة قانونية غطت الكثير من أوجه النشاط الاجتماعي والاقتصادي والمهني والعسكري في المجتمع البابلي الموحد.

تُعد إصلاحات العاهل السومري اورو- كاجينا(2350-2353 قبل الميلاد) حاكم دولة مدينة لكش أقدم اصلاحات اجتماعية واقتصادية معروفة في التاريخ وقد عُثر على أربع نسخ من هذه الإصلاحات مدونة على رقم الطين باللغة السومرية وبالخط المسماري. ومن أبرز ما جاء فيها تحريمه على المرأة من اتخاذ أكثر من زوج واحد. وفرض عقوبة الموت على من تخالف ذلك. كما منع الأغنياء والكهنة والمرابين من استغلال الفقراء،ومنع الكهنة من تقاضي ضريبة على مراسيم دفن الموتى. وكلمة الحرية(أمارتو باللغة السومرية) ترد لأول مرة في التاريخ في وثيقة إصلاحات هذا العاهل السومري الإنساني.

تعقب إصلاحات أورو- كاجينا في الزمن مجموعة قوانين آور- نمو المدونة باللغة السومرية أيضاً والتي تتألف من 31 مادة قانونية تعالج عدداً من المسائل الاجتماعية والاقتصادية، واكتفى المشرع أور- نمو بفرض غرامة على المدان بأية جريمة بدلاً من العقوبة البدنية.

ومن مطلع الألف الثاني قبل الميلاد وصلتنا مجموعة ثالثة من القوانين باللغة السومرية، وتنسب إلى الملك الخامس من سلالة ايسن الآمورية (العهد البابلي القديم) لبت- عشتار(1934-1924 قبل الميلاد) وقد دونت على أربعة رقم من الطين بالخط المسماري ولقانون لبت- عشتار مقدمة قريبة الشبه بالمقدمة التي تفتتح بها شريعة حمورابي، يشير فيها واضعها إلى أن الإلهين أنو(إله السماء) وإنليل(إله العواصف والهواء) هما اللذان أجلساه على العرش. وتضم الشريعة 37 مادة قانونية تعالج عدداً من القضايا الاقتصادية وشؤون الأسرة والرقيق.

ومن أقدم القوانين المدونة باللغة الأكدية المكتشفة حتى الآن ما يُعرف بشريعة اشنوتا، والمكتشف أجزاء منها في موقع تل حرمل (مدينة شادويم البابلية) في بغداد الجديدة، إنها تسبق شريعة حمورابي بنحو قرنين. ويتضمن المتبقي من شريعة أشنونا على مقدمة و61 مادة قانونية عالجت جوانب من الحياة الاجتماعية والاقتصادية. وواضع هذه الشريعة هو الملك بلالاما(1992 قبل الميلاد) احد ملوك دولة اشنونا البارزين، ودولة اشنونا هي إحدى الممالك الآمورية الست التي قامت في بلاد الرافدين في أعقاب انهيار سلالة أور الثالثة في نحو سنة (2006 قبل الميلاد).

اشتهر العاهل البابلي حمورابي(1792-1750 قبل الميلاد) باعمال جليلة بارزة في ميدان الإدارة والسياسة والتنظيم والثقافة والتعليم. وتأتي في مقدمة هذه الأعمال جمعه وتوحيده للقوانين واصدار شريعة شاملة عالج فيها مختلف انشطة المجتمع البابلي في مطلع الألف الثاني قبل الميلاد. ودونت الشريعة باللغة البابلية وبالخط المسماري على مسلة من حجر الدايورايت الأسود بارتفاع مترين وقد أقام حمورابي أكثر من نسخة من هذه المسلة في أمهات مدن بلاد الرافدين كبابل وسبار وربما نفر وأور وغيرها. وتتألف الشريعة من282 مادة قانونية تعد المصدر التاريخي الأول للعديد من القوانين الوضعية القديمة. ويفتتح حمورابي شريعته بمقدمة طويلة بيدأها بما دفعه إلى وضع هذه الشريعة، ثم ينتقل إلى تمجيد الآلهة التي طلبت إليه وضعها واختارته لنشر العدل في البلاد:

أنا حمورابي الراعي الصالح الورع

الملك القدير الذي ينشر سلطانه على الجهات الأربع

الذي يبهج قلب مردوخ إلهه.

أنا الملك المتأمل المطيع للإله شمس العظيم

أناحمواربي محبوب الإلهة عشتار

عندما أرسلني الإله مردوخ لقيادة سكان البلاد

في الطريق السوي ولإدارة البلاد

وضعت القانون ودستور العدالة

بلسان البلاد لتحقيق الخير للنالس...

وختم حمورابي شريعته بمجموعة من الأقوال بدأها أيضاً بمتجيد عهده وأنهاها بالدعاء على من يخرب أو يحرف هذه المسلة وانزال لعنات الآلهة عليه

أنا حمورابي الملك الكامل...

بالسلاح الفتاك الذي وهبني إياه

الإله زبابا والإلهة عشتار

وبالرأي الذي هداني إليه الإله أنكي

وبالقدرة التي منحني إياه الإله مردوخ

إستأصلت ُ دابر العدو من الشمال إلى الجنوب

وأنهيت الحرب وأرحت البلاد

وجعلت سكان المدن ينعمون بالصفاء والهناء

....وإذا لم يتدبر ذلك الشخص كلماتي التي كتبتها على مسلتي

وتجاهل لعناتي ولم يخشَ لعنات الإلهة

ومحا القوانين التي شرعتها

وأبطل أحكامي وغير شرائعي

ومحا أسمي المكتوب وكتب إسمه

عسى الإله انليل أبو الإلهة الذي دعاني إلى الحكم

أن يجرّد ذلك الشخص ملكاً كان أو أميراً أو حاكماً

من أبهة الملك ويحطم صولجاته ويلعن طالعه

واختفاء اسمه وذكراه من البلاد

عسى أن تجعل الآلهة جيشه كومة من الجثث فوق السهل.

هذا وقد عالجت شريعة حمورابي في موادها الـ 282 مختلف شؤون الحياة الاجتماعية والاقتصادية والعسكرية والمهنية.

فقد اختصت المواد 1-5 بالقضاء والشهود والمواد 6-25 بالسرقة والنهب، والمواد 26-41 بشؤون الجيش والخدمة العسكرية والمواد 42-100 بالحقول والبساتين والبيت، والمواد 101-107 بالتعامل مع السوق ودكاكين التجار، والمواد 112-126 بالبيع، والمواد 127-195 بشؤون العائلة وحقوقها وعلاقات أفرادها فيما بينهم، والمواد 196-227 بعقوبات التعويض وغرامات نقض الاتفاقات والعهود والتعهدات، والمواد 228-240 بأجور الحيوانات والأشخاص وأخيراً المواد 278-283 بتعيين حدود الرق وحقوق العبيد وواجباتهم.

في مطلع الألف الثاني قبل الميلاد، كان الآشوريين جالية آشورية تجارية كبيرة تقيم في منطقة كبادوكية من آسيا الصغرى تتعامل بأمور البيع والشراء والاستيراد والتصدير من بلاد آشور (الوطن الأم) وقد كان لهذه الجالية الكثير من الحرية في التعامل التجاري والحركة كما كان لها بعض الحقوق والاصطلاحات القانونية والقضائية. وهذا يتضج من العبارة التالية التي جاءت في الوثائق القانونية لهذه الجالية؛ لقد حسم الكاروم قضية قضائية.

إن اسم الجالية الآشورية باللغة الآشورية كان الكاروم. لقد عثر في مخازن هذه الجالية على عدد من الرقم الطينية مدوَّنة بالخط المسماري واللغة الآشورية أطلق عليها اسم وثائق كبادوكية، واقتصرت على قوانين تنظيم العقود والتجارة ومعاملات البيع والشراء، ويعود زمن هذه الوثائق القانونية الآشورية في آسيا الصغرى إلى منتصف إلى منتصف الألف الثاني قبل الميلاد.

اكتشفت بعثة التنقيب الألمانية، التي نقبت في مدينة آشور (قلعة الشرقاط) في السنوات 1903-1914 تسعة رقم من الطين مدوَّنة بالخط المسماري واللغة الآشورية تضمُّ مواد قانونية يرجع تاريخها إلى الربع الأخير من الألف الثاني قبل الميلاد. وتُعدّ هذه القوانين المكتشفة في مدينة آشور أبرز وثيقة تاريخية قانونية اكتشفت بعد شريعة حمورابي، وإبرزها ما حوته من موضوعات يتناول شؤون الزواج وحق الملكية وعقود الرهن والجرائم.والرقيم الأول من هذه الرقم التسعة يضم ستين مادة اختصت بشؤون النساء والجرائم الواقعة عليهن أو منهن.

وأخيراً جاءنا من العهد البابلي الحديث (الكلدي) رقيم طيني ضم خمس عشرة مادة قانونية تعالج غالبيتها مسائل تختص بالحقول وإدارتها وشؤون الأرواء والرقيق والنساء وقضايا الزواج والطلاق والإرث.

_____________________________________________________________________________________

 

الفقرة الثانية:
 مقتطف من كتاب الدكتور فوزي رشيد (القوانين في العِراق القديم) عن موضوعة الشرائع والقوانين في العراق القديم.
 «لا شيء ظهر أو سيظهر في هذا الكون الفسيح، أو في حياتنا نحن البشر، ما لم يكن له سبب، ولذلك لابد لنا، قبل أن نتحدث عن القوانين العِراقية القديمة، أن نبين أولاً السَّبب المباشر الذي أدى إلى ظهور المجتمع الكبير، ومِن ثم القانون في حياة سكان بلاد وادي الرَّافدين» (القوانين في العِراق القديم). أما السَّبب المباشر الذي يراه علامتنا وكان وراء ظهور القانون في بلاد العِراق فيحدده بالسَّفينة الشَّراعية، يعتقد أن هذه السَّفينة قد أحدثت انقلاباً كبيراً في الحياة الاقتصادية، وأن باختراع هذه الواسطة توسعت الأسواق وتعددت المواد المتبادلة، ومنها توسع مفهوم الربح والكسب في تبادل مواد ما كانت الحيوانات قادرة على نقلها بين البلدان. فهي واسعة الحجم وقليلة التكاليف وتصل إلى مسافات أبعد، ولما ازداد عدد السُّفن الشِّراعية وتوسعت صناعتها صارت لها موانئ ترسو فيها، وأماكن لتصلحيها، وبهذا تحولت القرية إلى مدينة. بلا شك تحتاج حياة المدينة إلى قوانين تُنظم حياة أهلها وتضبط تبادلهم التِّجاري. وبذلك يكون القانون، مثلما كتب فوزي رشيد، هو «الوليد الذي أنجبته المدينة عند ظهورها ونموها في النِّصف الثَّاني مِن الألف الرَّابع قبل الميلاد. وبهذا التشبيه للقانون، أي أنه وليد المدينة»

__________________________________________________________________________________

 

الفقرة الثالثة

القانون والتشريعات في سومر

عن مدونة الباحث نصير العراقي

 
القانون هو إحدى المؤسسات الجوهرية في حياة الإنسان التي لا غنى عنها في كل مجتمع لتنظيم العلاقات بين أفراده وهيئاته  فاجتماع الناس واحتكاكهم ببعض وتفاعلهم مع بيئتهم و الأساس لنشأة القانون وتطوره  بمعنى أن المجتمع هوالذي يدفع البشر بحكم الضرورة إلى إيجاد قواعد قانونية ملزمة لضبط السلوك والمعاملات بين الأفراد وعلى هذا الأساس نرى أنه كلما ارتقى المجتمع البشري درجة في التطور الحضاري  كانت الحاجة ماسة إلى قوانين و أنظمة لتنظيم العلاقات بين أبنائه وكلما تشعبت نواحي الحياة الاجتماعية وأخذت في النمو والتقدم ازدادت الحاجة إلى شرائع لتنظيم هذه الأمور.
 
القانون بمعناه المعروف لدينا الآن لم يظهر في العصور الأولى من تاريخ البشرية ولكن ذلك لا يعني أن تلك الجماعات البدائية كانت تتمتع بحرية مطلقة ودون أية قيود اجتماعية فالإنسان لا يستطيع أن يعيش في مجتمع أو جماعة بسيطة أو مركبة من غير وجود ضوابط أوأحكام قانونية تنظم سلوكه وتفض نزاعاته قبل أن تتطور تلك الأحكام إلى قواعد قانونية مكتوبة ومن هنا نتساءل : ما هو القانون و كيف ظهر؟
القانون : لغة : قانون الشيء  طريقه ومقياسه والقوانين تعني الأصول فكلمة قانون التي تعني قصبة القياس KANNA كلمة يونانية الأصل مشتقة من لفظة  Kanon واشتقت منها مجازا المقياس والقاعدة وقد انتقلت هذه الكلمة إلى اللغات الحديثة وبالإيطالية Droit للدلالة على الإستقامة وعدم الانحراف ويعبر عنها بالفرنسية  Directo ....
إذن تستعمل كلمة قانون كمقياس يقوم به السلوك المنحرف أو المعوج للأفراد في المجتمع أي السلوك الذي لا يستقيم إلا باستقامة القانون 
لم يطلق في العراق القديم على القانون لفظة محددة بل مجموعة من المفاهيم منها الكلمة السومرية (di) = مسألة قانونية أو حكم قانوني أو قضية قانونية ويصف حمورابي كل فقرة من القوانين بأنها أحكام العدالةdimat misarim كما سمى البابليون عملية إصدار مرسوم قانوني يغير قواعد تنظيمية قديمة بإقامة العدالة (misarum sakanum )
di=دعوى قضائية، محاكمة، قرار قانوني
di-kud= الى القاضي 
di-til-la= دعوى قضائية منجزة


 أور-نمو يقف أمام الاله انليل ويسقي شجرة الحياة و إنليل يقدم الى أور-نمو قصبة القياس وحبل يستخدم في أعمال قياس المساحة  يعتقد أصلا أن حبل القياس يرمزالى سيادة إنليل على كل الأرض وأنه يحمل فأس يرمز إلى حقه في "الضرب والقتل" (أي لإدارة العدالة)  أود أن أقترح أن الحبل ببساطة يستخدم في تحديد القضايا وهو رمز القانون و "السلاح" الذي يحمله إنليل هو في الواقع اداة تطبيق القانون وبعبارة أخرى إنليل  اعطى اور نمو الأدوات اللازمة لتطبق العدالة .
الامر ذاته يكرر على مسلة حمورابي اذ يستلم من أوتو اداة القياس لتطبيق العدالة ... 

أما في اللغة المصرية القديمة فقد وردت كلمة قريبة من لفظة قانون وهي(Hp) وعرفت في تطورها عدة معاني
كانت في عهد الدولة الوسطى (2133-1991 ق م ) تعني ( الحبل) الذي يستعمل في تحديد الأرض وضبط المسافات بين القبور ثم صارت تعني( الحبل) الذي يستخدم في عملية مسح الأرضي لكن خلال عهد الأسرة الثانية عشر ( الدولة الوسطى ) تغير مفهوم
(Hp) من الحبل الذي يستعمل كوسيلة قياس لتحديد الأراضي أو مسحها إلى معنى مجازي هو( المقياس أوالمعيار) الذي يراعى لإقامة العدالة والفضيلة في المجتمع، فمسح الأراضي والقانون مترابطان في مصر القديمة لأن الملك المصري يملك كل الأراضي ، ويتصرف فيها كيفما يشاء وهو المشرع الوحيد الذي يصدر القوانين و اللوائح وبذلك أصبحت كلمة (Hp) تعني قاعدة قانونية أو جبائية أو قرار ملكي أوعقد أو حكم .
المعنى العام للقانون :هو مجموعة القواعد العامة المجردة التي تنظم العلاقات الإجتماعية  بحيث يترتب على مخالفتها توقيع الجزاء ولو بالقوة عند الضرورة
المعنى الخاص للقانون : استعملت لفظة قانون للدلالة على معاني أخرى منها الذي يطلق على النصوص أو القواعد المجمعة وفق مخطط منهجي( code ) التقنين وتتعلق بموضوع ما والناتجة عن أعمال تشريعية لفرع من فروعه كالقانون المدني أو القانون الجزائي
يتبين لنا مما سبق ذكره أن كلا من العراقيين والمصريين القدماء لم يضعوا كلمة محددة ومرادفة لكلمة قانون بل عبروا عنها بمجموعة من الألفاظ قصدوا من خلالها إقرار العدالة داخل المجتمع وحماية الضعفاء
أن اختراع الكتابة وانتشار استعمالها قد أدى إلى تدوين القواعد القانونية و لكن هذا لا يعني أن القانون لم يظهر إلا بظهور الكتابة  فالقانون - بشكله البسيط - عرفته مختلف الشعوب في شكل أحكام وقرارات صادرة من كبار المجتمع للفصل في الخلافات التي تحصل بين الأفراد ومن هنا نتساءل : ما هي المراحل التي قطعها القانون في تطوره حتى برز في شكل مدونات قانونية ؟
وتجدر الإشارة بأن التشريع لا يرتبط بوجود الكتابة بل يرتبط بوجود التنظيم السياسي في المجتمع  فقد ظهر التشريع - بمفهومه البسيط - قبل ظهور الكتابة في شكل أوامر ملزمة من أرباب الأسر وشيوخ القبائل كان تنظيم العلاقات بين الأفراد في الجماعات الأولى يتم على أساس القوة فالقوي هو صاحب الحق، ومع استقرار الإنسان بدأ يدرك مضار الالتجاء إلى القوة كوسيلة للحصول على الحقوق أو فض النزاعات بين الناس ومن هنا بدأ يعترف بحقوق غيره ويحترمها وفي حالة حدوث خلافات كانت تحل من قبل الحكام أو الكهنة الذين يصدرون أحكامهم كإلهام أو وحي إلهي في كل نزاع يعرض عليهم وغالبا ما يكون الحكم في اعتماد مبدأ ( التحكيم الإلهي ) اعتقادا منهم أن الآلهة سوف تقف بجوار صاحب الحق وتنصره على خصمه ومن أمثلة ذلك إلقاء المتهم في النهر أو إختيار أحد الكأسين اللذين يكون أحدهما مسموم ....
وكانت تلك الأحكام تصاغ في عبارات موجزة سهلة الاستيعاب ومحاطة بهالة من التقديس والاحترام  الأمر الذي أكد لها البقاء والدوام  فتمثل القانون في هذه المرحلة في مجموعة من التقاليد والعادات الدينية وبقى الجزاء الديني هو القائم بالنسبة لكل من يخالفها ومع نمو الوعي الاجتماعي تقلصت سلطة الدين  ولم يعد لوحده مصدر القانون بل ظهر بجانبه مصدر آخر هو العادات والتقاليد العرفية التي توارثها الناس وعملوا على احترامها واكتسبت هذه الأعراف مع الزمن قوة ملزمة بسبب اعتماد الناس عليها وشعورهم بضرورة عدم الخروج عنهاخشية الجزاء الذي توقعه سلطة الدولة  وصار القضاة يستندون في إصدار أحكامهم على قواعد العرف القائمة ولقد ترتب على الإنتقال إلى مرحلة التقاليد العرفية  تغير في طبيعة القانون فلم يبق صيغة جامدة غير قابلة للتعديل أوالمناقشة بحكم قدسيتها، بل أصبح عملا من صنع الملك وجد ليترجم حاجات الناس الإجتماعية والاقتصادية التي زادت تعقيدا بتطور المجتمع  ومن ثم أضحى القانون مرنا وقابلا للتعديل ليلائم تطور المجتمع.
ومن هنا اصبح الحق للكهنة والملوك في البت في القضايا في وضح قوانين تتلائم مع مصالحهم الخاصة ما ادى الى تفاقم الوضع الاجتماعي وادى الى فوضى بسبب عدم وجود تشريع يحدد ضوابط قانونية كما هو حال مدينة لكش ابان حكم الملك لوكال-إندا حين ازدادت الضرائب والعبودية بسبب عدم القدرة على سداد الديون التي ترتبت على الناس جراء الخضوع لمنطق القوى والضعف 
 النصوص القانونية :
أصلاحات إينتيمينا
أصلاحات أوركاجينا
أصلاحات كوديا
قانون أور-نمو
قانون بلالاما
قانون لبت-عشتار

أصلاحات إينتيمينا:


إينتيمينا إنسي (حاكم)  لكش

إينتيمينا إنسي (حاكم) لكش حكم لمدة 27 عام حوالي 2418-2391 ق م لقد جاء بعد سلسلة طويلة من الملوك المتميزين كان والده إين أنا توم الأول وعمه إياناتوم وجده الأكبر أور-نانشي مؤسس سلالة لكش الاولى.
مثل كل حكام لكش كان إينتيمينا باني المعابد العظيمة بنى المعابد لإنليل و إنكي و نانشي، ونينكيرسو و دوموزي وآلهة أخرى كما بنى السدود وقنوات الري واصلح البساتين المزروعة وأخيرا وليس آخرا فبنى معمل بيرة نينكيرسو الذي بالتأكيد من شأنه أن يجعل رعاياه سعداء.
على عكس العديد من الملوك القديمة الأخرى أظهر إينتيمينا قلق حقيقي من أجل رفاهية مواطنيه وكان أول ملك السومري يستخدام عبارة إما-جي الترجمة الحرفية للعلامات هي "العودة إلى الأم" ذلك يعني في الأصل التحرر من عبودية الديون ولكن ذلك سيأتي في وقت لاحق على أنها تعني "الحرية" في شكلها العام  في أحد ألواحه يعلن:
ama-gi4
ama-gi4

  Ama = الام, gi4 = عودة.
ومغفرة من الالتزامات {ama-gi4}لسكان لكش .
عادت الأم إلى الطفل
وعاد الطفل إلى الأم
ومغفرة {ama-gi4} من قروض الشعير بفائدة التي وضعت ...
عندما يقول انه "عادت الأم إلى الطفل وعاد الطفل إلى الأم" فهذا يعني أنه ألغى ممارسة استعباد الأمهات والأطفال كخدم حتى يم دفع الديون التي على الأسرة  إينتيمينا طبق نفس المستوى من العدالة على مدن أخرى تحت سيطرته:
مواطني أوروك، المواطنين من لارسا، ومواطني باد تيبيرا،
مغفرة {ama-gi4} من التزاماتهم.

مجموعة أصلاحاته
هذا اللوح الهام الذي كان يعتقد خطأ أنه ينتمي إلى أوروكاجينا اللوح متتضرر بشدة واسم الملك  مفقودا ولكن كان من المفترض أن يكون كتب في عهد أوروكاجينا لأنه يحتوي على الكثير من نفس اللغة والمحتوى من المخاريط التي كتبت في عهد أوركاجينا أود أن أقترح أن اللوح يعود في الواقع إلى إينتيمينا الذي حكم باسم حاكم لكش جيل قبل أوروكاجينا والدليل على ذلك هو حقيقة أن اللوح يحكي قصة معركة مع أور-لمى حاكم مدينة أوما هذه هي نفس القصة على مخروط إينتيمينا حيث يستخدم نفس الصور بالضبط من  فرق أور-لمى من الحمير (التي تستخدم لسحب العربات الحربية) المهجورة بالقرب من القناة  جنبا إلى جنب مع عظام موظفيها القتلى.


 مخروط اساس من إينتيمينا مكرس للإله إنليل ودفن تحت الأساس للمعبد الجديد

هذا اللوح مهم لعدة أسباب: أولا فإنه يدل على أن العديد من المظالم الاجتماعية التي أوروكاجينا يشكومنها على المخاريط كانت موجودة في وقت سابق خلال فترة إينتيمينا وأن إينتيمينا بذل جهود مماثلة لتصحيحها وتعتبر "مخاريط الحرية" من أوروكاجينا عموما أن تكون أول جهد موثق في الإصلاحات الاجتماعية ولكن الآن بعض الفضل يجب أن يذهب إلى محاولات سابقة منإينتيمينا وهو يدل أيضا على الحاجة إلى اليقظة المستمرة في محاربة الظلم الاجتماعي حتى إذا كانت التدابير التصحيحية من إينتيمينا قد أثبتت نجاحها مع مرور الوقت عادت إلى الظهور المشاكل لأن الأسباب الجذرية لم تذهب بعيدا ثانيا: يظهر هذا اللوح المديونية من نفس لهجة ومضمون مخاريط الحرية  يستخدم أوروكاجينا العديد من نفس الأمثلة المحددة التي وجدت على هذه اللوح على سبيل المثال الاستيلاء على الثروة السمكية من الفقراء وتجنيد العمال  لحفر خنادق الري في الحقول من المسؤولين وأخذ من أفضل الأراضي من قبل الحاكم وأسلوبه في استخدام ثيران المعبد لحرث حقله وارتفاع تكلفة الطقوس الدينية وما إلى ذلك بلا شك يمكن العثور على العديد من الأمثلة المطابقة الأخرى باستثناء حقيقة أن معظم هذه اللوحة مفقود بسبب الضرر كما يستخدم أوروكاجينا  نفس العبارات التي وجدت من هذا اللوح  "كهنة التطهير قياس الضريبة الحبوب في أمبار " ومن المؤكد أن وجدت أكثر العبارات باستثناء حالة تضرر من اللوح بسبب تشابهه في لهجة ومحتوى مع مخاريط الحرية فإنه من السهل أن نرى لماذا هذا اللوح كان يعتقد خطأ أنه ينتمي إلى أوروكاجينا 
ثالثا: والأهم من ذلك وأشار إلى اللوح عالميا من قبل المؤرخين كدليل على أن أوروكاجينا تمرير قرار ضد تعدد الأزواج زواج امرأة واحدة إلى العديد من الرجال في نفس الوقت كدليل على هذه الاستشهادات الخاطئة  كما كان يعرف سابقا تعدد الأزواج  والقصد من هذا المرسوم ليس واضح تماما ولكن على الرغم من ذلك فإن القرار يجب أن ينسب إلى إينتيمينا  لا أوروكاجينا

{وفيما يلي الإعلان عن الإصلاحات الاجتماعية.}

الفضة ...
يجب على الحاكم، الوزير، وحكيم لا يسلب.
عندما رجل فقير عليه قرض بفائدة ضد بركة أسماكه لا يجوز لأي شخص أن يسلب السمك.
لتعويض الممتلكات المسروقة  ومن يخلي عنها يجب أن يكون معلق عند البوابة الرئيسية
إذا كانت أمرأة لرجل و يتحدث ... كلمة (؟) الذي تجاوز (مكانتها؟) تلك المرأة يجب أن ترميه بالطوب المشويوسوف يكون معلقا عند البوابة الرئيسية.
{هذا يبدو وكأنه عقوبة قاسية للجريمة، ولكن  النص غير واضح وأنها قد تشير إلى جريمة أكثر خطورة مثل القذف أو ادعاءات كاذبة.}
أما بالنسبة للنساء سابقا،  يمكن أن تتزوج اثنان من الذكور لكن بالنسبة للنساء من اليوم لا يمكنها هذا.



أصلاحات أوركاجينا:



ملك أوروكاجينا لمدة 7 سنوات في مدينة لكش في وقت ما حوالي 2375 ق م (المواعيد السومرية هي أبدا غير دقيقة) النطق الحالي من اسمه أورو-كا-جينا على الرغم من أنه يعرف أيضا باسم إيري-كا-جينا وأورو-إنيم-جينا وبما أنه إنسي (حاكم، محافظ) لمدينة لكش فانه جاء بعد سلسلة طويلة من الملوك الاقوياء التي بدأت مع أور-نانشي واستمرت لعدة أجيال مع إياناتوم وإينتيمينا وخلال السنوات الأخيرة يبدو أن قوة وهيبة لكش بدأت بالتراجع.
أوروكاجينا
أوروكاجينا قد لا يكون من أصل ملكي لأنه لم يتقلد الحكم بالوسائل العادية الخلافة الملكية وانه لم يوقع نفسه dumu "ابن" التي يبدو أنها تشير إلى أن والده ليس من النبلاء رفيعي المستوى مع عنوان الجدير بالذكر وقد قيل أيضا أن زوجته ساسا (أو شاكشاك) كانت من عامة الشعب بسبب شقيقها كان "رئيس الرعاة" وهو المسؤول عن الثروة الحيوانية ومع ذلك عقد هذا اللقب في بعض الأحيان من قبل أفراد من طبقة النبلاء بيد أنها أصبحت المسؤولة عن معبد للإلهة باو (با و، أو بابا) الذي يعمل فيه أكثر من 1000 عامل وهذا يشير إلى أنها كانت متعلمة وبالتالي عضوا في طبقة النبلاءوقد نجا العديد من الالواح الإدارية لها من المعبد إلى يومنا هذا.
كان السلف المباشرقبل أوروكاجينا هو لوكال-إندا الذي كان له سمعة سيئة والجشع والفساد استولى على أهم المعابد تلك العائدة الى الآله نينكيرسو والإلهة باو وضعهم تحت إدارة مسؤول أنه عين قبله كما عين لوكال-إندا نفسه وزوجته بارانامتارا وغيرهم من أفراد عائلته كإداريين في المعابد وأشار إلى هذه المعابد مثل الملكية الخاصة له و انه لم يعد يذكر اسم الآلهة في وثائق المعبد وأنه فرض ضرائب على أعمال الكهنوت و أصبح هو وزوجته أكبر ملاكي الأراضي في المنطقة زوجته تشاركه في السلطة و كانت تدير  العقارات الخاصة لها وتلك التابعة لمعبد باو و انها ارسلت البعثات الدبلوماسية للدول المجاورة أشارت الوثائق لها بأنها كانت سيدة أعمال حيث استغلت دورها كزوجة ملك في التجارة وعقد الصفقات المالية بارانامتارا كانت تبيع وتشتري العبيد والملابس الصوفية و الفضة مع تلمون وتستورد النحاس و معادن أخرى من تلك المدينة  حيث كان يتم إرسال التجار بين هاتين المدينتين  وكانت تأخذ البرونز المتتبرع به للالهة نانشي , بارانامتارا أيضا كانت تشتري الحليب من عيلام , وأشارت عدة وثائق أخرى بعلاقاتها التجارية مع المناطق الآخرى. 
وزادت حدة التوتر بين الحاكم والمجتمع وعلى مخاريط الاصلاحات يصف أوروكاجينا الظروف السائدة لعامة الناس تم مصادرة قواربهم من قبل رئيس البحارة وقد أستولي على الأغنام من قبل رئيس الرعاة وتمت مصادرة الأسماك من قبل مفتش مصائد الأسماك. "رجال الحاكم" صادرو البساتين من العمال الفقراء وجندوهم للعمل في الحقول وكان مسؤولو المحكمة "في كل مكان" وأخذ الحاكم أفضل الأراضي لنفسه واستخدام الثيران المقدسة من المعابد لحرث حقله كان مسؤولو المعبد لديهم الكثير من الجشع والفساد  أنهم وضعوا رسوم عالية لأداء شعائرهم الدينية ولدفن الموتى أخذوا رشاوى فرضوا الضرائب المرهقة التي تقاسموها مع الحاكم وكانوا كذلك يستخدمون ثيران المعابد لحرث حقولهم وعلى الرغم من أن هذه الظروف كانت موجودة إلى حد ما منذ الأزل ( "من أيام بعيدة") الا أنها أصبحت أسوأ بكثير في عهد لوكال-إندا.

ملك  لوكال-إندا لمدة تقل عن 6 سنوات قبل ان يسيطر أوروكاجينا  على السلطة حقيقة أن ابن لوكال-إندا وكما هو معروف كان على قيد الحياة بعد عام واحد يدل هذا على أنه لم يكن انقلاب دموي هذا في حد ذاته كان كسر ملحوظ مع التقليد القديمة كان من عادة قتل الملك المخلوع ونجله وبالتالي إنهاء أي ادعاءات لديهم حول استعادة العرش أو في الاستيلاء على السلطة أعلن أوروكاجينا انه كان يتصرف نيابة عن البحارة والرعاة والصيادين والمزارعين جاء ضمنا  بمساعدة من الكهنة كان لكهنة لكش موقف مؤثرة جدا ولكن إذا فكرة ان المسؤولين عن المعبد كانوا يلعبون دور "صانع الملك" من خلال جلب أوروكاجينا إلى السلطة سيكون لديهم سبب للأسف في وقت لاحق.
أوروكاجينا قام سريعا بأجراء التغييرات ورفض العديد من المسؤولين الفاسدين وغير رئيس البحارة و الرعاة رئيس ومفتشين الاسماك الذين استولوا على الممتلكات الخاصة لذلك قام  بمصادرة عقارات الحاكم السابق ووضعها تحت اختصاص الآلهة (أي المعابد) إزال أوروكاجينا العديد من موظفي المحاكم بما في ذلك المشرفين وسيطر على ضرائب الحبوب ورفض الكهنة المرتشيين الذين تقاسموا عائدات الضرائب مع الحاكم ووضع أوروكاجينا قيود على المبالغ التي يستوفيها الكهنة  لشعائرهم الدينية ورسوم الدفن  وألغى ديون العبودية وأعلن عفوا عاما عن مواطني لكش حتى للمجرمين حتى بالنسبة للصوص والقتلة وأخيرا وليس آخرا قدم الصدقات للفقراء والمسنين في كل هذه الإجراءات ادعى أوروكاجينا انه كان موجها من قبل الآلهة .
وسجلت جميع الإصلاحات بعناية على مخاريط اساس أوروكاجينا بحيث "لن يتم إخضاع يتيم أو أرملة للأقوياء"وعلى هذا فأن "مخاريط أوركاجينا" هي الجهد الأول في العالم الموثق لإنشاء الحقوق القانونية الأساسية للمواطنين على الرغم من أن بعض الفضل يجب أن يذهب إلى إينتيمينا بالجهود السابقة للإصلاح لكن اصلاحات أوروكاجينا هي أكثر شمولا فلا يوجد شيء آخر مثلها في سجلات التاريخ القديم  على الرغم من أنها في تطور المجتمع البشري فهي بنفس أهمية المدونات القانونية من أور-نمو و حمورابي، وماجنا كارتا، أو بيل الأمريكية للحقوق.
بعض المؤرخين يصورون أوروكاجينا كقائد لثورة شعبية لتحرير قامت ضد الأرستقراطية وملاك الأراضي الأثرياء ولكن اصلاحات أوروكاجينا ذهبت إلى أبعد من ذلك هي كانت مجرد محاولة لتصحيح  إساءة استخدام السلطة انه لم يكن يحاول أن يقلب الهياكل الأساسية للمجتمع مؤرخون آخرون يؤكدون دوره في انتقال السومريين من "اقتصاد المعابد" حيث كانت المعابد والمراكز الإدارية  إلى مجتمع علماني أكثر حداثة على أساس السلطة الحاكمة و في هذا الصدد انه سيكون مثل سلف هنري الثامن في النضال بين الكنيسة والدولة لكن أوروكاجينا لم يكن ثوريا مناهض للدين أو ثائر لان العقارات التي صودرت من الحاكم اعيدت للمعابد .

اصلاحات كوديا :


كوديا إنسي (حاكم) لكش
حكم كوديا حوالي 2140 - 2120 ق م خلال فترة من عدم الاستقرار السياسي للسومريين وكانت  سلالة سرجون التي حكمت سومر لمدة 200 سنة تم تجاوز من قبل الكوتيين  على الرغم من أن السومريين لم يعودوا تحت سيطرة أسرة سرجون بل كانوا  في خطر من قبل الكوتيين فكان قلق كوديا هو أن يحرس ضد الغارات الحدودية المتكررة منالكوتيين الذين سقطوا في نهاية المطاف على يد دولة مدينة أوروك قضى كوديا الكثير من وقته في بناء المعابد وأسوار المدينة واستعادة تلك التي دمرت في الحرب المستمرة  في المنطقة عاش في أوقات صعبة وخطيرة.
كان كوديا  "الراعي الحقيقي" وكان نموذج التقوى والفضيلة والعمل بلا كلل من أجل الآلهة ورفاهية شعبه وأعرب عن قلقه بشأن العدالة الاجتماعية وليس فقط ممارسة السلطة كان كوديا بقدر ما هو الكاهن-ملك وكان يتحدث مع الآلهة في أحلامه وبهذه الطريقة قيل له بناء المعبد الكبيرالعائد الى الإلن نينجيرسو كان كوديا يقدر الحكمة والتعلم والفنون التي ازدهرت في عهده كان الرجل الذي يحب السلام لكنه كان أيضا العملي والواقعي الذي تمكن من قيادة وتوجيه الناس خلال الأزمنة الصعبة وكان حقا قائدا عظيما و فريدا في تاريخ العالم.
جزء من نص بناء معبد نينكرسو إي-نينو يذكر النص :
انه الحكيم والقادرعلى تحقيق الأشياء أعطى التعليمات و أصبحت أرض لكش في وئام تام  مثل أبناء أم واحدة.وفتح الأغلال الأغلال التي تمت إزالتها أنشئت ...... الغى التشريعات القانونية وأمر بيحبس المذنبين بارتكاب جرائم يعاقب عليها بالإعدام (بدلا من تنفيذها).
انه أبطل لسان المهماز والسوط والاستعاضة عنها بصوف من الغنم لا أم تصرخ على طفلها أجاب أي طفل أمه الظهر لا العبد الذي ...... ضرب على رأسه من قبل سيده و لا تتعرض للصفع أي فتاة من الرقيق على وجهه من قبل سيدتها إذا أسائت ... الحاكم طهر المدينة انه ترك النار تنقية فضفاضة أكثر من ذلك قام بطرد الأشخاص الانجاس عقائديا ...... من المدينة.
كان لديه وظيفة لكل شيء كما ينبغي في مدينته كوديا بنى إي نانو جعل سلطاته الكمال أحضر الزبدة والقشدة وقدم خلاله ...... مع الخبز (؟) تحمل كل الديون المحولة وجعل كل يد بريئة  وجعل المرأة العبدة مساوية لسيدتها وجعل العبد يسير جنبا  جنب مع سيده ولكن اولئك النجسين عقائديا لايمكنهم النوم إلا في حدود مدينته انه إسكات اللسان الناطق بالشر وحبس الشر.
واوجد العدالة من نانشي ونينكيرسو وقدم الحماية لليتيم ضد الغني ووفر الحماية للأرملة ضد الأقوياء وجعل البنت تصبح الوريث في الأسرة التي ليس لها ولد يوم العدل بزغ فجره وقد وضع رجله على عنق الشر والمتذمرون.......

كذلك نرى من على تمثال كوديا  خطوط تصف الناس الذين أخرجهم كوديا  من المدينة خلال تفاني المعبد المقدس  لنينجيرسو:


الأشخاص الغير طاهريين جنسيا  عليهم الخروج
الرجال [...]  الذين يفتضون النساء{الاغتصاب}
والمرأة التي في حالة عمل بغاء 
بعث بهم خارج المدينة.

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker