سيف الطائي

نقش يوناني من البحرين يذكر هيسباوسين ملك ميسان

كتب بواسطة: Bessam Tiranu on . Posted in سيف الطائي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

نقش يوناني من البحرين يذكر هيسباوسين ملك ميسان

hhh.png

الشكل رقم (1) النقش الذي عثر عليه

 

النقش مكتوب على بلاطة حجرية من التل 1 في مقبرة قرية الشاخورة في البحرين ، وهو نقش نذري مقدم باسم الملك هيسباوسين وزوجته ثلاسيا من قبل القائد العسكري التابع لمملكة ميسان في جزيرة تايلوس (البحرين) والجزر الأخرى القريبة منها ، اثناء تكريسه في معبد الإله اليوناني ديوسكوري وفاءاً للنذر ، وجاء في النقش :

النقش اليوناني :

ὑπὲρ βασιλέως Ὑσπαοσίνου

καὶ βασιλίσσης Θαλασσίας

τὸν ναὸν Διοσκόροις Σωτῆρσι

Κη[φισό]δωρος στρατηγὸς

Τύλου καὶ τῶν νήσων

εὐχήν" .

الترجمة :

"باسم الملك هيسباوسينس والملكة ثلاسيا ، كيفيزدوروس (Kephisodoros) ، قائد (strategos) جزيرة تايلوس والجزر (الأخرى) ، كرس هذا المعبد الى الإله ديوسكوري المنقذ وفاءاً للنذر" .

الشخص الذي الذي كرس للمعبد يدعى كيفيزدوروس ، وربما اسمه يعني (كيفي عطية ايزا (العزى)) واسمه يحتوي على صيغة اسم (ايزوادور) وهذا الاسم كان شائع في ميسان كما في الجغرافي الميساني (ايزادور الكرخي) مؤلف كتاب المنازل البارثية ، وكان كيفيزدوروس هو القائد العسكري الميساني في جزيرة تيلوس (البحرين) وهذا يعني ان هذه الجزيرة في تلك الفترة كانت قد دخلت ضمن سلطة ملك ميسان هيسباوسينس ، وكان هذا القائد يحمل رتبة (strategos) ، وهذه الرتبة تعني قائد الجيش في اليونانية ، ودائماً ما ترتبط بقيادة الجيش في العصر الهيلينستي .

ويعتقد بعض الباحثين ان اسم تايلوس هو تصحيف يوناني لاسم دلمون ، وهو الاسم الذي عرفت به البحرين في المصادر السومرية والأكدية والبابلية ، اما ديوسكوري فهو اسم يجمع آلهة أشقاء توأم في الميثولوجيتين الإغريقية والرومانية ويعرفان ايضاً باسم كاستور و بولوكس ، والدتهم هي ليدا في حين ان والد كاستور هو تينداريوس ملك إسبرطة بينما بولوكس هو ابن زيوس بعد أن تمكن من إغواء ليدا بعد أن ظهر لها بشكل بجعة وقد ذكر أنهم ولدوا في بيضة مع شقيقاتهن هيلين الطروادية و كليتيمنيسيترا ، في المعتقدات اللاتينية تم وضع كل من كاستور وبولوكس رمز لبرج الجوزاء ، بعد مقتل كاستور طلب بولوكس من زيوس أن يتركه يخلد معه وثم تحولوا بعد هذا إلى توأمان تم تقديسهم بعد ذلك كرعاة للبحارين وقد كان يتم ربط حوادث (شرر القديس إلمو) بهم ، كان أحياناً يطلق عليهم أيضاً تينداريداي و تينداريدس نسبةً لوالدهم تينداريوس .

حكم هيسباوسينس (Hyspaosines ميسان خلال الفترة (127- 109ق.م) ، وقبله كانت ميسان تعاني من اهمال السلوقيين لها نتيجة كثرة الفيضانات التي كانت تصيبها ، فجاء هيسباوسينس الذي استطاع ان ينتزع حق الاستقلال من السلوقيين فاعاد بناء المدينة واسماها (خاركس سباسينو / Charax – Spasinus) نسبة الى اسمه ، وصار مع زوجته ثلاسيا اول ملكين لمملكة ميسان ، وحسب بليني فإن هيسباوسينس لقب ملكاً ولم يكن ممثلاً عن الحاكم السلوقي وكان في حينه بين 30-40 عاماً من عمره ، واختلف الباحثين في أصل هذا الحاكم وتباينوا في الاراء فهناك من يعتقد انه من باكتريا (افغانستان في الوقت الحاضر) ، اما تارن (Tarn) فيرى انه إيراني غير ان (فايساخ) ذكر انه آرامي ، بينما يذكر ديغور أن الأدلة تؤكد انه عربي وهنا يتفق مع ما ذكر (بليني) من ان (Hyspaosihes) ملك عربي ، وهو ملك مملكة ميسان[1] ، اما المؤرخ الالماني (التهايم) فيقول انه من غير الممكن ان ننسب هذا الحاكم الى إصل إيراني بل هو عربي ولا يمكن ان يكون غير ذلك[2] ، ويضيف (التهايم) ايضاً ان جهود هيسباوسينس في تأسيس دولة مستقلة في شرق الدولة السلوقية هي من الامور التي لا تحتاج الى سؤال[3] ، وانه استطاع ان يؤسس مملكته مباشرة بعد وفاة انطيوخوس الرابع ، وبعد سقوط انطيوخوس السابع (139/138-129ق.م) في ربيع عام 129ق.م اصبحت مدينة بابل ضمن إدارته ، وذلك في سنة عام 127ق.م ولعله ضم مدينة سلوقية ايضاً ، وبذلك استطاع تكوين دولة موحدة في جنوب بلاد مابين النهرين ، حيث كان لابد لهذا الملك من ان يدافع عن حدود مملكته الجديدة وان يدخل في الحرب مع البارثيين ويمنعهم من تجاوز هذه الحدود ، غير اننا نجهل الى اي حد استطاع مقاتلة البارثيين فهذا الأمر غير معروف ، وانه من الثابت ان هيسباوسينس حارب العيلاميين واستطاع ان يكتسحهم ويهزم قائدهم (Pettit) ، ويخرب مدينة عيلام نفسها ، وربما كان ذلك بعد عام 129ق.م ، ويعتقد البعض ان هذا الملك ولاسباب غير معلومة ترك مدينة بابل وان (Himeros) استطاع ان يحتل مدينة بابل في عام (124-123ق.م) ، وهناك من يوضح ذلك الى حد ما ويقول ان الملك البارثي ميثرادتس الثاني الذي جاء الى الحكم عام 123ق.م كانت اولى مهامه هي اضعاف بابل ودحر الحاكم الميساني ، لما لبابل من مكانة مهمة من الناحية الاقتصادية والسياسية ، وان هذا قد تم في حوالي عام (121-120ق.م)[4] ، وابقى عليه في حكم المملكة بعد ان قلص نفوذه السياسي وحد من سلطانه وجعل مملكته تابعة للسلطة البارثية[5] .

وتشير الدلائل الاثارية المستقاة من نقود مملكة ميسان انه قام بضرب صورته والقابه على تتراداخمات هيسباوسينس الذي توفى وعمره 85 سنة كما تذكر المصادر الكلاسيكية[6] ، حيث ظهرت اولى النقود باسمه عام (124-123ق.م) بصيغة ([ΒΑ]ΣΙΛΕΩΣ YΣΠAOΣINOY) ، وهي من الفضة ذات وزن اربعة اضعاف (تتراخما) نقش على الوجه صورة الملك وهو حليق اللحية وشعره قصير ، وعلى الظهر ضربت صورة هرقل وهو جالس على كرسي ، كما ظهرت نقود اخرى لهذا الملك من السنوات التالية 122-120ق.م ، وتشير الدراسات الى ان هذه النقود تدل دلالة قاطعة على ثروة هيسباوسينس وقوته ، وتؤيد تبؤه الحكم المستقل السياسي النقدي ، كما وصلتنا نقود اعلامية للملك هيسباوسينس مخلدة عليها انتصاراته العسكرية على العيلاميين كما ذكرنا سابقاً وانتصاراته في بابل على السلوقيين[7] ، مع الاشارة الى ان كل النقود ضربت في مدينة Charax-Spinasu .

rtrtt.png

الشكل رقم (2)

 

[1] - Debevoise, N.C Apolitical History of Parthia, Chicago, 1936, P.38. 

[2] - Altheim, F.R.Stienl, Die Araber inoler alten weltvol,1-17,Berlin,1964, P.66 .

[3] - Altheim. Ibid. 321.

[4] - د. منذر عبد الكريم البكر ، دولة ميسان العربية ، مجلة المورد ، المجلد الخامس عشر ، العدد الثالث ، 1986 ،  وزارة الثقافة والاعلام العراقية ، ص22 .

[5]- مجلة المورد ، المجلد الخامس عشر ، العدد الثالث ، 1986 ،  وزارة الثقافة والاعلام العراقية ، بحث : نشوء وتطور مملكة ميسان ((دراسة تاريخية واثرية)) ، د. واثق اسماعيل الصالحي ، ص8 .

[6] - د. واثق اسماعيل الصالحي ، نفس المصدر ، ص8 .

[7] - د. محمد باقر الحسيني ، نقود مملكة ميسان العربية ، مجلة المورد ، المجلد الخامس عشر ، العدد الثالث ، 1986 ،  وزارة الثقافة والاعلام العراقية ، ص21 .

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker