متابعات

Written on 28/04/2021, 10:59 by Salam Taha
2021-04-28-10-59-17مجموعة افلام تشرح بشكل مبسط بعض القطع الاثرية العراقية القديمة المعروضة في بعض المتاحف # سلام طه     تمثال متعبد من تل أسمر ( اشنونا)   Standing Male Worshipper (votive...
321 0
Written on 21/12/2020, 06:32 by Salam Taha
2020-12-21-06-32-28  متابعات العراق في التاريخ اعداد : #سلام طه   يقع تل جوخة مامي  Jokha Mame في محافطة ديالى، على مسافة تبلغ نحو 5كم شمال قضاء مندلي. يأخذ...
1054 0
Written on 01/10/2020, 14:52 by Salam Taha
2020-10-01-14-52-59متابعات العراق في التاريخ # سلام طه   في باطن ارض العراق الجالي، ترقد  أطلال الحضارة الأولى في التاريخ . في هذه الحلقة، نسافر إلى الماضي البعيد للغاية لننظر...
1299 0
Written on 01/10/2020, 13:26 by Salam Taha
2020-10-01-13-26-02متابعات العراق في التاريخ سلام طه#  تحت الجزء القبطي من مدينة القاهرة القديمة ترقد بقايا لموقع مدينة اقدم كانت تدعى ( بابل )، ومن آثاره الشاخصة بقايا...
1505 0
Written on 04/09/2020, 18:32 by Salam Taha
29-30-2020  تحت شعار ( الأهوار تراث انساني ورافد حضاري لبلاد الرافدين ) المؤتمر العلمي العلمي لجامعة النهرين للمدة 29 - 30 / آب 2020م أعداد د.أباذر...
1195 0
Written on 20/08/2020, 11:20 by Salam Taha
2020-08-20-11-20-25نُشرت في صحيفة العالم الجديد  بتاريخ 15 آب 2020 ،(أضغط هنا)، وصايا شوروباك 1 الى مسؤول عراقي. بقلم طُبشار2 عراقي.   يا بُنيّ، وانت تنطلق الى واشنطن، إحرص على...
1048 0
Written on 12/07/2020, 16:28 by Salam Taha
2020-07-12-16-28-05 متابعات العراق في التاريخ سلام طه   في عام 2015،  قام الاتحاد الدولي للفلكيين، بإشهار نتائج مسابقة اطلاق خمسة اسماء على فوهات براكين في كوكب عطارد، جرى احصاء...
1444 0

مدونة الموقع

Written on 01/06/2021, 06:38 by Salam Taha
2021-06-01-06-38-27نشر المقال في مجلة الجديد اللندنية ( العدد 77- حزيران 2021 - أضغط هنا من فضلك لزيارة موقع المجلة). عبدالسلام صبحي طـــه   ثير مؤخرا الكثير من النقاش...
240
Written on 19/05/2021, 07:04 by Salam Taha
2021-05-19-07-04-27   نشرت في مجلة دراسات في التاريخ والاثار، العدد السادس / 2001    لتنزيل نسخة من البحض كاملا ( أضغط هنا من فضلك )  د. محمد طـــه...
212
Written on 09/05/2021, 12:08 by Salam Taha
2021-05-09-12-08-35 بقلم د. قصي عبدالكريم التركي نشرالمفال موقع العربية.نت بتاريخ  06 مايو 2021, ( الرابط)     تقديم: نتيجة لما يتردد في وسائل التواصل الاجتماعي عن كلمة الشماغ فقد وجدت من...
329
Written on 27/04/2021, 05:05 by Salam Taha
2021-04-27-05-05-38 مقال اشترك به مجموعة من الباحثين في موقع الجزيرة نت ( الرابط ) حول موضوع تفاصيل ومصير الارشيف العراقي المتعلق بالطائفة الموسوية( اليهودية ) والذي...
414
Written on 06/04/2021, 23:20 by Salam Taha
2021-04-06-23-20-28   يتناول الكتاب تاريخ مصر القديمة منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى نهاية الأسرة الواحدة والثلاثون المصرية، فقد ذكرت أسماء الملوك ومنجزاتهم السياسية والعمرانية وبشكل مختصر،...
340
Written on 27/03/2021, 00:15 by Salam Taha
2021-03-27-00-15-22  موعد الندوة : الجمعة 26 اذار 2021 الرابعة عصرا بتوقيت نيويورك - منتصف الليل بتوقيت بغداد التفاصيل للمشاركة عبر منصة زوم. https://us02web.zoom.us/j/85693190388      الورقة البحثية المقدمة ستكون بعنوان The Cradle...
436
Written on 01/03/2021, 05:12 by Salam Taha
2021-03-01-05-12-46  نشر المقال في مجلة الجديد اللندنية ( عدد آذار 2021 ), ( الرابط - أضغط هنا من فضلك ).    مجمع الابنية الحالي بعد الترميم و الذي...
2032 3

 

آندرو جورج ( استاذ  اللغة و  الادب البابلي  في كلية الدراسات الشرقية والافريقية ( سواس )  - لندن     - Andrew George, Professor of Babylonian, School of Oriental and African Studies (SOAS), University of London

ولد في بريطانيا  1955

السيرة  الاكاديمية :

 

 

Write comment (0 Comments)

 

157896068 10159106930554486 3170336869592383832 o

 إيريكا راينر (1924-2005) 

من اصول هنغارية وهاجرت الى اميركا بعد الحرب العالمية الثانية،  هي محررة المعجم الآشوري للمعهد الشرقي لجامعة شيكاغو (CAD) ( وهو العمل المرجعي الأساسي لفهم اللغة الأكادية ، اللغة السائدة في بلاد ما بين النهرين من 2400 قبل الميلاد إلى 100 بعد الميلاد )  - أحدث عملها ثورة في دراسة أقدم اللغات المكتوبة في العالم !.

نجحت إيريكا في تأمين تمويل الوقف القومي للعلوم الإنسانية (NEH) للقاموس في عام 1976 ، الذي نُشر في 21 مجلدًا على مدار 55 عامًا ، وتم الانتهاء منه في عام 2011 بعد وفاتها. كانت أيضًا واحدة من القلائل في العالم الذين يتقنون اللغة العيلامية القديمة ، حيث قامت بنشر قواعد اللغة في عام 1969.

ولدت إيريكا راينر في بودابست ، المجر. تخرجت من جامعة بودابست عام 1948. التحقت بجامعة شيكاغو عام 1952 للعمل في الدراسات العليا وحصلت على درجة الدكتوراه. في عام 1955.وحائزت على الدكتوراه الفخرية من جامعة بنسلفانيا وجامعة ليدن. مهنة أكاديمية انضمت راينر إلى هيئة التدريس في شيكاغو في عام 1956 ، وكان التوثيق والتخطيط المكثف لقاموس شيكاغو الآشوري قيد الإعداد في الجامعة منذ عام 1921. وقد قادت راينر ، مع أ. ليو أوبنهايم ، الفريق بعد الحرب العالمية الثانية لنشر أول ما سيكون 21 مجلدا في عام 1956. تولت المشروع عند وفاة أوبنهايم في عام 1974 ؛ في المجموع ، عملت في المشروع لمدة 44 عامًا. تم إصدار 21 مجلداً على مدار 55 عامًا. 

بعد تقاعدها  عام 1996 ، واصلت المساهمة في القاموس، وقامت بتدريب العديد من طلاب الدراسات العليا في علم الآشوريات خلال سنوات دراستها في جامعة شيكاغو ، بما في ذلك الراحلة جوان جودنيك ويستنهولز ، التي كانت أمينة متحف أراضي الكتاب المقدس في القدس المحتلة. فرانشيسكا روشبرج ، أستاذة كاثرين وويليام ماجستريتي المتميزة لدراسات الشرق الأدنى بجامعة كاليفورنيا ، بيركلي ؛ [1] وغرانت فريم ، وهو الآن أستاذ فخري بجامعة بنسلفانيا وأمينًا فخريًا للقسم البابلي في متحف بنسلفانيا. 

 تسجيل صوتي عن الصيدلة في العراق القديم ( اضغط هنا من فضلك )

المناصب الفخرية

زميل غوغنهايم زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم

زميل الجمعية الفلسفية الأمريكية

 

 

 

Write comment (0 Comments)

السيرة الذاتية

السيرة الذاتية د. مارك الطويل من UCL - London

 

 Mark

Appointment

  • Reader in Near East Archaeology
  • Institute of Archaeology
  • Faculty of S&HS

Educational Background

  • PhD (University of Chicago, 2004)
  • MS (University of Chicago, 2000)
  • BA (University of Illinois, 1997)

Contact

  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • Direct:
  • Internal: 24607
  • Room 103
  • UCL Institute of Archaeology, 31-34 Gordon Square, London WC1H 0PY UK
Biography

Mark Altaweel is a Reader in Near Eastern Archaeology at the Institute of Archaeology having held previous appointments and joint appointments at the University of Chicago, University of Alaska, and Argonne National Laboratory. Mark has an undergraduate degree in Anthropology and Masters and PhD degrees from the University of Chicago’s Department of Near Eastern Languages and Civilizations.

His previous posts included studying the relationships between social and environmental systems in modern and ancient societies in a variety of regions throughout the world including in the Arctic, Near East, Southeast Asia, North America, Central Asia, and Indonesia. He was successful in brining nearly $3,000,000 worth of research funding in his first 7 years after finishing his PhD, leading many grants as a PI or Co-PI with collaborators from Economics, Anthropology, Archaeology, Sociology, Environmental Studies, Geography, Computer Science, and other fields. He helped to develop a variety of tools and computational methods that address the fields he has worked with, including developing free and open source tools used widely by researchers and the public. His honors and accolades include a “Best Paper” award at a 2005 conference, a “Pacesetter” research award in 2006 for computational tools developed, and an invited visiting appointment at an academic institution. In addition, Dr. Altaweel has visiting appointment at the University of Chicago and Argonne National Laboratory. As an archaeologist, he has worked in five different countries in the Near East with his current work focused on Iraqi Kurdistan. He currently is on the editorial board of Social Science Computer Review and Iraq.

Research Summary

Some of Dr. Altaweel's previous research focused on understanding the relationship between social interactions with the environment using a complex system perspective. He has studied how human perceptions are shaped by and influence environmental change. Other research focused on developing remote sensing methods and spatial approaches to understanding landscape change in the present and past. Some of his funded research includes:

(i) Investigating how people walk in ancient cities and decisions they make in choosing routes within an urban context, including factors that shape movement choices such as metabolism and walking abilities.

(ii) Studying how past landscape change affected human decision-making and how social decisions influenced land use in different ecological zones.

(iii) Understanding how modern Arctic societies are coping with environmental change as caused by climate and land use change.

(iv) Applying text mining approaches to understand how social perceptions are shaped by environmental change.

(v) Conducting archaeological investigations to determine the role of land use and climate change on past societies.

(vi) Publishing and salvaging archaeological materials and information from sites threatened or destroyed by looting in Iraq.

(vii) My recent research has also focused on urbanisation in the ancient Near East and how quantitative models can be applied to understand why cities and settlements arose or declined in certain regions.

(viii) Another recent project focuses on imperialism and how states embark on empire building through different decision dynamics based on political and historical factors. We apply these techniques to the ancient Neo-Assyrian empire as our test case.

Teaching Summary

Dr. Altaweel takes an interdisciplinary perspective in his teaching philosophy and integrates a variety of methods and fields in his courses. He has taught courses on Near Eastern history and archaeology, GIS, remote sensing methods, computational modelling, social-ecological theory, and on land use and environmental change.

Appointments
01-JUN-2012 Visiting Fellow Computation Institute University of Chicago, United States
15-FEB-2012 Visiting Research Scientist Decision and Information Sciences Argonne National Laboratory, United States
01-SEP-2011 Lecturer in Near Eastern Archaeology Institute of Archaeology UCL, United Kingdom
01-JUN-2008 – 31-AUG-2011 Fellow Computation Institute University of Chicago, United States
01-MAY-2008 – 30-JUN-2011 Visiting Professor Geography and Environmental Studies University of Alaska, United States
01-AUG-2005 – 30-AUG-2011 Computational Social Scientist Decision and Information Sciences Argonne National Laboratory, United States
01-JUN-2003 – 31-JUL-2005 Research Associate Decision and Information Sciences Argonne National Laboratory, United States

Research Interests

  • Agent-based modelling
  • GIS and land use
  • Complex adaptive systems
  • Computational Social Science
  • Mesopotamian history and archaeology

Research Directory Records

Research Projects and Fieldwork

  • 2011: Archaeological project conducted in Kurdistan, Iraq (near Sulaymaniyah). Work focuses on studying anthropogenic landscape change in the past using soil analysis, remote sensing, and archaeological survey. Work conducted with the University of Heidelberg.
  • 2008-2010: Co-PI on archaeological documentation projected sponsored by the United States State Department with data collected focusing on ancient Mesopotamian sites in southern and northern Iraq. Work included training Iraqis on the use of archaeological survey methods and GPS. Project was conducted near Istanbul, Turkey and Amman, Jordan.
  • 2006-2008: Co-PI on archaeological documentation projected sponsored by the National Endowment for the Humanities with data collected focusing on ancient Mesopotamian sites in southern and northern Iraq. Work included training Iraqis on the use of archaeological survey methods and GPS on archaeological sites in Jordan. Project work was conducted in Homs, Syria and Amman, Jordan.
  • 2004-5: PI on archaeological data collection project for sites in northern Mesopotamia with data focused on surveys and excavations conducted in the 1980s and 1990s. Project included training Iraqis on the useof GPS and other survey techniques on sites in Jordan. Project conducted in and near Amman, Jordan.
  • 2003: Archaeological site damage assessment survey in Iraq sponsored by National Geographic Society (see October 2003 issue of National Geographic). Conducted near Baghdad, Mosul, and Samarra, Iraq.

 

هذا ثبت بجميع ما تم نشره وطبعه للدكتور الطويل لحد الآن

 

Book

Chapter

Conference

Dataset

Journal article

Report

Software / Code

Thesis / Dissertation


 

 اتدمير داعش لمدينة نمرود الاثرية

Outcry over Isis destruction of ancient Assyrian site of Nimrud

Militants’ latest assault in Iraq described as war crime by Unesco and condemned as part of systematic campaign to erase millennia of culture

 

Activists, officials and historians have condemned Islamic State (Isis) for the destruction of the ancient Assyrian archaeological site of Nimrud in Iraq, with Unesco describing the act as a war crime.

“They are not destroying our present life, or only taking the villages, churches, and homes, or erasing our future – they want to erase our culture, past and civilisation,” said Habib Afram, the president of the Syriac League of Lebanon, adding that Isis’s actions were reminiscent of the Mongol invasion of the Middle East.

Iraq’s tourism and antiquities ministry said on Thursday that Isis had bulldozed the ancient city, south of Mosul, which was conquered by the militants in a lightning advance last summer.

“Daesh terrorist gangs continue to defy the will of the world and the feelings of humanity,” the ministry said, using the group’s Arabic acronym.

Pinterest
Detail of an Assyrian relief from Nimrud showing horses and horsemen of the royal chariot, 725BC. Photograph: Steven Vidler/Eurasia Press/Corbis

“In a new crime in their series of reckless offences, they assaulted the ancient city of Nimrud and bulldozed it with heavy machinery, appropriating the archaeological attractions dating back 13 centuries BC,” it said.

The destruction of the site, which became the capital of the Neo-Assyrian empire, was confirmed by a local tribal source speaking to Reuters.

“I condemn with the strongest force the destruction of the site at Nimrud,” Irina Bokova, the head of Unesco, said in a statement. Bokova said she had spoken with the heads of the UN security council and international criminal court on the issue.

“We cannot remain silent,” Bokova said. “The deliberate destruction of cultural heritage constitutes a war crime. I call on all political and religious leaders in the region to stand up and remind everyone that there is absolutely no political or religious justification for the destruction of humanity’s cultural heritage.”

Pinterest
A sculpture of a guardian figure in Nimrud. Photograph: Nik Wheeler/Corbis

Nimrud was first excavated in the 1840s by the British explorer Austen Henry Layard, who unearthed the winged bull gatekeeper statues later sent to the British Museum. The site also contains the palace of Ashurnasirpal, the king of Assyria.

Many of the site’s relics are in the British Museum and the Metropolitan Museum in New York, and other reliefs, wall paintings, clay tablets and ivory furniture recovered in the 1950s and 60s are in Iraq’s national museum in Baghdad, said Augusta McMahon, senior lecturer on Mesopotamia and the ancient near east at Cambridge, and who has carried out excavations in Iraq, Syria, Turkey and Yemen.

But the Nimrud site itself still hosts large numbers of reliefs and winged bull statues left in their original locations, and the palace grounds were reconstructed by the Iraqi government in the 1970s and 80s, said McMahon, adding that the winged bull statues in particular were probably targeted by the militants.

But she said Isis could not erase the ancient heritage, pointing out that the relics had survived prior invasions. “We still know the names and feats of Sennacherib and Ashurbanipal,” she said. “Similarly, the actions of Isis do not completely destroy memory, even while they destroy unique artefacts.”

Mark Altaweel, a lecturer in near eastern archaeology at University College London, said the Isis attack probably targeted the palace grounds and the reliefs there. No imagery of the destruction has yet been released by the groupAn ancient statue of a winged bull with a human face..

A tribal source told Reuters that Isis members had come “to the Nimrud archaeological city and looted the valuables in it and then they proceeded to level the site to the ground.

“There used to be statues and walls as well as a castle that Islamic State has destroyed completely,” the source was quoted as saying.

Tom Holland, a historian, told the Guardian: “It’s a crime against Assyria, against Iraq, and against humanity. Destroy the past, and you control the future. The Nazis knew this, and the Khmer Rouge – and the Islamic State clearly understand it too.”

The site’s destruction is the latest assault by Isis against the ancient heritage of minorities that have coexisted in the Middle East for millennia. Last week, the group destroyed ancient Assyrian artefacts in Mosul museum in a video that triggered widespread condemnation and horror. The group had earlier also burned many priceless manuscripts at the city’s library.

Christopher Jones, a PhD student in ancient history at Columbia University who blogs about the neo-Assyrian empire, said: “What is at risk? Everything that doesn’t conform to the most strict Wahhabi standards of acceptability, anything that is beloved by people that Isis doesn’t like, anything that represents non-Isis interpretations of Islam such as Shiism or Sufism, and anything from before the time of Muhammad.”

Sanhareb Barsom, an official with the Syriac Union party across the border in Syria’s Hassakeh province, where the Assyrian community has also come under assault by Isis, told the Guardian: “These are not Assyrian artefacts, these are artefacts for all of humanity.”

Isis kidnapped more than 200 Assyrians in a sweep through villages south of the Khabur river last month, where members of the community had settled after the Simele massacre in the 1930s by the then-kingdom of Iraq.

“They are targeting a people as well as its history and culture,” Barsom said, calling for the intervention of international organisations to save Iraq’s heritage. “It’s an attempt to end the existence of a people in their ancestral land.”

An ancient statue of a winged bull with a human face. Photograph: Karim Sahib/AFP/Getty Images

Thousands of Chaldeans, Iraq’s main Christian sect, fled their historic homes on the plains of Nineveh in the face of the Isis advance, escaping forced conversions. The militant group also attempted to starve and enslave thousands of members of the ancient Yazidi sect living around Mount Sinjar, triggering air strikes by the US-led international coalition.

“It’s unprecedented,” said Afram of the Syriac League. “No one did that before.” He compared the attack to that of the Mongol invasion of the Middle East, saying Isis militants were going further in their destruction of ancient heritage.

“This is as if they are specialised in erasing whatever signals that we were present in any part of this region,” he added.

Afram condemned the lack of action by the international community, saying there had to be a real military action plan, an inter-faith religious campaign to put an end to religious strife, security cooperation, and action by the “Arab armies” to end the crisis. He said the international community was treating the strife in the Arab world as if it were part of a “basketball game”.

“All this world, from the UN to the security council, really cares about nothing, they don’t care about people who are slaughtered on a daily basis,” he said. “I don’t believe that there is an international community, or that there are values anymore.”

David Vergili, a member of the European Syriac Union, said Isis had done “tremendous damage to the social fabric of the Middle East”.

He added: “Preserving cultural and historical heritage in Iraq and elsewhere should be a concern for the whole civilised world as the birthplace and epicentre of our civilisation.”



http://www.theguardian.com/world/2015/mar/06/isis-destroys-ancient-assyrian-site-of-nimrud

 

 


لقاءات تلفزيونية
 
عن تدمير داعش للعاصمة الاشورية  نمرود 900 ق.م
 
 








 

مع قناة روسيا اليوم عن منهوبات الاثار من العراق وسوريا والتي يتم تسويقها في مدن اوربا والغرب



 

آثار سورية في لندن - لقاء الغاردين مع مارك الطويل

Mark Altaweel is surprised at how easy it is. A few hours into a hunt around London, the near-east specialist from the UCL Institute of Archaeology has uncovered objects that, he says, are “very likely to be coming from conflict regions” in Iraq and Syria. The items – pieces of early glass; a tiny statue; some fragments of bone inlay – range from the second to fourth centuries BC. Altaweel says they are so distinctive that they could only have come from a particular part of the region: the part now controlled by the so-called Islamic State. That we were able to find such items openly sold in London “tells you the scale – we’re just seeing the tail end of it,” he says.

This week, Unesco has added its voice to a chorus of concern, warning that looting in Iraq and Syria is taking place on an “industrial” scale – one more sorry aspect to the devastating conflicts in the region. This Mesopotamian area, the cradle of civilisation, is a giant archaeological site – it’s where the first cities were built, and contains treasures from the Roman, Greek, Byzantine and Islamic periods. Today, the pillaging of cultural heritage sites shows up on satellite maps that are pock-marked with hundreds of recent, illegal excavations. Some media reports suggest this income stream is the “second-largest source of revenue” for the group (after oil sales), but in reality it’s impossible to tell. What’s certain is that, while Isis grimly documents its destruction of Unesco sites such as Nimrud, profiteering from plundered antiquities has helped make it the most cash-rich terror group in the world.

Neil Brodie of the Scottish Centre for Crime and Justice Research (SCCJR) at Glasgow University says that, in the absence of coordinated strategies and concerted efforts, attempts to tackle the problem have thus far been ineffective. “It’s not easy and it’s not cheap,” he says, adding: “If no one was buying, people wouldn’t dig it up. This material sells.”

the ancient city of Palmyra in Syria
Treasures from the ancient city of Palmyra in Syria, pictured, which was recently captured by Isis, were found for sale on the black market in Lebanon in 2013. Photograph: Christophe Charon/AFP/Getty

London, one of the world’s largest antiquities markets, is considered a natural destination for looted goods. For the purposes of our research around the city, Altaweel is posing as an antiquities collector. He wears it convincingly, but the pose is an uneasy one. Altaweel doesn’t much like antiquities collectors – or rather, the very concept of the trade itself: antiquities, he feels, “shouldn’t be bought and sold in private collections”.

 

Altaweel’s interest in the region is personal as well as professional: he is an American who was born in Baghdad and has lived in Basra – we trade biographical information within minutes of first talking, as happens when you suspect someone’s surname is from the same region as yours. Altaweel is related to (and inspired by) the influential Iraqi archaeologist Fuad Safar, who led some of the country’s early excavations and is still widely cited within the profession today. Although his family left Iraq in the 1980s, when he was seven, Altaweel frequently returned to visit relatives. He has worked in most of the countries that fall within the near east region – from Egypt to Iran, from Turkey down to Yemen and southern Arabia – including numerous digs in both Iraq and Syria. During our scout for looted treasures, he occasionally notes that he has in the past “dug up” objects exactly like the ones we spot.

After a few tip-offs, an online search and a couple of dead ends, we uncover some small antiquities at dealers in central London. It takes a lot of scouring through a lot of objects, but Altaweel is fast. His eyes fly over row upon row of items – glass, coins, pottery, small statues, lamps, cylinder seals – and when he lands on an object of interest he lights up: despite the purpose of our search, it is obviously exciting to find and examine these antiquities. (“Do I need to wear gloves?” he asks the first dealer. He doesn’t; the market, unlike the field of archaeology, really isn’t bothered.) Altaweel’s discussions with sellers brings his expertise to the fore, as he politely adjusts their assessments of their own wares. “This is all Indian,” one trader says. “I think it’s probably near-eastern,” Altaweel quietly corrects. “These items are from the Islamic period,” another offers. “Unlikely,” Altaweel states. It’s like watching a rapid-fire game show premised on calling out archaeological bluff.

An ivory statue from around 1500 BC.
An ivory statue from around 1500 BC. Photograph: Directorate General of Antiquities and Museums, Damascus

Every time Altaweel zones in on something that seems likely to be from an area now controlled by Isis, the dealer we’re talking to grows vague about the item’s origin. One seller says that some objects, almost certainly Syrian and from the area that Isis declared as its caliphate, were brought in a few months ago, by a private seller who said the goods had come from a family collection. Another suggests that a small statue – for which Altaweel says every type site is either in Iraq or Syria – was bought at an auction. There is never any paperwork.

One dealer, an amiable man in a quiet, small store filled with near-eastern objects, told us that he’d acquired some glass fragments very recently, and that they had likely come out of Jordan. Later, Altaweel tells me: “It’s obviously not Jordanian, so my suspicion is that it’s coming out of Syria.” The piece he shows us – a fragment of a cup or glass container, selling for £250 – is, he adds, highly distinctive of the area. “It’s very early glass and is concentrated in very few areas,” he says.

 

Sam Hardy, an expert in conflict antiquities, says such scenarios are typical. A common practice is to fudge provenance by claiming an antiquity has been in the family for a long time – and so could not have recently been smuggled. Perhaps the person who approached the dealer with a stash of antiquities asked to remain anonymous. Or maybe the items were, until recently, sitting in a private collection in Jordan or Lebanon. How could you prove that any of these treasures were smuggled out during the current conflict?

“The industry runs on trust,” says Hardy. “By not keeping any records, dealers make it easier for buyers to convince themselves there is no evidence of any wrongdoing.” That, in turn, makes it harder to enforce laws relating to the trade in stolen antiquities.

According to Syrian archaeologist Amr al-Azm of Shawnee State university in Ohio, when Isis took over swathes of the region, it also took hold of the already existing practice of illegal excavation. Until 2014, looting was carried out by various armed groups, or individuals, or the Syrian regime.

“When Daesh comes in, they take the looting and institutionalise it,” says Al-Azm, using the derogatory Arabic acronym for Isis. “So it becomes part of their admin, their revenue-raising enterprise – it becomes more intensified, escalated and organised.”

A Syrian coin from around 500 BC, which may have been looted by Isis, and was listed for sale on eBay.
A Syrian coin from around 500 BC, which may have been looted by Isis, and was listed for sale on eBay. Photograph: eBay

Using information gathered by local Syrian activists, Al-Azm found that Isis initially levied 20% taxes on those it “licensed” to excavate. In mid-2014, the group began to contract out excavation. But by autumn of that same year, Isis was “starting to hire their own archaeologists, digging teams and machinery – and that’s when we saw a peak of looting activity”. At that point, the trade was lucrative enough for Isis to invest in it. All this coincided with the US-led coalition’s bombing campaign against Isis targets, which curtailed other income streams such as oil, livestock and crops from seized areas. Isis began to enforce punishments for looting without a licence, says Al-Azm. The group started to control the dealers and middle men, getting savvy to the market, scouring the internet to see which artefacts would sell at a higher value.

Trade in looted antiquities is not new. As a result of high-profile raids and trials during the mid-90s, investigators have documented the traditional routes for such objects. Objects from the near east would usually pass first through Turkey or Lebanon, before being moved into Switzerland, Germany or, less commonly, Italy.

Christos Tsirogiannis, a forensic archaeologist working with the SCCJR, says: “Many antiquities dealers that we now know trafficked and traded in illicit objects were based in Geneva, Basel or Zurich … Germany was also picked as a country where, one way or another, the goals and aims of illegal traders were satisfied.” These European destinations, says Tsirogiannis, are where illicit goods were typically laundered – changing hands, passing between dealer and conservator in order to create a paper trail that would then be used to sell objects on to auction houses in London and New York.

Today, other experts assume that similar routes are being used for looted goods coming out of Syria and Iraq. “It’s just the way the market works,” says David Gill, professor of archaeological heritage at University Campus Suffolk. Looted goods are “coming out through Turkey and Beirut and then containered to who knows where”. By the time an object gets to London, he says, it “has paperwork, internally, within Europe”. (This a possible scenario for higher-value objects for which a paper trail is more desirable, but undocumented items still turn up in European markets.)

Footage of Isis destroying ancient statues in Nineveh in Iraq.
Pinterest
Footage of Isis destroying ancient statues in Nineveh in Iraq. But they do not destroy everything: trade in looted antiquities is another major source of funding for the group. Photograph: AFP/Getty Images

When the BBC covered the issue in February, they located a go-between in a town in southern Turkey, who gave a Skype interview in which he displayed artefacts that he claimed had been dug up months earlier in Isis-controlled Raqqa in eastern Syria. He told the BBC that the objects were destined for western Europe: “Turkish merchants sell it to dealers in Europe,” he said. “They call them, send pictures … people from Europe come to check the goods and take them away.” This same investigation also located a dealer in Beirut who said he had access to genuine Byzantine and Hellenic mosaics, which most likely would have been looted from Syria. This dealer, the Turkish go-between and the head of Lebanon’s bureau of international theft all told the BBC that Europe was the main market for looted antiquities from the region. Meanwhile, an undercover investigation by the Sunday Times in 2013 found archaeological treasures from the ancient Roman city of Palmyra (recently taken over by Isis) sold on the black market in Lebanon.

But it’s impossible to know precisely what is being smuggled, to where – or how. It’s likely that looted goods are being sold online, or though established connections with private collectors. Sam Hardy, the conflict antiquities expert, says online sellers aren’t bothering to be secretive: “They’re using eBay to establish connections, or making sales using Skype, WhatsApp or Kik,” he says, referring to smartphone instant messaging services. On top of that, some experts in this field suggest, antiquities collectors can be patient: buyers with deep enough pockets can acquire stolen goods and sit on them for years, releasing them into the market when the heat has died down.

Unesco conventions on antiquities have been in place since 1970. In February this year, the UN Security Council banned trade in artefacts illegally removed from Syria since 2011 and Iraq since 1990, hoping to choke off a funding source for terrorist groups. But enforcement is near impossible in both these countries amid the current turmoil. And in the destination countries, it’s up to law enforcers to establish when those objects left conflict zones. “The lack of evidence either way means that the dealer wins,” says Patty Gerstenblith, a lawyer specialising in cultural heritage at Chicago’s DePaul University College of Law. This high bar means that authorities often settle for reclaiming objects rather than pursuing cases through criminal courts – so some dealers might assess that, given the overall profits, it’s worth losing the odd artefact to the process. While we can’t second-guess the context or motives, Gerstenblith cites examples of Egyptian artefacts seized by US officials in Miami, Iraqi items in New York and Cambodian objects in Los Angeles; in each case, there were no attempts at prosecution. She suggests that less-scrupulous dealers may engage in wilful ignorance over an object’s provenance when a seller approaches them with a story. “They don’t ask a lot of questions, they think, ‘Oh fine, I have your word for it’ – and that’s sufficient to establish that the dealer didn’t know it was illegal.”

 

But Christopher Marinello, director of Art Recovery International, says that, partly due to recent media attention, dealers now increasingly view objects from Syria as suspect: “Reputable dealers and auction houses are doing the right thing and asking the right questions”, when they come across antiquities with questionable provenance.

Along with other experts, Gerstenblith holds that part of the problem is that law enforcers may not be taking this issue seriously enough. Perhaps that’s down to a lack of resources, or a lingering assumption that antiquities is a sort of gentlemanly pursuit – but it seems the issue of looted antiquities is not currently viewed as a high priority. Scotland Yard’s Art and Antiques Unit says it has three live investigations into stolen antiquities from Syria. It adds: “In two of these investigations, restrictions have been placed on the articles in question. There have been no arrests to date.”

Meanwhile, buyers are not getting the message that the purchase of such antiquities is enabling war and terror in the Middle East. “These are blood antiquities,” says Altaweel, adding that attempts to make the cultural-heritage case for more action to stop trade in looted goods have not yielded results. “What might work more is to say that this is funding death.”

A hematite cylinder seal from Syria, of the kind that sometimes turn up for sale in Europe.
A hematite cylinder seal from Syria, of the kind that sometimes turn up for sale in Europe. Photograph: Directorate General of Antiquities and Museums, Damascus

Trafficking antiquities: following the trail of the loot

Iraq/Syria: Isis capitalised on a pre-existing illegal trade in antiquities, which began during the turmoil in 2012, first charging a 20% tax on “licensed” excavations and then hiring their own archaeologists and equipment to take over the trade itself.

Turkey/Lebanon: Smugglers take looted items across the border to both countries on land. Go-betweens then sell them on to local merchants who field interest from European dealers, and sometimes even sell items over the counter.

Switzerland/Germany: A series of major raids and trials in the 1990s found that items from the near east would often be laundered through mainland Europe. Dealers in Basel or Geneva would falsify a paper trail in concert with conservators before sending them on to their final destinations.

London/New York: Items that have picked up a convincing paper trail can be sold lucratively at auction in the UK or US. But even smaller items that have no such provenance can be found in antique shops, hidden in plain sight among legitimately sourced objects.


 

 

قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن هناك تحفًا أثرية نهبت من سوريا والعراق، وتم بيعها في بريطانيا ودول أوروبية أخرى، واستدلت الصحفية على ذلك بخبير الآثار مارك الطويل، وهو أمريكي من أصل عراقي، في رحلة بحثه عن التحف التي نهبت من سوريا والعراق، ووجدها تباع في أسواق لندن.

وتحدثت الصحيفة مع بائعي التحف عن مصدر القطع التي يبيعونها، فلم تكن إجاباتهم شافية، وكثيرًا ما كانوا يتهربون من الأسئلة، ولا يملكون وثائق تبين كيفية الحصول عليها، فيما بينت صور الأقمار الصناعية انتشار مئات الحفريات غير القانونية في المواقع الأثرية المصنفة تراثًا عالميًّا.

وأفادت بعض التقاير الإعلامية أن تهريب الآثار أصبح المصدر الثاني للمال بالنسبة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بعد بيع النفط، ولكن لا يوجد دليل قطعي على هذه المزاعم.

وقال أحمد شهاب رئيس اتحاد آثار مصر لحماية الأثر والبشر “عندما تقول الجارديان إن تهريب الآثار هو المصدر الثانى بعد النفط لتمويل داعش الإرهابية، فهذه رسالة لكل مسئول أن يخرجعلى شاشات الإعلام ويصرح في الصحف أن حماية الآثار هى حماية للأمن القومى للبلاد”.

وأضاف شهاب أن التنظيمات الإرهابية أصبحت وفقًا لتلك التقارير الإعلامية تهتم بالآثار؛ لأنها مصدر هام للتمويل، وأن الإهمال فى حماية الآثار يساهم بشكل غير مباشر فى تدعيم وتمويل تلك الحركات الإرهابية التى تدمر وتقتل الإنسان وتضر حضارته.

وأكد أمير جمال، منسق حركة سرقات لا تنقطع، أن الآثار العربية يسيل لها لعاب الغرب؛ لأنها غنية بفنون وإبداع بخلاف حضارات عريقة ليست موجودة فى بلدهم؛ لذا فالآثار هى مصدر تجارة لهم، تُدفَع فيها أموال طائلة.

وأشار جمال إلى أن تهريب الآثار ليس بسبب الحروب أو الأحداث فقط، إنما هو من قبل، وهناك مافيا خاصة من الداخل عبارة عن مسئولين كبار لهم تعاملات مع منظمات ومتاحف عالمية يستغلون نفوذهم داخل الآثار؛ ليتم تهريب عشرات القطع الثمينة ومعظمها جاء من المخازن التى تحتوى على آثار غير مسجلة بخلاف حفر ممنهج تم داخل المناطق الأثرية واستخراج مقابر كاملة

منقولا عن موقع الغد

 

 

Write comment (0 Comments)

 

ويلفريد جورج لامبرت ( 26 فبراير 1926 - 9 نوفمبر 2011)

لامبيرت

مؤرخ وآثاري  ومتخصص في علم الأشوريات وآثار الشرق الأدنى.

ولد برمنغهام ، وبعد أن حصل على منحة دراسية ، تلقى تعليمه في مدرسة كينغ إدوارد في برمنغهام. حصل على شهادتين في اللغة الكلاسيكية واللغات الشرقية في كلية المسيح بجامعة كامبريدج.

خلال الحرب العالمية الثانية عمل في مشتل بستاني شمال برمنجهام بدلاً من الخدمة العسكرية وأشرف على أسرى الحرب الإيطاليين في عملهم. لاحقًا ، في وقت فراغه ، كان محررًا لمجلة فصلية لكنيسة

 

 

 

 

السيرة المهنية

 1959- 1964 أستاذ مشارك ورئيس المدرسة الشرقية بجامعة جونز هوبكنز

1970-  1993  أستاذ علم الأشوريات ، جامعة برمنغهام، قام لامبرت بالتدريس والبحث في جامعة برمنغهام لمدة ثلاثين عامًا ، وخلال تلك الفترة قام برحلات أسبوعية للعمل على  ترجمة وتحليل النصوص المسمارية في المتحف البريطاني. بعد التقاعد عمل في المتحف على كتالوج مشروع الأختام الغربية الآسيوية ، حيث تعامل مع النقوش على الأختام.

-  1984 رئيس جمعية دراسة العهد القديم.

- 2010حدد  لامبرت و ايرفينغ فينكل من المتحف البريطاني  كِسرًا  من لوح  مسماري نقش بنفس نص أسطوانة كورش

-  مستشارًا لقاموس شيكاغو الآشوري

انتخب لامبرت زميلا للأكاديمية البريطانية عام 1971. كما كان عضوا حاضرا في Rencontre Assyriologique Internationale (المؤتمر الدولي لعلم الأشوريات وآثار الشرق الأدنى).

 

بعض من مؤلفاته

  • الأخلاق في بلاد ما بين النهرين القديمة Jaarbericht 15. Ex Oriente Lux. (1957–1958) الصفحات 184-196.
  • أدب الحكمة البابلية 1960. (221.849.2 L222)
  • أختام الشرق الأدنى القديمة في مجموعات برمنغهام (1966)
  • اتراخاسيس القصة البابلية للفيضان بقلم دبليو جي لامبرت ، أ. ميلارد ، وميغيل سيفيل. (أكسفورد 1969).61cXbcEgRYL. AC UL600 SR399600
  • كتالوج الأقراص المسمارية في مجموعة كويونجيك بالمتحف البريطاني (يناير 1992)
  • فن العالم الشرقي بقلم Geza Fehérvári و W.G. Lambert و Ralph H. Pinder-Wilson و Marian Wenzel (1996)
  • مؤهلات العرافين البابليين WG لامبرت في Festschrift für Rykle Borger (1998)
  • النصوص المسمارية في متحف المتروبوليتان للفنون. المجلد الثاني: النصوص الأدبية والمدرسية من الألفية الأولى قبل الميلاد ، حرره إيرا سبار و دبليو جي لامبرت. (2005)
  • أساطير الخلق البابلي أيزنبرونز ، 2013
  • الحكمة والآلهة والأدب: دراسات في علم الأشورياء على شرف WG لامبرت بقلم Wilfred G. Lambert، A. R. George، Irving L. Finkel 2002 462pp
  • معدات الحصار البابلي. 52e Rencontre Assyriologique Internationale. Krieg und Frieden im Alten Vorderasien، Münster، 17-21 July 2006 [10]

مراجعات الكتب

  • مراجعة Erica Reiner Astral Magic في Babylonia في مجلة الجمعية الشرقية الأمريكية 1999
  • مراجعة للأساطير اليونانية وبلاد ما بين النهرين تشارلز بينجلاسي: المتوازيات والتأثير في تراتيل هومريسي وسيسيود. 1997 في مجلة الجمعية الشرقية الأمريكية

مشاريع أبحاث المتحف البريطاني

المتحف البريطاني

قاموس شيكاغو الآشوري 2002-2003 تقرير pdf

تقرير شيكاغو الآشوري 2001-2002 التقرير السنوي

ما الجديد في ملحمة جلجامش؟

Write comment (0 Comments)

اعداد المادة من مصادر مختلفة ( وبضمنها ويكيبيديا )

 مدونة - اثاريون و مؤرخون اجانب / العراق في التاريخ

# سلام طه

 

 

ولفرام ثيودور هيرمان فرايهر فون سودن

Wolfram von Soden

(19 يونيو 1908 في برلين - 6 أكتوبر 1996 في مونستر)

 أبرز علماء الأشوريات الألمان في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية ، في تخصص هيمن عليه منذ فترة طويلة علماء ألمان ومنحة ألمانية.

الحياة والعمل

ولد ولفرام فون سودن في برلين ، وكان طالبًا موهوبًا في اللغات السامية القديمة، درس تحت إشراف عالم  الآشوريات الشهير" بينو لاندسبيرجر" في لايبزيغ

حصل على الدكتوراه عام 1931  وهو في سن 23 ، عن أطروحته  اللهجة الملحمية الترنيمية في الاكدية.

  • عُيِّن أستاذًا في علم الأشوريات ودراسات اللغة العربية ، عام 1936 في منصب جديد في جامعة غوتنغن. بينما كان مرشده ، لاندسبيرغر ، مجبرًا على مغادرة ألمانيا بسبب السياسة العرقية الاشتراكية القومية ،
  • انضم فون سودن إلى Sturmabteilung (SA ، ما يسمى Brownshirts) في عام 1934. وهو ألماني متحمس ، لم ينضم أبدًا إلى NSDAP - الحزب

    بينو لاندسبيرغر

    النازي. ومع ذلك ، في عام 1944 تم دمج SA وأعضائها بشكل إلزامي في NSDAP ، وهي حقيقة أدت إلى بعض المنتقدين الأمريكيين الذين يصورون فون Soden على أنه نازي ومعاد للسامية ، على الرغم من علاقاته الشخصية مع بينو لاندسبيرغر ( الصورة الى اليسار)
  • من 1939 إلى 1945 ، خدم فون سودن في الجيش، كمترجم في المقام الأول، وفي عام 1940 منعه هذا العمل من قبول عرض كرسي دراسات الشرق الأدنى القديم في جامعة فريدريش فيلهلم في برلين. نشر فون سودن أعمالًا مهمة دعمت (ضمنيًا ) السياسة الثقافية والعنصرية النازية.
  • بعد الحرب العالمية الثانية ، منعت أنشطة فون سودن السابقة كعضو غير فعال ( او غير منتم عقائديًا ) الحزب النازي في البداية إعادة دخوله إلى مهنة التدريس. وبسبب قدراته غير العادية ، وبفضل جهود استاذه بينو لاندسبيغير ( في الصورة المقابلة وهو يهودي الاصول ) الذي استحصل دعما كبيرا. اهله للعمل من جديد في جامعة فيينا في عام 1954.
  • في عام 1961 ، عمل في جامعة مونستر، حيث شغل منصب مدير الندوة الشرقية حتى تقاعده في عام 1976.
  • توفي عام 1996

 أهمية بحوث فون سودن

بعد الحرب العالمية الثانية ، أصبح فون سودن العالم البارز في العالم باللغات السامية القديمة ، وسيطرت منحته على حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية. كان عضوًا لا يتجزأ في مدرسة "تاريخ الأديان في مدرسة غوتنغن ، ودحض الادعاء القديم الذي آمن به البابليون بإله الخالق مردوخ ، باعتباره "إلهًا صاعدًا يحتضر". وبدلاً من ذلك ، كان قادرًا على إظهار أن النصوص التي استحوذت على هذا الرأي كانت  نصوصًا آشورية جدلية تسخر من الإله القومي لبابل. وضعت أعمال  سودن اللغوية ، ولا سيما Akkadisches Handwörterbuch (AHW) ، التي ساعد فيها الباحث الهولندي Rykle Borger ، الأساس للمساهمات اللغوية التفصيلية التي ظهرت لاحقًا في قاموس Chicago Assyrian. لا يزال Grundriss Akkadischer Grammatik (GAG) و AHW من الأعمال التأسيسية النهائية لعلم الأشوريات اليوم ويؤسس فون سودن كعميد دراسات الشرق الأدنى القديمة في العالم.

لم يساهم أي عالم آخر في الفهم الحديث للغات السامية القديمة التي تقترب حتى من فون سودين في مجالات فقه اللغة والمعاجم ، وهي العناصر الأساسية لأي تخصص تاريخي. الاتهامات بأن عمله يثبت النظرة النازية في المقام الأول من خلال تشويه التأثيرات الثقافية السامية في الشرق الأدنى القديم لصالح الثقافات الهندو أوروبية أو "الجرمانية الهندية" ، تم دحضه من خلال عمله التفصيلي حول تاريخ ولغات الشعوب السامية القديمة في له  (  المدخل إلى علم الدراسات المشرقية القديمةة/  Einführung in die Altorientalistik ) ، ترجم إلى الإنجليزية من قبل الدكتور دونالد ج.شلي ونشره Eerdmans في عام 1994 باسم مدخل الى حضارات الشرق القديم.

 

بعض من مؤلفاته :

1- صعود مملكة الآشوريين تاريخيا   -( Der Aufstieg des Assyrerreichs als geschichtliches (1937

2-  Arabische wehrsprachliche Ausdrücke (1942 ، المصطلحات والتعبيرات العسكرية العربية

3-     المنهج الأكادي (1948 ، مراجعة 1967 ، 1976 ، 1991)

4-   الاساس في قواعد اللغة الاكدية (1952)

5-     ملحمة جلجامش (1958 ، مع ألبرت شوت)

6-     قاموس الأكدية (1965-1981 ، 3 مجلدات )

7-      المفردات الأكدية الحثيّة  ( 1968

8-   المدخل إلى علم الدراسات المشرقية القديمة او مدخل  الى  تاريخ الشرق الادنى القديم ( 1984 )  ، ترجمه للعربية د. فاروق أسماعيل ( تحميل )

 

 

Write comment (0 Comments)

آدم فالكنشتاين ( 1906 - 1966 )

Adam Felkinstien

- درس آدم فالكنشتاين علم الاشوريات  في ميونيخ ولايبزيغ. كان مهتماً في المقام الأول بالكتابة المسمارية ، لا سيما الاكتشافات في أوروك ، ومع السومريين ولغتهم. من

عام 1930 فصاعدًا ، عمل فالكنشتاين أستاذاً لعلم الأشوريات بجامعة غوتنغن Göttingen University.

- انضم إلى الحزب النازي في عام 1939 .

- في عام 1940 قبل مهمة التدريس بجامعة هايدلبرغ كأستاذ للغات السامية.

 

- في عام 1941 ، سافر إلى بغداد مع فريتز جروبا عندما قام الحاج أمين الحسيني وراشد علي الكيلاني بتنظيم انقلاب قصير مؤيد لألمانيا بدعم من شحنات الأسلحة من الرايخ الألماني.

- بعد ذلك كان عمل في الخدمة الخارجية الألمانية في تركيا. وربما لم يتنازل عن مبادئه النازية.

- من 1939 إلى 1944 كان رئيس تحرير  مجلة الآداب الشرقية "Orientalische Literaturzeitung" 

- من عام 1950 حتى وفاته في عام 1966 قام بتحرير "Zeitschrift für Assyriologie".

- في أوائل الخمسينيات ، استأنف التدريس في جامعة هايدلبرغ حتى وفاته.

Adam Falkenstein

 September 17, 1906 – October 15, 1966

Life

Falkenstein studied Assyriology in Munich and Leipzig. He was involved primarily with cuneiform, particularly discoveries in Uruk, and with the Sumerians and their language. From 1930 onward, Falkenstein taught as a professor of Assyriology at the Göttingen University. In 1940 he accepted a teaching assignment at Heidelberg University as a professor of semitic languages. He joined the Nazi Party in 1939. In 1941 he flew to Baghdad with Fritz Grobba when Haj Amin al-Husseini and Rashid Ali al-Gaylani organized a brief, pro-German coup supported by weapons shipments from the German Reich. Afterward he was employed by the German foreign service in Turkey. Nothing is known about his de-nazification.

From 1939 to 1944 he was editor of the professional journal "Orientalische Literaturzeitung"; from 1950 until his death in 1966 he edited the "Zeitschrift für Assyriologie". In the early 1950s he resumed teaching at Heidelberg University.

Literary works

  • Literarische Keilschrifttexte aus Uruk (1931)
  • Haupttypen der sumerischen Beschwörungen (1931)
  • Die archaische Keilschrifttexte aus Uruk (1936)
  • Topographie von Uruk (1941)
  • Grammatik der Sprache Gudeas von Lagaš (1949-1950)
  • Sumerische und Akkadische Hymnen und Gebete (1953, with Wolfram von Soden)

External links

Write comment (0 Comments)


 

الجنسية : اسباني

Miguel Civil

ولد في برشلونه –  1926

توفي في في شيكاغو - 2019 

 أستاذ السومريات  معهد الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو ( أضغط هنا )  ومديرًا مشاركًا لكلية الدراسات العليا في باريس وزميل الم السومريات والمؤرخ صموئيل نوح كريمر  في جامعة بنسلفانيا .

رئيس تحرير قاموس شيكاغو الآشوري والمحرر الرئيسي لسلسلة مواد المعجم السومري

ترأس بعثات تنقيب المعهد الشرقي في مدينة ( نفّر -أو نيبور ) في الديوانية.
كرس دراسته لتحقيق الفهم الافضل للغة السومرية والكتابة المسمارية ومضمونها النصي ،
نشر بشكل مكثف النصوص الأدبية واللغوية والثقافية السومرية ومنها ادخال العلامات المسمارية السومرية في انظمة الحاسوب


المؤلفات ( انقر على الجاهزة للتنزيل ) :
- منزل السمكة تكوين أدبي سومري 1961
- المعجم السومرية، مجلة أولية للدراسات المسمارية 1966
- نظام الكتابة السومرية 1973
- تراتيل  الالهة
-   أور نمو 1996

Write comment (0 Comments)
ساعد في الترجمة عن الانكليزية : أيلداد بيتث شموئيل

سير تشارلز ليونارد والي ( ١٧ نيسان ١٨٨٠ - ٢٠ شباط ١٩٦٠ )
عالم آثار بريطاني معروف بتنقيباته في أور في بلاد ما بين النهرين. يعتبر من علماء الآثار المعاصرين الاوائل. وقد نال وساماً شرفياً سنة ١٩٣٥ لمشاركته في ضبط نظام علم الآثار. سنة ١٩٠٥ اصبح والي حارساً مساعداً لمتحف آشموليان، اوكسفورد. رُشح من قبل آرثر أيفانس ليقوم بادارة التنقيبات في الموقع الروماني في كامبريدج التابع لفرانسيس هافرفيلد، وكانت بداية مهنته التنقيبية هناك سنة ١٩٠٦، وقال في كتابه Spadework "أني لم أدرس مناهج علم الآثار و لا حتى في الكتب... ولم تكن لدي ادنى فكرة عن كيفية مسح و فحص الأراضي او عمل خطة اساسية لبداية العمل التنقيبي" ( وولي ١٩٥٣:١٥ ). ت. أ. لاورنس عمل مع والي في تنقيبات مدينة كركميش الحثية منذ سنة ١٩١٢ حتى سنة ١٩١٤. عمله في مدينة أور ( كمسؤول عن المشروع المشترك ما بين المتحف البريطاني و جامعة بنسلفانيا ) بدأ سنة ١٩٢٢، و قام باكتشافات مهمة في سلسلة التنقيبات في المقابر الملكية في أور، من ضمن اكتشافاته منحوتتان لخروف، احدهما موجود في متحف بريطانيا و الآخر موجود في متحف جامعة بنسلفانيا للآثار و الانتروبولوجيا ( علم الانسان ). روايا اغاثة كريستي "Murder in Mesopotamia" كانت مستوحات من الاكتشافات التنقيبية في القبور الملكية، كريستي بعدها تزوجت مساعد والي الشاب "ماكس مايلوان". أور، التي تُحَدَد في الزمن الحالي داخل العراق، كانت ما يشبه مركز دفن الافراد الملكيين السومريين. والي اكتشف قبوراً تحوي ثروات مادية عظيمة، و في داخل هذه القبور وجدت كذلك لوحات كبيرة الحجم للحضارة السومرية القديمة في اوج ذروتها، مع مجوهرات مصنوعة من ذهب و فضة و اكواب و تاثيثات اخرى. القبر الاكثر تميزاً كان قبر الملكة "بو-آبي". بصورة مذهلة، قبر الملكة "بو-آبي" لم يُمس من قبل اللصوص، و قد وجد فيه العديد من المواد المحفوظة بصورة جيدة، من ضمن هولاء المواد ختم اسطواني يحمل اسمها بالسومرية، عثر على جسدها مدفوناً مع فردان من الحاضرين، و الذين كانوا على نحو محتمل مسممين و مدفونين معها لكي يخدموها في موتها. تمكن والي من أعادة بناء مراسم دفنها من أدوات وجدها في قبرها. غطاء رأس الملكة "بو-آبي"، ختمها الاسطواني و جسدها كانوا سابقاً معروضين في جامعة بنسلفانيا، لكنهم نقلوا في مابعد والآن هم معروضون في المتحف البريطاني في لندن. في سنة ١٩٣٦، بعد اكتشافاته في أور، اصبح والي مهتماً في البحث عن علاقات تربط الحضارة الأيجية القديمة و الحضارة الميسوبوتاميا، رغبته هذه قادته الى المدينة السورية "ألميناء". منذ سنة ١٩٣٧ حتى سنة ١٩٣٩ كان في تل أتشانا. الحرب العالمية الثانية. قوطعت أعماله و مسيرته الأثرية بسبب دخول الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب العالمية الثانية. بعد الحرب، عاد الى تل اتشانا، حيث باشر العمل منذ سنة ١٩٤٦ حتى سنة ١٩٤٩. كتبه :-
-Digging Up The Past. ( 1930 )
-Alalakh, An Account of The Excavations at Tell, Oxford, ( 1955 ) -Spadework: Adventures in Archaeology. ( 1953 )
-Excavations at Ur, A Record of 12 Years' Work. ( 1954 )
-The Ancient Near Eastern World, Oxford, ( 2005 )



























Write comment (0 Comments)

ولد المعمار - الآثاري  روبرت كولدفي في بلانكنبورغ  دوقية برونزويك - المانيا ، وتوفي في برلين عن سبعين عاما.
كان كولدفي قد درب نفسه ليكون مؤرخا واثاريا مختصا بالعصر الكلاسيكي. بالرغم من انه درس الهندسة المعمارية وتاريخ الفنون في برلين وفينا، الا انه ترك هاتين الجامعتين بدون الحصول على شهادة متقدمة. في العام 1882 سجل نفسه كمشارك في الرحلة الاستكشافية في Assus في تركيا، حيث تعلم عددا من اساليب الاستكشاف، و افضل الطرق لرسم الاثار القديمة. وكعالم اثار متدرب معظم حياته، فقد شارك، وقاد عددا كبير من الرحلات الاستكشافية في اماكن عدة مثل اسيا الصغرى، اليونان، وايطاليا. بعد وفاته، تم تأسيس "جمعية كولدفي" لتسجيل وتاشير خدماته في مجال الاثاركشفت حفرياته في بابل عن برج بابل و معبد  مردوخ وبوابة عشتار. كما قام بتطوير عدد من تقنيات التنقيب عن الاثار من ضمنها طريقة تحديد وحفر البنايات المشيدة من الطابوق الطيني. وكان لهذه التقنية اهمية في عمليات حفر واستكشاف ما يُعتقد انها جنائن بابل المعلقة (1899-1917) . باستخدام طابوق طيني غير مفخور, كانت الجنائن المعلقة مجرد اسطورة عن جبل من صنع الانسان مليء بالنباتات الخضراء والاشجار والتي حسب ما ورد تم بناؤها من قبل العاهل  نبو كودوري اوصر الثاني ( نبوخذنصر الذي حكم 605-563 ق.م.) من اجل زوجته اميتيس ابنة ملك الميديين ( كي اخسارا )، وهذه الان فرضية تم تحديها  من قبل علماء الاثار كعالم الاثار العراقي د. مؤيد سعيد و الاثارية البريطانية الشهيرة  ستيفاني دالي واخرون اشاروا الى انها ربما تكون في قصور العاهل الاشوري سين آخي اريبا ( سنحاريب ) في نينوى.
 

 
قام كولدفي بالكشف عن معظم معالم الجنائن المعلقة بما في ذلك الاسوار الخارجية والجدران الداخلية، اساسات "ايتامينانكي" والذي يعتبر الاصل لـ "برج بابل"، قصر نبوخذ نصر، وشارع الموكب الذي الذي يمر في قلب المدينة. واثناء استكشاف القلعة الجنوبية، اكتشف كولدفي سردابا يضم اربعين غرفة ضخمة ذوات سقوف صخرية مقوسة. اظهرت النصوص القديمة ان موقعين فقط في المدينة بنيت بالحجر: السور الشمالي للقلعة الشمالية، والجنائن المعلقة. وكان قد تم مسبقا العثور على السور الشمالي للقعلة الشمالية، وهذا الاكتشاف اعطى الانطباع ان كولدفي قد توفق في العثور على قبو الجنائن المعلقة.
استمر كولدفي في استكشاف المنطقة، واكتشف العديد من المواقع التي ورد ذكرها حسب المؤرخ اليوناني ديودرس. وفي الوقت الذي كان فيه كولدفي مقتنعا بعثوره على الجنائن المعلقة، الا ان بعض علماء الاثار كانوا يشككون في صحة هذا الاعتقاد. حيث ان الموقع الذي كان يعمل كولدفي على استكشافه كان معروفا كموقع مدينة بابل التاريخية، الا ان هؤلاء الاثاريين كانوا يجادلون بان موقع الحفريات كان بعيدا جدا عن النهر، مما يجعل من الصعب نقل الكميات المطلوبة من المياه لري الجنائن المعلقة الخضراء. وتشير الالواح الطينية المكتشفة مؤخرا الى ان الموقع كان مستخدما لاغراض ادارية و/ أو اغراض الخزن، وليس كحدائق.وعلى كل حال فان العديد من الاستكشافات الحديثة تجادل اكتشافات كولدفي لما كان يتصوره بانه "الجنائن المعلقة". حيث ان "البنايات المحدبة" التي ادعى بانها الجنائن المعلقة كانت موجودة في موقع بعيد جدا عن مصدر المياه ونهر الفرات. كما ان المؤرخ اليوناني القديم سترابو صرح وبشكل واضح ان الجنائن المعلقة كانت موجود قرب النهر مباشرة. اما البنايات المقوسة التي وجدا كولدفي، فقد كانت على الارجح، عبارة عن مجموعة من المخازن، حيث ورد في الالواح المسمارية قوائم لمؤن وحصص تم العثور عليها لاحقا في تلك الاثار.

كان عمل بعثة كولدفي في بابل دقيقاً وشاملاً في ميادين التنقيب والتوثيق والتسجيل والرسم. وبالرغم
   من عدم استطاعتها تحقيق أحد أهدافها الرئيسة لاستظهار طبقات الموقع السفلى، وبالأخص مدينة حمورابي، بسبب ارتفاع مستوى المياه الجوفية وطغيانها على جميع البقايا البنائية الكائنة أسفل مدينة نبوخذ نصر الثاني من مطلع القرن السادس قبل الميلاد، والتي تعود إلى المرحلة التاريخية المعروفة باسم العصر البابلي الحديث أو الكلدي. إلا أنها تمكنت بعملها الدقيق والمتأني على مدى سنين عديدة(1899-1914) التوصل إلى طريقة مبتكرة في استظهار صفوف اللبن المشيدة بها جدران غالبية مباني المدينة التاريخية، وصارت تلك الطريقة نموذجاً يحتذى به للعمل الدقيق في مجال التنقيب في المواقع المشيدة أبنيتها بهذا الإسلوب الذي اطلق عليه اسم تفريد اللبن(Mud Brik Articulation) في التنقيب للتوصل إلى اكتشاف بقايا واسعة لمبان ٍكانت تعد من قبل اكواما ًمن التراب. كان من أبرز معاوني كولدفاي في بابل ثلاثة آثاريين قادوا هم أنفسهم بعذئد عمليات تنقيب ناجحة في آشور والوركاء هم: فالتر اندرية في آشور(1903-1914) ويوليوس يوردن ونولدكه في مدينة الوركاء(1912 – 1914) ثم في 1928 وما بعدها.

 

 

نشر تنقيباته في مؤلف يحمل الاسم ( التنقيبات في بابل ) للتنزيل والاطلاع بالانكليزية : أنقر هنا

الصفحة الرسمية لمعهد روبرت كولدفي في المانيا - الرابط

 

Write comment (0 Comments)


السير ماكس ادغار لوسين مالوان 6 أيار 1904- 19 اب 1978

تحميل كتاب مذكرات ماكس مالوان من مكتبة الموقع ( أضغط هنا )

ولد السير ادغار مالون في واندسورث في السادس من ايار للعام 1904. اكمل تعليمه في لندن في كلية لانسينغ (كان معاصرالايفيلين واغ) ودرس الكلاسيكيات في الكلية الجديدة – اكسفورد .
في البداية عمل كمتدرب مع ليوناردو وولي في موقع اثار اور (1925-31)، والذي كان من المعتقد انه عاصمة حضارة بلاد ما بين النهرين. (لقد كان في موقع اور، في عام 1930، عندما التقى اجاثا كريستي لاول مرة). في العام 1932، وبعد فترة قصيرة من عمله في نينوى مع ريجنالد كامبل تومبسون، اصبح مالون مديرا ميدانيا لسلسلة من البعثات الاستكشافية التي كانت تدار بشكل مشترك من قبل المتحف البريطاني، ومدرسة علم الاثار البريطانية في العراق. اشتملت التنقيبات التي اشترك فيها على قرية ما قبل التاريخ في تل الاربجية ومواقع تل شاغربازار وتل براك في شمال سوريا. وبعد توسع رقعة الحرب العالمية الثانية خدم ضمن صفوف متطوعي القوة الجوية الملكية في شمال افريقيا، وقد كان مستقرا بشكل جزئي خلال العام 1943 في سبراتة المدينة القديمة. وكان قد تم تعيينه كضابط مساعد طيار تحت الاختبار في فرع الواجبات الإدارية والخاصة في الحادي عشر من شباط 1941,[2] تمت ترقيته الى ضابط طيار في 18 من اب 1948، ملازم طيار في 1 نيسان 1943. وهي مرحلة معينة اضطلع كذلك بمهمات قائد الجناح، وعندما فكر بالاستقالة في 10 شباط 1945 سمح له بالاحتفاظ بهذه الرتبة في تقاعده. بعد الحرب في 1947، تم تعيينه كبروفيسور في علم الاثار الاسيوي في جامعة لندن، واحتفظ بهذا المنصب لحين حصوله على زمالة كلية اول سولز- اوكسفورد في 1962. في العام 1947 اصبح ايضا مديرا للمدرسة البريطانية للاثار في العراق (1947-1961)، وادار عملها في نمرود (والتي تم تنفيذ الحفريات فيها سابقا من قبل أ. هـ. لايارد)، حيث نشر عنها في نمرود واثارها (الجزء الثاني 1966).
اشار مالون الى اعماله في " خمسة وعشرون عاما من الاستكشافات في بلاد ما بين النهرين "- 1946 ، " تعال اخبرني كيف تعيش"- 1956 بالاشتراك مع زوجته اجاثا كريستي
ماتت اجاثا كريستي في 1976، وفي السنة التالية تزوج مالون عشقيته بربارا هايستينغ باركر. وهي عالمة اثار كانت قد عملت معه كمساعدة على فك شيفرات الرموز القديمة في نمرود، وسكرتيرة المدرسة البريطانية للاثار في العراق.
تم تعيين مالون قائدا للنظام في الامبراطورية البريطانية سنة 1960 ضمن مكرمات عيد ميلاد الملكة، وتم منحه لقب فارس سنة 1968. توفي عن عمر ناهز 74 في والنكفورد – اوكفوردشاير. توفيت ارملته باربرا مالو في والنكفورد في 1993

عن ماكس ملوان بقلم د. بهنام ابو الصوف

قام ملوان بإجراء تنقيب عمودي إلى عمق 27 م حيث وصل بحفر قاع الموقع في نينوى عند الأرض البكر أسفل مستوى السهل المجاور لنهر الخوصر.

كشف ملوان في حفرة الجس العميقة تلك على بقايا الآثار والفخار من مراحل حسونة وسامراء وحلف في الطبقتين السفليين تعقبهما في الطبقتين الخامسة بقايا لمرحلة جديدة تعاصر في قسم منها بعض مراحل عصر فجر السلالات السومرية تميزت بفخارياتها الملونة والمحززة والتي عُرفت في كل مكان وجدت فيه بعد ذلك في شمالي العراق وبلاد الشام وإيران وتركيا بفخاريات نينوى الطبقة الخامسة     (Nineve V)    .

انتقل ملوان في عام 1932 إلى العمل في الأربجية، وهو موقع صغير يبعد قليلاً إلى الشرق من أسوار نينوى تغطي سطحه وسفوحه كسرات من فخاريات عصر حلف الملونة، حيث كشف عن عدد من طبقاتها التي يوجد فيها فخار حلف الملونة بشكل متسلسل وبتعاقب طبقي منتظم نتيجة لعمليات التنقيبات العلمية المنتظمة التي أجراها ملوان لأكثر من موسم. إن الاكتشاف المميز الذي حققه ملوان لدور حلف بمبانيه المميزة وفخارياته الملونة الجميلة قد القى الضوء على ما اكتشف سابقاً من هذه الفخاريات ممزوجة مع فخاريات سامراء (لما قبل التاريخ) في أسفل حفرة الجس في قوينجق، وقبل ذلك في تل حلف (كوزانا) على الفرات في شمال سوريا من قبل البارون فون أوبنهايم.


صورة نادرة تُظهر د. ابو الصوف متوسطا ( من الخلف ) الاثاري البريطاني السير ماكس مالوان وزوجته الروائية الشهيرة اغاثا كريستي
 
ارشيف فوتوغرافي  لملوان في العراق  بصحبة ليونارد وولي - اور 1926
 

Wooley Mallowen10521343 782928265090820 3973285995620248387 n
mallowan christie woolley
Write comment (0 Comments)

صموئيل نوح كريمر

مقابلة تلفزيونية مع صموئيل نوح كريمر 1981

. ولد كريمر في  ايلول 1897 في مدينة كييف في اوكرانيا، ابن بنجامين وييتا كريمر. في العام 1905 وكنتيجة للمذابح المعادية للسامية تحت حكم القيصر نيكولاس الثاني في روسيا، هاجرت عائلته الى فيلادلفيا، حيث اسس والده مدرسة عبرية. وبعد تخرجه من الثانوية وحصوله على البكالوريوس، عمل كريمر في وظائف متنوعة، من ضمنها التدريس في مدرسة والده، الكتابة، وكذلك كرجل اعمال.
ذكر لاحقا في سيرته الذاتية فيما يخص الفترة التي بدأ يقترب فيها من سن الثلاثين، بدون ان يحقق اي نجاح على المستوى المهني: "توصلت اخير الى فكرة ان اعود الى بدايتي، واحاول استخدام اللغة العبرية التي قضيت وقتا طويلا من شبابي في تعلمها، واستغلها بشكل او باخر لتطوير مستقبل اكاديمي" ].
التحق بكلية دروبسي في فلادلفيا للدراسات العبرية ومثيلاتها، واصبح مهتما بشغف بدراسة الحضارة المصرية القديمة. ثم انتقل بعد ذلك الى قسم الدراسات الشرقية لجامعة بنسلفانيا، ليعمل مع "الشاب اللامع افرايم افيكادور سبيسور، والذي اصبح واحدا من اهم الشخصيات القيادية في دراسات الشرق الادنى" .
كان سبيسور يحاول فك شيفرة بعض رُقُم الكتابات المسمارية من العصر البرونزي القديم تعود على 1300 سنة قبل الميلاد، وكانت تلك بداية كريمر للعمل طوال حياته المتبقية على فهم نظام الكتابة المسمارية.

حصل كريمر على شهادة الدكتوراه في العام 1929، وكان مشهورا بتجميع الالواح، يعيد سرد قصص مفردة متوزعة بين معاهد مختلفة حول العالم. تقاعد من الحياة الاكاديمية الرسمية في 1968، لكنه ظل فاعلا جدا في سنوات ما بعد التقاعد. توفي في  تشرين الثاني 1990



ملخص انجازاته من  سيرته الذاتية التي نشرت عام 1986 كالتالي :
اولا: والاكثر اهمية، هو الدور الذي لعبته في استعادة، صيانة، وبعث الادب السومري، او على الاقل ما يمثل مقطعا عرضيا.. تم من خلال الجهود التي بذلتها، توفير عدة الاف من رُقُم الادب السومري، والقطع الاخرى التي كانت متوزعة حول حول العالم، ليتمكن علماء الكتابة المسمارية من دراستها، وانشاء خزين من البيانات البكر التي ستستغرق دراستها عقودا قادمة.
ثانيا: لقد سعيت.. الى توفير ترجمة، ممكن اعتمادها الى حد ما.. لعدد كبير من هذه الوثائق للمجتمع الاكاديمي، وخصوصا لعلماء الانثروبولوجيا (علم الانسان)، المؤرخين، وعلماء الانسانية.
ثالثا: ساعدت على نشر اسم سومر في كل العالم على سعته، و على مساعدة شعوب العالم لادراك الدور المهم الذي لعبه السومريين في التاريخ القديم للانسان المتحضر
توفي كريمر في السادس والعشرين من تشرين الثاني سنة 1990 في الولايات المتحدة الامريكية

الموقع الخاص ببحوث ودراسات كريمر و الاشوريات - اضغط هنا :
من مؤلفاته
• تاريخ البدايات في سومر: تسعة وثلاثون "بداية" مسجلة في التاريخ.
• السومريون: تاريخهم، الادب والشخصية، صموئيل نوح كريمر، الناشر: مطبعة جامعة شيكاغو.
• علم الاساطير السومرية: دراسة في الانجازات الادبي والروحية في الالفية الثالثة قبل الميلاد
• إنَنَّا: ملكة السماء والارض، صموئيل نوح كريمر ودايان وولكشتاين 1983
• السيرة الذاتية:
•  صموئيل نوح كريمر، مطبعة جامعة ولاية واين.
ملفات كريمر المتوفرة للتنزيل من على الموقع :
الواح سومر- تحميل
الالهة الباكية - تحميل
هنا بدأ التاريخ - تحميل
 
 
 
تقديم لموضوع "المرأة السومرية" - صموئيل نوح كريمر متحدثا في ندوة المتحف الشرقي في شيكاغو - 1975 ( تسجيل صوتي )
 
 

 

   





Write comment (0 Comments)
هنري ( هاري )  وليم فردريك ساكز
Henry  William Frederick Saggs) (1920 - 2005)
ساعد في ترجمته عن الانكيزية : ايلداد بيت شموئيل


ولد في الثاني من كانون الاول سنة1920
١٩٥٣-١٩٦٢ محاضر باللغة الاكدية : مدرسة الدراسات الشرقية و الافريقية، جامعة لندن ،
  ١٩٦٢-١٩٦٦؛ بروفيسور في اللغات السامية، كلية الجامعة كارديف
١٩٦٦-١٩٨٨ ( مرتبة فخرية )
تزوج سنة ١٩٤٦ من جوان باتروورث ( اربع بنات )؛
توفي في ال٣١ من آب سنة ٢٠٠٥ في لونغ ميلفورد، سوفولك.
هـ. و. ف. ساغس كان احد اعظم علماء الشرقيات البريطانيين، والذين يوصفون بجملة، كونهم منتج الحرب العالمية الثانية و ازدهار البحوث في الشرق الاوسط و البعيد و التي تلت حدث وكالة سكاربرو سنة ١٩٤٥-١٩٤٦، شق طريقه ليصبح احد أبرز علماء الآشوريات في جيله. هنري ويليم فريدريك ولد في شرق انجليا سنة ١٩٢٠، عندما بدأت الحرب كان قد بدأ دراسته اللاهوتية لتوه في جامعة كينغ في لندن. عند تخرجه سنة ١٩٤٢ انضم لاسطول القوة الجوية و في سنة ١٩٤٤ عانى من حادث جوي مفجع تركه بظهر مكسور. تعافة من الحادثة، لكنه بقي يحمل العلامات الجسدية التي سببها الحادث. مع أستمراره بدراسته التوراتية و اللغوية بجامعة كينغ في لندن، بدأ بدراسة المسماريات الاكدية كذلك. منحت له شهادة الدكتوراه من قبل اكاديمية الدراسات الشرقية و الافريقية في لندن سنة ١٩٥٣ و اصبح محاضراً في اللغة الأكدية. بعدها بمدة قصيرة، ابتدأ ما بدا علاقة غرامية مستمرة مدى الحياة ربطته مع أقوام العراق الغابرين. عمل تحت أدارة الآثار التابعة لسير ماكس مالوان في نمرود و التابعة لديفيد اوتس في تل الرماح. وعاد مرات عديدة لبحوث اضافية و للتدريس في جامعات بغداد و موصل. في اواسط الستينات، منشورات ساغس العديدة في النصوص الأكدية، متحدة مع براعته باللغات السامية الاخرى ( خاصة العبرية، لكن عربيته كانت جيدة أيضاً )، جعلته احد العلماء الرائدين عالمياً في ذلك المجال. في حين كان محاضراً في جامعة سواس، تم الطلب منه سنة ١٩٦٦ ليأخذ ترؤوس كرسي اللغات السامية في جامعة كارديف. مع ان علم الآشوريات لم يملك دوراً أساسياً في جامعة كارديف، لكن الكلية كانت تمتلك سلسلة من أبرز الأسماء التي أستحقت المنصب، حيث ان الشخص المباشر الذي سبقه في تولي المنصب كان البروفيسور أ. ر. جونسون. ترك هاري ساغس اثراً كبيراً على الحياة الاكاديمية في الكلية في عهد تدريسه كبروفيسور منذ سنة ١٩٦٦ حتى سنة ١٩٨٣، حيث جلب الى قسم اللغات السامية و الدراسات الدينية سلسة من العديد من الباحثين الماهرين صغيري العمر، من ضمنهم العديد من العراق و الذين عادوا الى العراق ليتسنموا مناصب مهمة في جامعات العراق. ساغس كان يعرف العراق و العراقيين تمام المعرفة، وكان موثوقاً به من قبل نظام الجامعات العراقية ليدرب الطلاب المرسلين ليتعلموا تحت يديه. و من ضمن الذين حصلوا على شهادة الدكتوراه تحت اشرافه الدكتور فاروق الراوي، الذي اكمل دراسته ليصبح پروفيسوراً في علم الآشوريات في جامعة بغداد. واصبح احد المراجع المهمة في الاكاديمية العراقية. ان هذه الاضافة الى طاقم حينذاك الذي كان طاقماً شاباً و اديباً قوياً ادى الى توسع مدى الأشراف المعطى في كارديف ليشمل الدراسات في اللغة الاوغاريتية و الآرامية. عراقي آخر "د. عادل الجادر" كان بروفيسوراً في اللغات السامية في جامعة بغداد، و نال شهادة الدكتوراه بسبب طرح قدمه عن نقش آرامي. الفترة التي قضاها في كارديف انتهت بكونها انجازاً عظيماً، بالرغم من الاضطرابات التي سببتها السياسة احياناً. و اعتبر العمل مع ساغس كزميل مبتدئ مصدراً للبهجة عند الجميع. في تلك الفترة ( ١٩٧٠-١٩٨٠ ) كان هناك رئيس واحد دائم للقسم، والذي كان يتخذ جميع القرارات و يدعوا لاجتماعات ادارية وقتما كان هناك امراً مهماً يتطلب الابلاغ عنه؛ وكان العضو الجديد في هيئة التدريس يتلقى الدعم و الثقة الغير محدودتين و كان يُسمح له بأن يباشر منهجه التدريسي الخاص و بحوثه الخاصة من دون تدخل المشرفين عن تحسين الجودة و بدون ان يقلق بشان المعايير في تقييم البحوث. عاش ساغس مع زوجته "جون" في ليانتريسانت. وذهب مراراً و تكراراً الى كارديف بسيارته الروفر و التي اخذته على الاقل في مناسبة واحدة هو و العائلة الى بغداد. اعتقد انه حافظ في داخله على روح متهورة تخص مقاتل الطائرات المحبط ذاك: اتذكره في مناسبة كان يحاول ان يختبر مهارته في السياقة فبدأ يسوق على الطريق السريع بسرعة كبيرة و يحاول عبور السيارات الاخرى من مسافات ضيقة. على كل حال هذه كانت اوقات صعبة للدراسات الشرقية، مع الازياد المستمر في عدد الطلاب ظهرت شكاوى عن قلة عدد الطلاب الذين يدرسون اللغات الاقل شائناً. وظهرت حركة نحو دراسة الدراسات الدينية الغير لغوية، وساغس حمل القليل من الشفقة لحال الجامعة هذا. مع انه، في الحقيقة، كان ماهراً في ربط تعليمه الممتاز مع الجمهور الغير متخصص او قليل الخبرة. كتب مجموعة من الكتب مصممة للشخص العادي و الذين لقوا نجاحاً ضخماً و استمراراً بالطبع و النشر بمجال واسع، عظمة بابل ( ١٩٦٢، منقح ١٩٨٨ ) ...



Write comment (0 Comments)

ولد في 30 اب/اغسطس 1914 (جنوب شرق)، باحثا في المركز الوطني للابحاث العلمية (سي ان ار اس) من 1947 الى 1958 قبل ان يدرس تاريخ الاستشراق في معهد الدراسات العليا في باريس

انخرط في سلك الرهبانية الدومينكية وعمره سبعة عشر عاما، فوجهه الرهابنة آنذاك الى دراسة الكتاب المقدس، وبعد تخرجه شرع يُدرسه للطلبة، لكنه كما يقول: كان من المستحيل عليه ان يحكم على المستوى التاريخي لبعض مقاطع الكتاب المقدس، كالخطيئة الاصلية والطوفان والزوجين الاوليين، ولا بد دائما من شاهد وبدون وثائق، لا وجود للتاريخ، وفي الحالة هذه فانه لا وجود وثيقة او شاهد على وقوع الخطيئة الاصلية طالما ان الانسان أنفصل عن الجو المشترك منذ ثمانية ملايين سنة، فأية وثيقة تاريخية يمكن ان تثبت لنا تاريخ الخطيئة الاصلية في غياب الوثيقة والشاهد؟
كان لا بد للمؤرخ من اعتبار مرويات الكتاب المقدس مجرد رموز واساطير، جاء الدليل على صحة ذلك بالعثور على اساطير بلاد الرافدين التي قضى جان بوتيرو خمسين عاما من عمره وهو يعمل على فك الغازها.
يقول المفكر الدكتور محمد آركون: «البروفسور بوتيرو مختص بحضارة وادي الرافدين، اي بالحضارة الآشورية والاكادية والسومرية، ثم بشكل اخص الاديان السامية القديمة، او اديان الشرق الاوسط القديم، وهي الاديان التي سبقت الدين اليهودي وانبثاق فكرة الإله الواحد المتعالي لاول مرة.
وفي مقدمتها التي اسمتها «بعد ظهيرة يوم شتائي في وادي شيفروز» تقول المؤلفة المحاورة ايلين مونسكاريه: «جان بوتيرو حقل دراسته واسع جدا، فقد تخصص بادئ الامر في تاريخ اقدم الديانات السامية، وراح يشتغل على العهد القديم ولغات الكتاب المقدس، وعمل باغارته على الكتلة الهائلة لارشيف حضارة ما بين النهرين القديمة، الموزع على ما يقرب من ثلاثة آلاف عام من التاريخ، حيث ثابر على اضاءة كثير من مقاطعات منطقة ما بين النهرين الهائلة: ولادة الكتابة، الرُّقية، السحر، والتنجيم، الدين، الميدان الاقتصادي والقانوني، نصوص اسطوية اكادية، ترجمة ملحمة جلجامش، تاريخ الكتاب المقدس ومسائل دينية متعلقة به، هي بعض القضايا التي عالجها بحثا عن العقلانية التي تحكمها كلها، فانه لحسن الحظ عمد الى استكشافها عن طريق وضع النقاش الفلسفي والتأويل التاريخي احدهما الى جوار الآخر.
وتصف ايلين مونسكاريه استاذ حضارة ما بين النهرين القديمة: بانه هادئ البال في المعرفة، متين في علمه وهب طبعا حازما يعرف كيف يجنب قارءه النظام المرجعي الثقيل الذي كثيرا ما يسحب انصار العلوم. وبقي مخلصا لنفسه التي لم تَْع قطُّ للسيطرة على حلقه من المريدين، وفي سكنه في منزله الريفي في وادي شيفرون وضع اعماله دون ان يكترث بملاءمتها للذوق المعاصر.
ان الحضارة في ما بين النهرين ولدت فوق آثار اقدم، لكنها ولدت بشكل رئيسي من تكافل طويل سومري- اكادي، اي سومري سامي، بل لقد أثر افراد الثقافتين كل منهما في الاخر على نحو متبادل وبالتالي غير كل منهم الاخر مع تفوق سومري في البداية ولمدة لا بد انها طويلة الى حد ما.
وحول بداية علم الاشوريات يقول: قلت لنفسي هل ولد علم الآشوريات بعد هذا الفراغ الاسود الكبير؟ الذي لم يخرج منه سوى مصباح خفيف النور بيد «بنجامين دي كوديل» في القرن الثاني عشر؟ هل ولد مع «بيتيرو ديلا فالي» الذي جذب الانتباه الى الكتابة المسمارية؟ ام انه ظهر عندما حُلَّت جميع الرموز؟ في الحقيقة في التاريخ لا توجد ولادة حقيقية او ظهور مفاجئ هناك شيء سابق على الدوام، ويمكن تحديد ولادة العلم الذي نذر نفسه له، في الوقت الذي بدأنا نقول فيه لانفسنا: لقد عثرنا على مفتاح مخزن الغلال القديم المنسي هذا!!
ومن المؤكد في الشرق منذ الالف الاولى قبل عصرنا كانت بابل مدينة المدن، المدينة الاكثر شهرة والاوسع صيتا ودوَّى اسمها طويلا ايضا حتى بعد موتها، وهي لم تكن العاصمة المبجلة لمملكة شهيرة عريقة ثرية يعجب الجميع بها، ويخشون جانبها، لكن المسافرين القدماء فتنوا بفخامتها وتحدثوا عنها.
وحول الاعياد الدينية التي قام بترجمتها عن السومرية والأكادية، وقضى شطرا من حياته العلمية وهو يفك رموزها ويعكف عليها يتحدث جان بوتيرو: انه كان هنالك اعياد في اكثر الاحيان، اعياد عادية يمكن تكرارها خلال السنة الطقسية او اعياد فوق عادية، تم تسجيل معظم شعائرها كتابة ايضا تجنبا لتغيير اي شيء فيها، ولذا لم تحفظ لنا شعائر المعبد الرئيسي الاحتفال برأس السنة الجديدة في -آذار- الا جزئيا.
وكان هذا العيد يستمر حوالي اثنتي عشر يوما، وكانت مراسمه اليومية معقدة تقريبا، حيث ينتهي بطواف كبير يتم فيه نقل الآلهة، ممثلة بتماثيلها بأبهه في العربات والمراكب الى ملاذ مقدس خارج الاسوار.
ويقول: انه مع النهضة الكبيرة التي دشنها حمورابي ظهر في بابل دون شك كاتب قدير تحركه فكرة كبيرة لجمع كل هذه المواد ومزجها عن طريقه، باضافة عدد معين من الملامح اليها من بنات افكاره، او باقتباسها من الفلكلور والشفوي ايضا عن طريق اعادة بناء مغامرات جلجامش على طريقته.
وقد اصدر نحو ثلاثين كتابا ركزت خصوصا على بلاد ما بين الرافدين والكتاب المقدس مثل "ديانة بابل" (1952) و"مع البداية كانت الالهة" (2004). ونشر له عام 1996 "نحن والشرق القديم. الكتابة والعقل والالهة" بالاشتراك مع المتخصص في الحضارة اليونانية جان بيار فرنان وكلاريس هرنشميت. .

Write comment (0 Comments)

Jacob Finklistien YaleJacob Joel Finkelstein

ولد في عام 1922 - نيويورك وتوفي في 1974
تخصص في الاشوريات و علوم الاديان و له مؤلفات عديدة عن تاريخ بلاد الرافدين
 
Research Assistant in Near Eastern Languages, Yale University (1953-1955) Professor of Assyriology, University of California, Berkeley, 1955-1965 Professor of Assyriology, Yale
University, 1965-1974

 
 
 
Major works

Cuneiform Texts from Tell Billa: JCS 7 (1953) 111-176

The Sultantepe Tablets I, London 1957 (with O.R. Gurney)

Old-Babylonian Legal Documents (CT 48), London 1968 Late Old Babylonian Documents and Letters, New Haven 1972

The Ox That Gored, Philadelphia 1981

Write comment (0 Comments)


هنري "هانس" فرانكفورت , شباط، ١٨٩٧ - تموز، ١٩٥٤

. كان عالماً آثارياً للآثار المصرية وباللغات الشرقية. ولد في امستردام، درس التاريخ في جامعة أمستردام و بعدها انتقل للندن، حيث في سنة ١٩٢٤ اخذ شهادة الماجستير تحت أشراف السير فلينديرس بيتري في كلية الجامعة، بعدها في سنة ١٩٢٧ اخذ شهادة الدكتوراه من جامعة ليدين، تزوج من هينريت انتونيت غرينويغن و بعدها اينريكيتا هاريس. ما بين سنوات ١٩٢٥ - ١٩٢٩ كان فرانكفورت مدير الاعمال الحفرية للكشف عن الاثار لمجتمع استكشافات مصر الخاصة بلندن في تل العمارنة، ابيدوس و الارمانت. في سنة ١٩٢٩ تم دعوته من قبل هنري بريستد ليصبح مدير المعهد الشرقي لبعثة شيكاغو في العراق. في سنة ١٩٣٧ قام فرانكفورت و أيميل كارلينغ بتحديد صورة امرأة تخص الآلهة ليليث في الميثولوجيا اليهودية حسب قولهم على نحت بورني ( ١٧٠٠ ق.م )، لكن هذه النظرية استقبلت رفضاً بصورة عامة. في سنة ١٩٣٩، قام فرانكفورت بنشر ما اعتبره مارك شاڤالاس اكبر مكتشفاته العلمية "الاختام الاسطوانية: مقالة وثائقية تخص الفن و الديانة في الشرق الادنى القديم." في عمل مشترك مع زوجته، جون أ. ويلسون و ثروكيلد جيكبسن. نشر "المغامرة الفكرية للأنسان القديم" سنة ١٩٤٦، الذي كان عملاً مؤثراً يخص طبيعة الخرافة ( الاسطورة ) و الواقع. نشر فرانكفورت كذلك "الملوكية و الآلهة" سنة ١٩٤٨، الذي اعتبره جون باينس عملاً كلاسيكياً. واصبح سنة ١٩٤٨ مديراً لمعهد اربورغ في لندن. الى جانب واليس بادج، اعتُبِرَ ثورياً في زمنه بسبب اشارته بان الحضارة المصرية، ثقافياً، دينياً و عرقياً نشأت من اساس افريقي و ليس آسيوي. كتب ١٥ كتاباً و دراسات علمية و ما يقارب ٧٣ مقالة لمجلات عن الحضارة المصرية, علم الآثار و الانثروبولوجيا الثقافية. خاصةً على النظم الدينية في الشرق الادنى القديم. ايريك هورنونغ في عمله الكبير "مفاهيم الإله في الحضارة المصرية القديمة، الاحد و العديد." عبر عن شكره و دَينه لاعمال هنري فرانكفورت السابقة. توفي في لندن

مؤلفاته.

  • The Mural Painting of el-Amarna (1929)
  • The Cenotaph of Seti I at Abydos (together with A. de Buck and B. Gunn, 1933)
  • The City of Akhenaten volume II (together with J. D. S. Pendlebury, 1933)
  • Cylinder Seals: A Documentary Essay on Ihe Art and Religion of the Ancient Near East (1939)
  • The Intellectual Adventure of Ancient Man (1946) (Later called 'Before Philosophy').
  • Ancient Egyptian Religion: an Interpretation (1948)
  • Kingship and the Gods (1948)
  • The Art and Architecture of the Ancient Orient (1954)

ساعد في الترجمة : أيلداد بيث شموئيل

Write comment (0 Comments)


 

بول ايميلي بوتا  Paul-Émile Botta

 

(6 كانون الاول 1802-29 اذار 1870) كان عالما فرنسيا خدم كمستشارا (قنصل) في الموصل (ايام المملكة العثمانية في العراق) منذ 1842.

ولد في باولو اميليانو بوتا في تورين- ايطاليا، في 6 كانون الاول 1802. كان والده المؤرخ الايطالي كارلو جيسيبي كوليميلو بوتا (1766- 1837). في العام 1820 انتقلوا الى باريس حيث درس تتلمذ على يد هنري ماري دكروتاي دي بلينفيل.

 

تحميل كتاب بوتا ( تخطيطات تنقيبات نينوى )


رحلة حول العالم

 

تم اختيار بوتا ليكون احد علماء الطبيعة في رحلة حول العالم. وعلى الرغم انه لم يتلق اي تدريب طبي، الا انه كان جراح السفينة التي كانت تحمل اسم (الابطال) وتحت امرة القبطان اوكست برنارد دوهاوت (1790-1849) والتي غادرت لو هافر (لو هافر مدينة تقع في النورماندي، شمال غرب فرنسا، وتطل على القناة الإنكليزية، وبالقرب من السين) في 8 نيسان 1826 وابحرت جنوبا عبر المحيط الاطلسي، حيث توقفت في ريو دي جانيرو، وابحرت حول كايب هورن (آخر بقعة من الجزء الجنوبي لأمريكا الجنوبية، في الطرف الجنوبي لجزيرة هورن في تشيلي). ابحروا نحو الشاطيء ليتوقفوا في كالاو، المكسيك، الطا، كاليفورنيا. وكان جين بابتيستي رايفز (1833-1793)، السكرتير السابق لمملكة هاواي، قد اقنع بعض المستثمرين من عائلة جاكويز لافيتي بتمويل تلك الرحلة لترويج التجارة بين هاواي وكاليفورنيا. لكن رايفز احتفى لاحقا مع جزء من الحمولة. بعد ان زاروا جزر هاواي وصلوا الى الصين في 27 كانون الاول 1828. وفي اواخر تموز من العام 1829 عادت (الابطال) الى لو هافر.

 

في 5 من كانون الثاني 1830 دافع عن اطروحته في الطب. في 1831 ابحر الى القاهرة حيث التقى بنيامين دزرائيل. بعض المؤرخين يعتقدون ان شخصية الرحالة الفرنسي "مارييني" في رواية دزرائيل المعنونة " كونتاريني فليمينغ" كانت مستوحاة من بوتا. في العام 1836 تم ارسال بوتا الى اليمن ليجمع النباتات لصالح متحف التاريخ الطبيعي في باريس.

 

الشرق الاوسط

 

ان الفضل في البدء بعمليات التنقيب على الاثار في قوينجيق يعود الى بوتا، والذي عينته الحكومة الفرنسية كقنصل في الموصل في العام 1841- 1842. قبل ان يغادر باريس لتسلم منصبه، عقد عددا من اللقاءات مع المستشرق المعروف يوليوس موحيل، والذي اشار اليه ان الموصل كانت مركزا لمقاطعة تتمتع باهمية تاريخية واثارية كبيرة، وحثه على الاستفادة من هذه الفرصة الذهبية لجمع التحف واللقى الاثرية، وحتى القيام بالحفريات على حسابه الخاص. كان موحيل قد قرأ أعمال كلاوديوس ريج، وادرك بشكل واضح ان هذا المؤلف قد عثر على الموقع الاكيد لاثار نينوى، وادرك ان هناك كنوزا لا تقدر بثمن ما تزال مدفونة هناك. ويقال ان تعيين بوتا كقنصل في الموصل كان نتيجة لتاثير ونشاط موحيل، الذي اقنع الحكومة الفرنسية والاوساط المثقفة في فرنسا ان قنصلا فرنسيا في الموصل بامكانه ان يقوم بنفس ما قام به القنصل الانكليزي في بغداد، ان انه يجمع عددا كبيرا من المخطوطات الشرقية والالواح المسمارية.. الخ..

 

وصل بوتا الى الموصل في بداية العام 1842، وحاول جمع التحف الاثرية، لكن المتوفر منها كان قليلا، فكان بوتا يتباكى بان كلاوديوس ريج كان قد حمل كل ما كان موجودا من التحف. ولذلك فانه اولى اهتمامه الى عمليات الاستكشاف، وكان سعيدا جدا للقيام باول محاولاته في موقع النبي يونس، حيث كان كلاوديوس ريج قد شاهد الكثير من البنايات والنقوش القديمة، وحصل على الكثير من التحفيات واللقى الاثرية، الان باشا الموصل، وسلطات جامع يوحنا لم يسمحوا بالمساس باي جزء من ذلك التل.

 

قرر بوتا ان يبدأ العمل في قوينجيق. بدأت الحفريات في كانون الاول، 1842 وعمل بثبات لمدة 6 اسابيع، لكن النتائج التي حصل عليها كان ضئيلة. حيث انه لم يعثر على اكثر من بضع اجرات منقوشة، وبعض الاشياء الصغير الغير مهمة. لكنه استمر بالحفريات على نفقته الخاصة، وكانت مصادره بسيطة جدا بحيث انه اخذ يتساءل اذا كان الامر يستحق الاستمرار به. وبينما كان رجاله يواصلون عمليات الحفر، كان جمهور من اهل المدينة يراقبون عمله، وكانوا يتساءلون عن سبب العناية الكبيرة التي كانت تتم بها عملية استخراج كل قرميدة، وكيف انها كانت توضع جانبا بنفس العناية الفائقة ليتم حفظها لاحقا. يوما ما وبينما كان يتفحص عددا من هذه الاجزاء، سأله تاجر اصباغ من قرية خورساباد، عن سبب احتفاظه بهذه الاشياء. وعندما سمع هذا الصباغ بان بوتا كان يبحث عن الواح المرمر المنقوشة بالرموز والارقام، اخبر بوتا بان عليه الذهاب الى قريته، حيث انهم كانوا يعثرون على هذه الاشياء باستمرار.

 

وبقليل من الامل، ارسل بوتا اثنين او ثلاثة من رجاله ليحفروا في خورساباد في 20 اذار 1843، وبعد ثلاثة ايام عثروا على قمة حائط كانت احدى جهاته مغطاة بمرمر منقوش بنقوش قليلة البروز، بعد اسبوع من العمل اكتشف بوتا انه قد عثر على اثار قصر اشوري ضخم، يتالف من عدد كبير من الغرف والممرات، جدراها الداخلية عبارة عن الواح منقوشة برسوم الهة وملوك، معارك، وطقوس دينية. الى جانت هذه الرسوم كانت هناك المخطوطات المسارية. كتب بوتا: "مالذي يعنيه كل هذا؟ من الذي بنى هذه التراكيب؟ في اي قرن كان يعيش؟ لاي امة ينتمي؟ هل ان هذه الجدران تروي حكاية سعادة ام ويل؟ هل ان هذه الرموز المسمارية لغة؟ لا ادري. استطيع قراءة امجادهم وانتصاراتهم في رسوماتهم، لكن قصصهم، عصرهم، دماؤهم، ما تزال غامضة بالنسبة لي. ان اثارهم توحي بسقوط ماض مجيد ساطع، لكنها تنتمي الى ماض لا ندرك فيه وجود بشر".

 

بعث بوتا الى راعيه موحيل ارسالية بعد الاخرى، وكان يظن انه قد اكتشف نينوى وقد اعلن له انه قد "تم العثور على نينوى"، لكنها لم تكن نينوى التي اكتشفها، لكنه كان قصر سرجون الثاني ملك الاشوريين، 721-705 ق.م. كانت الحكومة الفرنسية ممتنة كثيرا للنجاح المفاجي لقنصلها، ولذلك زودته بموارد كثيرة من اجل ان تستمر الاستكشافات، وكذلك ارسلت الرسام يوجين فلاندين لتوثيق اكتشافات بوتا. في العام 1845، عاد الى فرنسا بعد ان استكشف كل خوراساباد، بمجموعة رائة من اللقى والمخطوطات السومرية، وقد تم افتتاح القسم الاشوري في متحف اللوفر للعامة بحضور الملك لويس- فيليب في الاول من ايار 1847. اثارت اكتشافات بوتا كل علماء اثار ومؤرخي العالم، واشعلت فيهم الحماسة. كما شكلت دافعا كبيرا لدارسي الشرق. وبسبب الثورة الفرنسية في العام 1848 لم يتمكن بوتا من الاستفادة المثلى من شهرته. في العام 1846 اصبح القنصل الفرنسي في القدس، ومنذ 1857-1868 كان قنصلا في ترايبولي. عاد الى فرنسا بسبب سوء صحته، وتوفي في 17 نيسان 1870 في اكريسي بالقرب من بويسي.

 

في العام 1855 حاول ، فيكتور بليس خليفة بوتا ارسال بعض اللقى من كيش، خورساباد، نمرود، ومن قصر اشور بانيبال في نينوى. كانت بمجموعها 235 صندوقا من الموصل عبر نهر دجلة الى شط العرب في البصرة، حيث حملها على متن سفينة راحلة الى باريس، وقد استدعى الامر استخدام قاربا واربعة اطواف، نقلت الاطواف اثنين من الثيران المجنحة برأس بشري وكذلك اعمال فنية اخرى. كان كل الاطواف والقارب محملة على اخرها، وعلى امتداد الرحلة تعرضوا للهجوم عدة مرات من قبل "قراصنة عرب". في 21 او 23 من اذار، وبعد عبور احدى محطات الصيانة في زيجياك (زيجيا)، حدثت غارة على القارب الكبير من قبل القراصنة وتم اغراقها، "علة بعد ساعة ونصف من القرنة" وعلى الضفة اليسرى من النهر.

 

بعد ذلك، غرق احدى الطوفين المحمل بالثور المجنح في وسط شط العرب قرب حصن الفينجوي. فقط طوفين تمكنا من الوصول الى البصرة. اما اللقى التي وصلت الى اوربا فهي اليوم في متحف اللوفر، والمتحف الوطني البريطاني الى يومنا هذا.

 

فشلت عدة محاولات لاستعادة الاطواف والقارب الغارق خلال 1855. وبين القطع الاثرية المفقودة، مثلا، لوحة شهيرة تصور المدينة الامورية موساسير خلال حملة سرجون الثاني.

 

لاحقا، وخلال الاعوام 1928-1929، قام ادوارد جييرا باستكشاف قصر سرجون الثاني في موقع قريب جدا من المواقع التي استكشفها بوتا.

 

اعماله في مجالات اخرى:

 

كان بوتا ايضا عالما في الطبيعيات، كان يجمع اللبائن، الطيور، الزواحف والحشرات في كاليفورنيا في عشرينيات وثلاثينات القرن التاسع عشر، وكذلك في بلاد ما بين الرافدين. تم تسمية مستوطنة (كارينا بوتا) في غرب الولايات المتحدة تيمنا باسمه.

 

كذلك تم تسمية احدى القوارض الجيبية تيمنا باسمه (غوفر بوطي هو نوع من الحيوانات يتبع جنس غوفر جيبي من فصيلة الغوفرية) والذي وصفه جوزيف فورتون ثيودور ايدوكس، وبول جيرفايس.

 

توفي بوتا في اكيريس- فرنسا في 29 اذار 1870.


عن ايميل بوتا ( بقلم الدكتور ابو الصوف )

عمل بوتا في مصر بضع سنوات ثم عُيّن عام 1842 نائباً للقنصل الفرنسي في الموصل، وقد كلّفته الجمعية الآسيوية في باريس، عند تعيينه، بالبحث عن بقايا آشورية في تل قوينجق في مدينة نينوى العاصمة الآشورية الشهيرة. غير أنه لم يستطع تحقيق نتائج مشجعة في بادئ الأمر بسبب ضخامة التراكمات والأنقاض التي تغطي بقايا القصور والمعابد التي تضم المنحوتات والقطع الفنية التي جاء يبحث عنها. فحوّل اهتمامه إلى خرساباد(دور- شروكين) العاصمة الآشورية الأخرى الكائنة على بضعة كيلومترات إلى الشمال الشرقي من نينوى، وذلك إثر سماعه من عدد من أبناء الموصل عن ظهور منحوتات من المرمر فيها. وقد كان حظ بوتا هنا أفضل من حظه في نينوى فكتب إلى الجمعية الآسيوية في باريس في 5 نيسان من عام 1846 قائلاً أعتقد بأني أول من اكتشف منحوتات يمكن عدُّها من العصر الذي ازدهرت فيه نينوى. وبهذا ازداد دعم الجمعية الآسيوية لبوتا ليستطيع الاستمرار في عمله في خرساباد ونينوى. كما أُلحق به رسام قدير يُدعى فلاندن(Flandin) ليعاونه في توثيق ورسم مكتشفاته وفي عام 1846 وصلت فرنسا أوّل وجبة من المنحوتات الآشورية محمّلة على ظهر باخرة حربية فرنسية واستقرّت في متحف اللوفر في باريس. واستمرت التنقيبات الفرنسية في نينوى وخرساباد للأعوام 1851-1855 من قبل خليفة بوتا في الموصل نائب القنصل فكتور بلاس الذي كان مهندساً معمارياً، وقد ساعده اختصاصه هذا على إعداد مخطّط كامل التفاصيل قصر سرجون الواسع في خرساباد بزقورته وقاعاته الفخمة. واستطاع بوتا وبلاس نشر مكتشفاتهما بسرعة بفضل الدعم الحكومي الذي تلقّياه فكان مطبوعاً فخماً حوى الكثير من الرسوم والصور والشروح، وقد عكس جهد المنقّب والفنان والمهندس المعماري معاً. وكان استقبال هذا الكتاب منقطع النظير في فرنسا وخارجها لكثرة ما ضمَّ من شواهد في حينه. وهكذا كسب اللوفر أجمل مقتنياته من نفائس النحت الآشوري، كما ربحت المكتبة الفرنسية أغنى مطبوعاتها وفقدت قصور نينوى وخرساباد أثمن ما كان يزيّن جدرانها من روائع الفن الإنساني القديم، وتُركت بقاياهما أنقاضاً وحفراً لا تنبئ عن عظمة ماضيها ومقدرة ومهارة مشيديها وفنانيها أبناء بلاد الرافدين الخالدة.

 

 

 

Write comment (0 Comments)

عالم آثار انگليزي، ومدير مدرسة الاثار البريطانية في العراق، مدير مؤسسة الاثار البريطانية في أنقرا ( ١٩٤٨-١٩٦١ )، و بروفيسور الاثار الغربية الاسيوية في جمعية الاثار البريطانية، جامعة لندن ( ١٩٦٢-١٩٦٩ ). تاريخ و مكان الولادة و الوفاة ( أيار٣٠، ١٩٠٢ بيرمنغهام، انجلترا - يناير ٧، ١٩٩٦، فارينغدون، انگلترا ).

كان بعد تخرجه من المدرسة في اوبنغهام، لويد درس في مدرسة العمارة في لندن و تخرج كمعماري كفوء في سنة ١٩٢٦، و اخذ تجربته الاثارية الاولى في تل العمارنة، و التي كانت تحت ايدي هنري فرانكفورت الذي كان يحفر فيها لاجل بحوثات تخص الجمعية الاستكشافية المصرية. سنة ١٩٣٠ قام فرانكفورت بدعوة لويد لمشاريع تنقيبية اخرى لاحقة، تحت رعاية المؤسسة الشرقية لجامعة شيكاغو، لسلسة تنقيبات في وادي ديالى ( ١٩٣٠-١٩٣٧ ). في الفترة ما بين ١٩٣٧ - ١٩٣٩ قام باعمال تنقيبية مع جون غارستانغ في ميرسين، في جنوب تركية، لجامعة ليفربول. في سنة ١٩٣٩ تم تعيين لويد كمستشار الاثار لادارة استخراج الاثار القديمة في العراق، حيث ساعد في تأسيس متحف العراق و اعادة ترتيب متحف غيرترود بيل. لقد درب العديد من الاثاريين العراقيين و شاركهم في العديد من الاعمال التنقيبية المهمة، كالعقير، اريدو، خورسباد الآشورية و في تنقيبات القناة المائية الآشورية التي تخص الملك سنحاريب في جيروان. ولقد تفوق على ماكس مالوان في رئاسة المدرسة الآثارية البريطانية في العراق، في سنة ١٩٤٨ اصبح مدير الجمعية الآثارية البريطانية في أنقرا، و لقد شارك في حملات تنقيبية مع العديد من الاثاريين، من بينهم جون ميلارت الذي كان من اوائل العلماء الاثاريين في مدرسة أنقرا، كتنقيبات هضبة بيكسولطان، في غرب الاناضول، و كذلك ادار التنقيبات في بولاتلي، هاران، سولتانتيب، و مواقع اخرى في الاناضول.

من مؤلفاته

آثار بلاد الرافدين من العصر الحجري القديم حتى الاحتلال الفارسي ، ترجمة سامي سعيد الأحمد - بغداد 1980 م

فن الشرق الأدنى القديم. ترجمة محمد درويش. بغداد

________________________________________________________________________

ساعد في ترجمة النص عن الانكليزية : ايلداد بيث شموئيل





Write comment (0 Comments)

 


.

 

McGuire Gibson

ساعد في الترجمة : ايلداد بيت شموئيل

الدراسة

- شهادة البكلوريوس / 1959 جامعة فوردهام, الانتروبولوجيا -علم ألانسان.
- شهادة الماجستير / 1964 جامعة شيكاغو, لغات و حضارات ألشرق ألادنى.
- شهادة الدكتوراه / 1968 جامعة شيكاغو, لغات و حضارات ألشرق ألادنى.


ألمناصب الاكاديمية
- 1968-71/ مساعد بروفيسور, الانثروبولوجيا, جامعة ايلينويس في شيكاغو.
- 1969-70/ بروفيسور البحوثات الشرقية في المدارس الامريكية في بغداد. مساعد بروفيسور, الانتروبولوجيا, جامعة الينويس في شيكاغو.
- 1971-72/ مساعد بروفيسور, الانتروبولوجيا, جامعة اريزونا, توكسن.
- 1972-73/ مساعد بروفيسور, لغات و حضارات الشرق الادنى و المعهد الشرقي, جامعة شيكاغو.
- 1974-80/ مساعد بروفيسور, لغات و حضارات الشرق الادنى و المعهد الشرقي, جامعة شيكاغو.
- 1980- / بروفيسور علم الاثار لبلاد ما بين النهرين, لغات و حضارات الشرق الادنى و المعهد الشرقي, جامعة شيكاغو.

- مناصب اخرى
- 1978-80/ مدير, مؤسس, المعهد الامريكي للدراسات اليمنية.
- 1984-88/ رئيس, مجلس الابحاث الامريكية في الخارج.
- 1988-91/ أمين, مجلس الابحاث الامريكية في الخارج.
- 1989-pres./ مدير, الجمعية الامريكية للبحوثات في بغداد.
- 1991-96/ مدير, المعهد الامريكي للدراسات اليمنية.


مشاريع و ابحاث

- 1966/ أستكشافات أثرية في منطقة كيش, العراق.
- 1972-pres./ بعثات المعهد الشرقي الى نيبور, العراق. مدير.
- 1976-77/ مسح الجزيرة العربية السعودية, المنطقة الشرقية. عالم اثار. عضو في اللجنة الاستشارية للبحوثات.
- 1978-80/ دراسة في البيئة و الاثار لجامعة شيكاغو في منطقة يريم ذمار, اليمن. مدير المشروع. ممول من قبل الجمعية الجغراقية الوطنية.
- 1978-79/ بعثة شيكاغو و كوبنهاغن لانقاذ حمرين.
- 1994-pres./ دراسة في البيئة و الاثار للمعهد الشرقي للزراعة المدرجة في اليمن. مدير. ممول من قبل المؤسسة الوطنية للعلوم, التسلسل SBR-9408714.
- 1995-pres./ مشروع نشر مواد ديالة للمعهد الشرقي. ممول من قبل الصندوق الوطني للعلوم الانسانية, تسلسل, RK-20209-95.
- 1999-pres./ البعثة السورية-الامريكية الى حموقار, محافظة الحسكة. مدير مشارك.
- 1998- pres./ المشروع المختبري للمعهد الشرقي و أرجون. نمذجة نظام الاستيطان القديم. ممول من قبل المؤسسة الوطنية للعلوم, منح Co-PI.

منشورات مختارة

أ- كتب:
- 1972 أ / مدينة و منطقة كيش. كوكونات جروف, فلوريدا. مشاريع البحوثات الميدانية.
- 1974/ تاثير الري على المجتمع. تم تحريره بالتعاون مع ت. أ. داونينغ. صحافة جامعة أريزونا, توكسن.
- 1975/ تنقيبات في نيبور, الفصل الحادي عشر. اتصالات المعهد الشرقي, التسلسل ( 22 ). صحافة جامعة شيكاغو, شيكاغو.
- 1977/ الاختام و الختم في الشرق الادنى القديم. تم تحريره بالتعاون مع ر. د. بيغز. ماليبو, كاليفورنيا. منشورات اندينا ( undena ).
- 1978/ تنقيبات في نيبور, الفصل الثاني عشر. اتصالات المعهد الشرقي, التسلسل ( 23 ). معهد الدراسات الشرقية, شيكاغو.
- 1981/ اوك تيبي I. شيكاغو و كوبنهاغن, المعهد الشرقي و جامعة كوبنهاغن.
- 1987/ منظمة القوة: جوانب البيروقراطية في الشرق الادنى القديم. تم تحريره بالتعاون مع ر. د. بيغز. دراسات المعهد الشرقي في الحضارات الشرقية القديمة, شيكاغو.
-1990/ اوك تيبي II. شيكاغو و كوبنهاغن, المعهد الشرقي و جامعة كوبنهاغن.
- 1992/ التراث المفقود: اثار مسروقة من المتاحف المحلية العراقية. برفقة اغوستا مكماهون. شيكاغو, الجمعية الامريكية للبحوثات في بغداد.
- الفترة غير محددة / البقايا البارثية, الساسانية و الاسلامية في نيبور. برفقة ج. أ. ارمسترونغ, أ. ج. كيلي, ك. كيوك. منشورات المعهد الشرقي.


ب- مقالات
- 1973 أ / "تنقل الاستيطان السكاني و نهوض الحضارة الميسوبوتاميا." في عمل ك. رينفريو (محرر.), شرح تغيير الثقافة: نماذج من عصور ما قبل التاريخ. لندن, داكورث. Pp. 447-63.
- 1974 ب / "انتهاك البور و كارثة هندسيا في الحضارة الميسوبوتاميا." في عمل ت.أ. داونينغ و م. غيبسون ( محررين.), تاثير الري على المجتمع. توكسون, اريزونا.
- 1985/ "المسوحات الاثرية و البيئية في اليمن." برفقة ر. د. تيندل. تقارير الجمعية الجغرافية الوطنية. مشاريع 1978. Pp. 215-23.
- 1982 أ / " انهيار حضارات الصحراء القديمة." في عمل ج. بارنيا (محرر.), استراتيجيات بديلة لادارة و تنمية الصحراء. معهد الامم المتحدة للتدريب و البحوث. نيويورك, صحافة بيرغامون. Pp. 1227-37.
- 1982 ب / "اعادة تقييم الفترة الاكدية في منطقة ديالى استنادا على الحفريات الاخيرة في نيبور و حمرين." المجلة الامريكية لعلم الاثار 86: 531-38.
- 1992/ "انماط الاحتلال في نيبور." في عمل ماريا ديونغ ايليس (محرر.), نيبور في الذكرى المئوية. فيلدلفيا, متحف الجامعة. Pp. 33-54.
- 1995/ "بحث في تنقل السلالات الاكدية الاولية." عراق 57: 1-40. برفقة أ. مكماهن.
- 2003 أ / " مصير علم الاثار العراقي." علم 299: 1848-49.
- 2003 ب / "من التدابير الوقائية الى مهمة تقصي الحقائق." المتحف الدولي. 219/220: 108-18. ( تقرير عن رحلة اليونيسكو الى العراق, ايار 2003).


- منشورات
- كتب
- 1972 أ / مدينة و منطقة كيش. كوكونات جروف, فلوريدا. مشاريع البحوثات الميدانية.
- 1974/ تاثير الري على المجتمع. تم تحريره مع ت. أ. داونينغ. صحافة جامعة أريزونا, توكسن.
- 1975/ تنقيبات في نيبور, الفصل الحادي عشر. اتصالات المعهد الشرقي, التسلسل ( 22 ). صحافة جامعة شيكاغو, شيكاغو.
- 1977/ الاختام و الختم في الشرق الادنى القديم. تم تحريره بالتعاون مع ر. د. بيغز. ماليبو, كاليفورنيا. منشورات اندينا ( undena ).
- 1978/ تنقيبات في نيبور, الفصل الثاني عشر. اتصالات المعهد الشرقي, التسلسل ( 23 ). معهد الدراسات الشرقية, شيكاغو.
- 1981/ اوك تيبي I. شيكاغو و كوبنهاغن, المعهد الشرقي و جامعة كوبنهاغن.
- 1987/ منظمة القوة: جوانب البيروقراطية في الشرق الادنى القديم. تم تحريره بالتعاون مع ر. د. بيغز. دراسات المعهد الشرقي في الحضارات الشرقية القديمة, شيكاغو.
-1990/ اوك تيبي II. شيكاغو و كوبنهاغن, المعهد الشرقي و جامعة كوبنهاغن.
- 1992/ التراث المفقود: اثار مسروقة من المتاحف المحلية العراقية. برفقة اغوستا مكماهون. شيكاغو, الجمعية الامريكية للبحوثات في بغداد.
- 1993/ البيوت الكيشية في نيبور. محرر و مساهم. برفقة ر. ل. زيتلر, ج. أ. ارمسترونغ. منشورات المعهد الشرقي 111. شيكاغو: المعهد الشرقي.
- 2006/ تنقل السلالات الاكدية الاولية: تنقيبات في نيبور. من قبل اغوستا مكماهون. مقدمة و محررة.

بتجهيز "ام الحفريات", مدينة صناعية قرب نيبور. برفقة ر. ل. زيتلر, ج. أ. ارمسترونغ. منشورات المعهد الشرقي, شيكاغو.

البقايا البارثية, الساسانية و الاسلامية في نيبور. برفقة ج. أ. ارمسترونغ, أ. ج. كيلي, ك. كيوك. منشورات المعهد الشرقي.

سور مدينة نبيور. برفقة ر. ل. زيتلر, اغوستا مكماهون. منشورات المعهد الشرقي, شيكاغو.

نمذجة ميسوبوتاميا القديمة. محرر مشارك و مساهم.


- مقالات مختارة:
- 1971/ " مشروع الواح كيش." الكتاب السنوي للجمعية الفلسفية الامريكية, 1970. فيلدلفيا. Pp. 600ff.
- 1972 أ / "ام الجير, مدينة في اكد." مجلة دراسات الشرق الادنى 31: 237-93.
- 1972 ب / "الاستخدامات الاثرية للوثائق المسمارية: انماط الاحتلال في مدينة كيش." عراق 34: 113-23.
- 1973 أ / "تنقل الاستيطان السكاني و نهوض الحضارة الميسوبوتاميا." في عمل ك. رينفريو (محرر.), شرح تغيير الثقافة: نماذج من عصور ما قبل التاريخ. لندن, داكورث. Pp. 447-63.
- 1973 ب / "نيبور 1972-73." بعثة 16: 9-14.
- 1974 أ / "استخدام النقود كأداة في مسح سطح اثري." في عمل د. ك. كويمجيان (محرر.), علم العملات, الايقونات, النقوش, و التاريخ في الشرق الادنى: دراسات في شرف جورج ك. مايلس. بيروت, الجامعة الامريكية في بيروت. Pp. 9-14.
- 1974 ب / "انتهاك البور و كارثة هندسيا في الحضارة الميسوبوتاميا." في عمل ت.أ. داونينغ و م. غيبسون ( محررين.), تاثير الري على المجتمع. توكسون, اريزونا.
- 1974 ج / "الفصل الثاني عشر في نيبور, خريف 1973." بعثة 16: 23-32.
- 1975a. "hursagkalama." reallexikon der Assyriologie. Berlin, W. de Gruyter. Pp. 519-21.
- 1975 ب / "الفصل الحادي عشر و الثاني عشر في نيبور." سومر 31: 33-40.
- 1976/ "قبل مرحلة الانعطاف الى سومر." في عمل د. سكماندت-بيسرات (محرر.), تراث سومر. ماليبو, اندينا. Pp. 51-58.
- 1977/ "نيبور, منظور جديد." علم الاثار 30: 26-37.
-1978/ "نيبور 1975, تقرير موجز." سومر 34: 114-21.
- 1979/ "تنقيبات شيكاغو-كوبنهاغن في اوك تيبي, حمرين." سومر 35: 461-67.
- 1980a. "current research at Nippur, Ecological, Anthropological, And Documentary Interplay." In D. Barrelet (ed.) L'Archeologie de l'Iraq: Prespectives et Limits de l'Interpretation anthropologique des documents. Paris: CNRS. Pp 193-205..
- 1980b. "Kish." Reallexikon der Assyriologie, Vol 5. Berlin and New York, W. de gruyter. Pp. 613-20.
-1981 أ / "صناعة الفخار في حمرين و ديالى." سومر 40: 94-94.
-1981 ب / "تنقيبات شيكاغو-كوبنهاغن في اوك تيبي, حمرين باسن." سومر 40: 197-207.
- 1982 أ / " انهيار حضارات الصحراء القديمة." في عمل ج. بارنيا (محرر.), استراتيجيات بديلة لادارة و تنمية الصحراء. معهد الامم المتحدة للتدريب و البحوث. نيويورك, صحافة بيرغامون. Pp. 1227-37.
- 1982 ب / "اعادة تقييم الفترة الاكدية في منطقة ديالى اسنادا على الحفريات الاخيرة في نيبور و حمرين." المجلة الامريكية لعلم الاثار 86: 531-38.
- 1982 ج / "تنقيبات معهد الدراسات الشرقية الحالية في العراق." نشرة مجتمع الدراسات الميسوبوتاميا ( تورونتو )3: 16-26.
- 1983/ "الجانب الجنوبي من نيبور: ملخص التنقيبات خلال الفصول الرابعة عشر و الخامسة عشر." برفقة ر. ل. زيتلير و ج. أ. ارمسترونغ. سومر 39: 170-90.
- 1984 ب / "تنقيبات شيكاغو-كوبنهاغن في اوك تيبي, 1978-79." سومر 40: 62-63.
- 1984 ج / " صناعة الفخار في حمرين و ديالى." سومر 40: 93-94.
- 1984 د / "تنقيبات شيكاغو-كوبنهاغن في اوك تيبي, حمرين." سومر 40: 197-207.
- 1984 هه / "العودة الى تل الالواح: تقرير موجز عن الفصل السادس عشر في نيبور. يناير-اذار, 1985." سومر 43. Pp. 252-54.
- 1985/ "المسوحات الاثرية و البيئية في اليمن." برفقة ر. د. تيندل. تقارير الجمعية الجغرافية الوطنية. مشاريع 1978. Pp. 215-23.
- 1987. " Le Protodynastique 1, Synthese de la Seance." and "The Round building at Razuk: Form and Function." J-L Huot (ed.) LaPrehistorie de la Mesopotamia: La Mesopotamia Prehistorique el L'exploration recente du Djebel Hamrin. Paris, CNRS. Pp. 468-74, 479-503.
- 1991/ "انظمة تجارية مكررة, عنصر اساسي في التاريخ الميسوبوتامي." في عمل ه. هايلكفيست (محرر.), الطرق التجارية الاسيوية, كوبنهاغن, المعهد السكندانيفي للدراسات الاسيوية. ( احداث مؤتمر هوملبيك, دينمارك. اب. 27-30, 1984.)
- 1992/ "انماط الاحتلال في نيبور." في عمل ماريا ديونغ ايليس, نيبور في الذكرى المئوية. فيلدلفيا, متحف الجامعة. Pp. 33-54.
- 1993 أ / " نيبور, المدينة المكرسة لانليل, الاله الاسمى لسومر و اكد." الرافيدان ( طوكيو ) 14: 1-18. ( على الشبكة العالمية, اب, 1994).
- 1993 ب / "المنسوجات الغير كردية للعراق." السجاد الشرقي و الدراسات النسيجية 4. 205-220.
- 1994/ "اسلوب الختم البارثي: هبة من نيبور." ميسوبوتاميا 29: 89-105.- 1996

بحث في تنقل السلالات الاكدية الاولية, تقارير التنقيبات من الفصول الثامنة عشرو التاسعة عشر في نيبور." برفقة أ. مكماهون. عراق 58: 1-44.

- 1997/ "تنقل السلالات الاكدية الاولية, الجزء الثاني. رد المؤلفين." برفقة أ. مكماهون. عراق 59: 9-14.- 1998/

سور نيبور و موقع اسلامي ما وراء: تنقيبات المعهد الشرقي, الفصل السابع عشر, 1987." برفقة ج. أ. ارمسترونغ و أ. مكماهون. عراق 60: 11-44.

- 1999/ "تنقيبات المعهد الشرقي في نيبور, الفصل السابع عشر, 1987." بالعربية, ترجم من قبل عبد العزيز حميد. سومر 50: 15-47 ( قسم اللغة العربية ). ( سلم 1987 ).
- 2000/ "حموقار: المدينة الاولى في شمال شرق سوريا." العصور القديمة. 74: 477-78.
- 2002/ "حموقار: ملخص ثلاث مواسم من التنقيبات." م. غيبسون. اكديكا, 2002.
- 2002/ "الموسم الاول من التنقيبات الامريكية-السورية في حموقار, محافظة الحسكة." عراق 45-68.
- 2003/ " مصير علم الاثار العراقي." علم 299: 1848-49.
- 2003/ "من التدابير الوقائية الى مهمة تقصي الحقائق." المتحف الدولي. 219/220: 108-18. ( تقرير عن رحلة اليونيسكو الى العراق, ايار 2003).

"ميسوبوتاميا القديمة: تراث عالمي تحت تهديد." في عمل "عراق: تاريخه, سكانه و سياسته." شمس ك. ايناتي, امهيرست ن.ي. دم الانسانية. Pp. 23-34.

"ماساة حضارية في العراق: تقرير عن نهب المتاحف, المحفوظات و المواقع الاثرية." مجلة أفار الاصدار السادس, 1 و 2. Pp. 30-37.

" سرقة المواقع الاثرية القديمة." نيويورك نيوزداي, ايلول 21, 2003. مجرى.

"من التدابير الوقائية الى مهمة تقصي الحقائق." المتحف الدولي 219/220. Pp. 108-117.

- 2006/ "علم الاثار و بناء امة في العراق." مجلة المجتمع الشرقي الامريكي 126/2: 1-8. مراجعة المادة كتبت في 2007, طبعت 2008.
- 2007/ "غليون في نيبور." في عمل: بيغز, روبيرت د., روث, مارثا ت.; فاربر, والتر; سلوبر, ماثيو و.; فون بيكتولشيم, باولا. ]محررين[. دراسات قدمت لروبرت د. بيغز: حزيران 4, 2004 - من الحلقة الدراسية للقاموس الاشوري لشيكاغو النسخة الثانية. دراسات اشوريا 27. (شيكاغو: المعهد الشرقي. Pp. 81-90.
- 2008/ "الثقافة باعتبارها مستدركا: تخطيط و عدم تخطيط الولايات المتحدة لغزو العراق." صراع, ب. ج. ستون ]محرر[. Pp. 24-39.

"خلفية نهب المتحف العراقي و المواقع الاثرية العراقية." برفقة, دوني جورج. في عمل ل. روثفيلد, ]محرر[. اثار تحت الحصار: حماية التراث الثقافي بعد حرب العراق, لورنس روثفيلد. ]محرر[. لاهام, صحافة التا ميرا.

"مدخل." في عمل. ج. ايمبرلينغ و ك. هانسون ]محرر[. كارثة. كتب برفقة د. جورج.

" المعهد الشرقي و دوره في علم الاثار الميسوبوتامي." في عمل ر. د. بيغز, ج. مييز, و م. ت. روث. ]محررين[. تابعات 51st rencontre Assyriologique internationale. المعهد الشرقي, دراسات في الحضارات الشرقية القديمة 62. Pp. 383-88.

- 2009/ مذكرى. مراجعة الكتب التابعة للندن. يناير.

- 2009/ "تقرير عن التنقيبات في تل الولايا, العراق." س. ي. حسين. حررت و بتعليقات من م. غيبسون. اكاديكا 130: 3-42, 113-166.

-2010/ "ايريك ف. سكميديت." Reallexikon Der Assyriologie. قدم 2007.

- 2010/ "الشراء القانوني و الغير قانوني للاثار في العراق, القرن التاسع عشر حتى 2003." في عمل ج. أ. ر. نافيغير و أ. نيكورسكي, ]محررين[. قضايا التراث الثقافي: تراث الاحتلال, الاستعمار و التجارة." ليدن: بريل/مارتينوس نيجهوف. Pp. 185-198.

- 2010/ "يد ديميل الميتة." في عمل ر. كارتر. ]محرر[. اعادة النظر تجاه العبيد. دورهام: معهد علم الاثار. قد 2007. صحافة المعهد الشرق.

- 2010/ "تل ابو شيجا/ باشيمي القديمة." محمد حسين. حررت مع تعليقات اضافية من م. غيبسون. اكاديكا 131: 47-103.. في حموقار. منشورات خاصة بمناسبة المديرية السورية لصحافة الاثار و المتاحف. برفقة عامر ال عازم. ( قدم 2007 ).

"تنقيبات في نيبور, الموسم الثامن عشر, 1988-89. سومر ( قدم اذار 1989.)

" تنقيبات في نيبور, الموسم التاسع عشر, 1990. سومر ( قدم حزيران 1990.)

"الوضع الحالي للمتلكات الحضارية في الشرق الاوسط." في ست. كلير هارفي, ]محرر[. الاثار و القانون. روتجرز. ( قدم 1993.)

"حموقار, نتائج الموسم الاول." لس انالس (سوريا). (قدم 1999).

" تنقيبات الموسم الثاني في حموقار." لس انالس (سوريا). (قدم 2000).

"تنقيبات الموسم الثالث في حموقار." لس انالس (سوريا). (قدم 2001).
Write comment (0 Comments)

عينت انكلترا أول مقيم لها ( ممثل شركة الهند الشرقية البريطانية) في بغداد عام 1807 وكان هذا شاباً طموحاً يبلغ من العمر إحدى وعشرين سنة ويدعى كلوديوس جيمس ريج. وكان ريج يتقن اللغات العربية والفارسية والتركية، وقد بقي في منصبه في بغداد حتى وفاته بمرض الكوليرا عام 1921. مارس ريج هوايته المفضّلة في دراسة تاريخ وآثار مدن العراق القديمة، كما قام ببعض التنقيبات في مدن آشور وبابل التي أجرى ببعض بقاياها أنفاقاً عُثر فيها على العديد من كسر الطابوق المدون بالخط المسماري كما عُثر على عدد من قطع حجرية مزينة بزخارف وعلى ضريح من الخشب، وكانت أبرز أعمال ريج في بابل خارطته الطوبوغرافية للمدينة التاريخية والتي صارت مرجعاً مهماً لمن أعقبه في التعرّف إلى البقايا التاريخية الشاخصة لمدينة بابل. وقبل وفاته بسنة واحدة، زار ريج منطقة كردستان في شمال العراق، ومرّ بالموصل واطلع على بقايا مدينة نينوى الآشورية، واستطاع الحصول على بعض قطع النحت من المرمر وعدد من الطابوق المدون بالخط المسماري أُرسلت كلها إلى المتحف البريطاني بعد وفاته فكانت بهذا أول آثار آشورية تصل أوروبا في ذلك الحين.

Write comment (0 Comments)

كان أبن احد رؤساء الوزارات السابقين في الدولة العثمانية، وقد عينته الاستانة أول مدير للمتحف الامبراطوري( في عام 1877) ، درس عثمان حمدي الفنون الجميلة في باريس وعمل بعد تخرجه لفترة قصيرة في السلك الدبلوماسي التركي قبل أن يقع عليه الاختيار لتأسيس المتحف الامبراطوري ... ظهر منافس آخر لمتاحف أوروبا في اقتناء آثار العراق والمنطقة العربية هو عثمان حمدي بك.

وقد اختار حمدي لهذا الغرض بناية في حدائق قصر السلطان. ولكي يؤمن له سيلاً لا ينقطع من الآثار واللقى والقطع الفنية، فقد استخدم نفوذه الشخصي لإصدار أول نظام للآثار في أرجاء الإمبراطورية العثمانية. وهكذا صارت مجاميع الآثار تصل إلى المتحف تباعاً من طريق القسمة مع البعثات الأجنبية العاملة في الاقطار التابعة للدولة. فأصبح متحف الشرق القديم في إسطنبول بهذا واحداً من أغنى متاحف العالم بآثار العراق ومصر وغيرهما من أقطار الوطن العربي.

Write comment (0 Comments)

الارشيف الصوري

أخر أصدارات المكتبة

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker