متابعات

Written on 28/04/2021, 10:59 by Salam Taha
2021-04-28-10-59-17مجموعة افلام تشرح بشكل مبسط بعض القطع الاثرية العراقية القديمة المعروضة في بعض المتاحف # سلام طه     تمثال متعبد من تل أسمر ( اشنونا)   Standing Male Worshipper (votive...
87 0
Written on 21/12/2020, 06:32 by Salam Taha
2020-12-21-06-32-28  متابعات العراق في التاريخ اعداد : #سلام طه   يقع تل جوخة مامي  Jokha Mame في محافطة ديالى، على مسافة تبلغ نحو 5كم شمال قضاء مندلي. يأخذ...
895 0
Written on 01/10/2020, 14:52 by Salam Taha
2020-10-01-14-52-59متابعات العراق في التاريخ # سلام طه   في باطن ارض العراق الجالي، ترقد  أطلال الحضارة الأولى في التاريخ . في هذه الحلقة، نسافر إلى الماضي البعيد للغاية لننظر...
1168 0
Written on 01/10/2020, 13:26 by Salam Taha
2020-10-01-13-26-02متابعات العراق في التاريخ سلام طه#  تحت الجزء القبطي من مدينة القاهرة القديمة ترقد بقايا لموقع مدينة اقدم كانت تدعى ( بابل )، ومن آثاره الشاخصة بقايا...
1160 0
Written on 04/09/2020, 18:32 by Salam Taha
29-30-2020  تحت شعار ( الأهوار تراث انساني ورافد حضاري لبلاد الرافدين ) المؤتمر العلمي العلمي لجامعة النهرين للمدة 29 - 30 / آب 2020م أعداد د.أباذر...
1044 0
Written on 20/08/2020, 11:20 by Salam Taha
2020-08-20-11-20-25نُشرت في صحيفة العالم الجديد  بتاريخ 15 آب 2020 ،(أضغط هنا)، وصايا شوروباك 1 الى مسؤول عراقي. بقلم طُبشار2 عراقي.   يا بُنيّ، وانت تنطلق الى واشنطن، إحرص على...
927 0
Written on 12/07/2020, 16:28 by Salam Taha
2020-07-12-16-28-05 متابعات العراق في التاريخ سلام طه   في عام 2015،  قام الاتحاد الدولي للفلكيين، بإشهار نتائج مسابقة اطلاق خمسة اسماء على فوهات براكين في كوكب عطارد، جرى احصاء...
1325 0

مدونة الموقع

Written on 09/05/2021, 12:08 by Salam Taha
2021-05-09-12-08-35 بقلم د. قصي عبدالكريم التركي نشرالمفال موقع العربية.نت بتاريخ  06 مايو 2021, ( الرابط)     تقديم: نتيجة لما يتردد في وسائل التواصل الاجتماعي عن كلمة الشماغ فقد وجدت من...
44
Written on 27/04/2021, 05:05 by Salam Taha
2021-04-27-05-05-38 مقال اشترك به مجموعة من الباحثين في موقع الجزيرة نت ( الرابط ) حول موضوع تفاصيل ومصير الارشيف العراقي المتعلق بالطائفة الموسوية( اليهودية ) والذي...
109
Written on 06/04/2021, 23:20 by Salam Taha
2021-04-06-23-20-28   يتناول الكتاب تاريخ مصر القديمة منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى نهاية الأسرة الواحدة والثلاثون المصرية، فقد ذكرت أسماء الملوك ومنجزاتهم السياسية والعمرانية وبشكل مختصر،...
197
Written on 01/04/2021, 10:37 by Salam Taha
2021-04-01-10-37-04نشرت مجلة الجديد في عددهاالمرقم 75 والصادر في 1 نيسان 2021، مقالا بعنوان (سجال فكري ) جرى فيه تسجيل مجموعة حوارات عفوية  التي دارت  ما...
246
Written on 27/03/2021, 00:15 by Salam Taha
2021-03-27-00-15-22  موعد الندوة : الجمعة 26 اذار 2021 الرابعة عصرا بتوقيت نيويورك - منتصف الليل بتوقيت بغداد التفاصيل للمشاركة عبر منصة زوم. https://us02web.zoom.us/j/85693190388      الورقة البحثية المقدمة ستكون بعنوان The Cradle...
275
Written on 01/03/2021, 05:12 by Salam Taha
2021-03-01-05-12-46  نشر المقال في مجلة الجديد اللندنية ( عدد آذار 2021 ), ( الرابط - أضغط هنا من فضلك ).    مجمع الابنية الحالي بعد الترميم و الذي...
1796 3
Written on 26/01/2021, 08:48 by Salam Taha
2021-01-26-08-48-51  ترجمة الدكتور صلاح رشيد الصالحي*       لقد بالغ الباحث (Landsberger) عندما أشار إلى اسطورة كلكامش على أنها قصة (قومية) لبلاد الرافدين   فهو لا يستطيع أن ينكر...
898 4
هنري ( هاري )  وليم فردريك ساكز
Henry  William Frederick Saggs) (1920 - 2005)
ساعد في ترجمته عن الانكيزية : ايلداد بيت شموئيل


ولد في الثاني من كانون الاول سنة1920
١٩٥٣-١٩٦٢ محاضر باللغة الاكدية : مدرسة الدراسات الشرقية و الافريقية، جامعة لندن ،
  ١٩٦٢-١٩٦٦؛ بروفيسور في اللغات السامية، كلية الجامعة كارديف
١٩٦٦-١٩٨٨ ( مرتبة فخرية )
تزوج سنة ١٩٤٦ من جوان باتروورث ( اربع بنات )؛
توفي في ال٣١ من آب سنة ٢٠٠٥ في لونغ ميلفورد، سوفولك.
هـ. و. ف. ساغس كان احد اعظم علماء الشرقيات البريطانيين، والذين يوصفون بجملة، كونهم منتج الحرب العالمية الثانية و ازدهار البحوث في الشرق الاوسط و البعيد و التي تلت حدث وكالة سكاربرو سنة ١٩٤٥-١٩٤٦، شق طريقه ليصبح احد أبرز علماء الآشوريات في جيله. هنري ويليم فريدريك ولد في شرق انجليا سنة ١٩٢٠، عندما بدأت الحرب كان قد بدأ دراسته اللاهوتية لتوه في جامعة كينغ في لندن. عند تخرجه سنة ١٩٤٢ انضم لاسطول القوة الجوية و في سنة ١٩٤٤ عانى من حادث جوي مفجع تركه بظهر مكسور. تعافة من الحادثة، لكنه بقي يحمل العلامات الجسدية التي سببها الحادث. مع أستمراره بدراسته التوراتية و اللغوية بجامعة كينغ في لندن، بدأ بدراسة المسماريات الاكدية كذلك. منحت له شهادة الدكتوراه من قبل اكاديمية الدراسات الشرقية و الافريقية في لندن سنة ١٩٥٣ و اصبح محاضراً في اللغة الأكدية. بعدها بمدة قصيرة، ابتدأ ما بدا علاقة غرامية مستمرة مدى الحياة ربطته مع أقوام العراق الغابرين. عمل تحت أدارة الآثار التابعة لسير ماكس مالوان في نمرود و التابعة لديفيد اوتس في تل الرماح. وعاد مرات عديدة لبحوث اضافية و للتدريس في جامعات بغداد و موصل. في اواسط الستينات، منشورات ساغس العديدة في النصوص الأكدية، متحدة مع براعته باللغات السامية الاخرى ( خاصة العبرية، لكن عربيته كانت جيدة أيضاً )، جعلته احد العلماء الرائدين عالمياً في ذلك المجال. في حين كان محاضراً في جامعة سواس، تم الطلب منه سنة ١٩٦٦ ليأخذ ترؤوس كرسي اللغات السامية في جامعة كارديف. مع ان علم الآشوريات لم يملك دوراً أساسياً في جامعة كارديف، لكن الكلية كانت تمتلك سلسلة من أبرز الأسماء التي أستحقت المنصب، حيث ان الشخص المباشر الذي سبقه في تولي المنصب كان البروفيسور أ. ر. جونسون. ترك هاري ساغس اثراً كبيراً على الحياة الاكاديمية في الكلية في عهد تدريسه كبروفيسور منذ سنة ١٩٦٦ حتى سنة ١٩٨٣، حيث جلب الى قسم اللغات السامية و الدراسات الدينية سلسة من العديد من الباحثين الماهرين صغيري العمر، من ضمنهم العديد من العراق و الذين عادوا الى العراق ليتسنموا مناصب مهمة في جامعات العراق. ساغس كان يعرف العراق و العراقيين تمام المعرفة، وكان موثوقاً به من قبل نظام الجامعات العراقية ليدرب الطلاب المرسلين ليتعلموا تحت يديه. و من ضمن الذين حصلوا على شهادة الدكتوراه تحت اشرافه الدكتور فاروق الراوي، الذي اكمل دراسته ليصبح پروفيسوراً في علم الآشوريات في جامعة بغداد. واصبح احد المراجع المهمة في الاكاديمية العراقية. ان هذه الاضافة الى طاقم حينذاك الذي كان طاقماً شاباً و اديباً قوياً ادى الى توسع مدى الأشراف المعطى في كارديف ليشمل الدراسات في اللغة الاوغاريتية و الآرامية. عراقي آخر "د. عادل الجادر" كان بروفيسوراً في اللغات السامية في جامعة بغداد، و نال شهادة الدكتوراه بسبب طرح قدمه عن نقش آرامي. الفترة التي قضاها في كارديف انتهت بكونها انجازاً عظيماً، بالرغم من الاضطرابات التي سببتها السياسة احياناً. و اعتبر العمل مع ساغس كزميل مبتدئ مصدراً للبهجة عند الجميع. في تلك الفترة ( ١٩٧٠-١٩٨٠ ) كان هناك رئيس واحد دائم للقسم، والذي كان يتخذ جميع القرارات و يدعوا لاجتماعات ادارية وقتما كان هناك امراً مهماً يتطلب الابلاغ عنه؛ وكان العضو الجديد في هيئة التدريس يتلقى الدعم و الثقة الغير محدودتين و كان يُسمح له بأن يباشر منهجه التدريسي الخاص و بحوثه الخاصة من دون تدخل المشرفين عن تحسين الجودة و بدون ان يقلق بشان المعايير في تقييم البحوث. عاش ساغس مع زوجته "جون" في ليانتريسانت. وذهب مراراً و تكراراً الى كارديف بسيارته الروفر و التي اخذته على الاقل في مناسبة واحدة هو و العائلة الى بغداد. اعتقد انه حافظ في داخله على روح متهورة تخص مقاتل الطائرات المحبط ذاك: اتذكره في مناسبة كان يحاول ان يختبر مهارته في السياقة فبدأ يسوق على الطريق السريع بسرعة كبيرة و يحاول عبور السيارات الاخرى من مسافات ضيقة. على كل حال هذه كانت اوقات صعبة للدراسات الشرقية، مع الازياد المستمر في عدد الطلاب ظهرت شكاوى عن قلة عدد الطلاب الذين يدرسون اللغات الاقل شائناً. وظهرت حركة نحو دراسة الدراسات الدينية الغير لغوية، وساغس حمل القليل من الشفقة لحال الجامعة هذا. مع انه، في الحقيقة، كان ماهراً في ربط تعليمه الممتاز مع الجمهور الغير متخصص او قليل الخبرة. كتب مجموعة من الكتب مصممة للشخص العادي و الذين لقوا نجاحاً ضخماً و استمراراً بالطبع و النشر بمجال واسع، عظمة بابل ( ١٩٦٢، منقح ١٩٨٨ ) ...



Comments powered by CComment

الارشيف الصوري

أخر أصدارات المكتبة

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker