د.عامر عبد الله الجميلي

سِعَةُ الاُفُقُ الجُغرافي في الفكر العراقي القديم

كتب بواسطة: Salam Taha. Posted in الدكتور عامر عبد الله الجميلي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

أ. د. عامر عبدالله الجميلي

كلية الآثار/ جامعة الموصل/ العراق

 

        اتسع الافق والمدى الجغرافي في حضارة بلاد الرافدين القديمة، فشمل مناطق واسعة من الشرق عن طريق التجارة والغزوات الخارجية والاسفار فقد عرفوا معظم اجزاء الجزيرة العربية ولاسيما المقاطعات الشرقية، مثل البحرين التي عُرفت بصيغة (دلمون) وعُمان بصيغة (مُكان) وسواحل البحر الاحمر وسبأ في اليمن، ومصر وبلاد الشام والاجزاء الجنوبية من بلاد الاناضول وبلاد عيلام والاجزاء الشمالية الغربية من بلاد فارس (إيران حالياً) ومعظم السواحل الشرقية للبحر المتوسط وجزره ومنها قبرص وكريت([1]).

        وكان الافق الجغرافي العراقي القديم يشمل البر والبحر، فهذا الملك شَرّوكين (سرجون) الاكدي (2334-2279ق.م)  يخبرنا في النص المتضمن ثبتا بفتوحاته ان حدود مملكته العامة تمتد من البحر العلوي (A. AB. BA elīti) أي: البحر المتوسط وبعض البلدان عبر ذلك البحر، والبحر السفلي (A. AB. BA. šaplīti) أي: الخليج العربي مقترنا بدلمون (البحرين) ومُكان (عُمان) ويمضي فيخبرنا عن الاقاليم من الشرق الى الغرب([2]).

 

لمطالعة المقال كاملا ( أضغط هنا )

____________________________

 

([1]) فضيل وزميله، المصدر السابق، ص 73.

([2]) الراوي، العلوم والمعارف، ص 282 – تنظر تفصيل ذلك من ذكر للاقاليم والبلدان والحدود في مبحث الجغرافية الاقليمية من الفصل الثاني.

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker